in

الحرب القادمة في الشمال،، استراتيجية إسرائيل في الحرب القادمة في الجبهة الشمالية ضد مليشيات إيران

الصفقة الإسرائيلية الأضخم وتأثيرها على مصر

نشر معهد الدراسات الإسرائيلي INSS بحثًا مجزء يتضمن أكتر من موضوع عن استراتيجية إسرائيل في الحرب القادمه في الجبهة الشمالية ضد مليشيات إيران “حزب الله ” بالتحديد.

أكتر جزء ملفت للنظر هو تخيل إسرائيل أسوء سيناريو يمكن أن يحدث في حالة اندلاع حرب شاملة في مواجهة حزب الله ومليشيات إيران في سوريا و العراق.

المُلخص كالآتي:

“البحث من أعداد عدد من الباحثين الإسرائيليين منهم “أودي ديكل” جنرال سابق في الجيش الإسرائيلي وكان مدير قسم التخطيط الاستراتيجي في هيئة أركان الجيش الإسرائيلي”.

بغض النظر عن البحث في تفاصيل سبب اندلاع أي مواجهة محتملة ، ماذا قد يحدث إذا اندلعت الحرب فعلاً:
التهديدات المحتملة في أسوء الظروف:

1- أطلاق 1000 صاروخ تقريبًا يوميًا ضد عمق إسرائيل ، وهو توقع على أساس أسلوب حزب الله في حرب لبنان 2006 التي كان إجمالي الصواريخ المطلقة 14 ألف صاروخ تقريبًا (من ترسانة قوامها 10 ألف صاروخ حسب التقديرات الإسرائيلية) – المتوقع إطلاق ما يصل إلى إجمالي 50 ألف وهو ما يمثل ثلث ترسانة حزب الله وباقي مليشيات الشيعة في سوريا.

2- إطلاق الصواريخ الموجهة وأسراب من الدرونز ضد أهدف البنية التحتية كمحطات الطاقة والمياه والمقرات المهمة كالكنيست وقيادة الجيش الاسرائيلي … إلخ

3- إسرائيل تتوقع إطلاق صواريخ باليستية على التجمعات المدنية في نفس وقت استهداف المقرات المهمة والأهداف الحيوية لتشتيت الدفاعات الجوية عن التركيز في الاعتراض والتصدي للضربات الصاروخية الحساسة في العمق.

4- تنفيذ عمليات نوعية من قوات حزب الله الخاصة في الجبهة الشمالية.

5- توقع هجوم سيبراني في نفس الوقت لتعطيل مراكز القيادة المدنية ووسائل البنية التحتية والأمنية الداخلية في إسرائيل ، وبناءً عليه إلحاق الضرر بالاقتصاد (ممكن تكون مبالغة من إسرائيل لأنه غير معروف مدى قدرة حزب الله أو إيران في الهجوم السيبراني).

6- سيتم تعطيل كل الموانئ والمطارات والخدمات الداخلية كمان بسبب تحويل الاقتصاد إلى حالة الطوارئ.

 

تخيل للرد الإسرائيلي في أسوء الظروف كالآتي:

1- استدعاء كل الوحدات الاحتياطية ونشر القوات بالكامل لتمركزاتها في مدة من 2 لـ 4 أيام.

2- تركيز وحدات الدفاع الجوي علي هجمات الصواريخ الباليستية الموجهة ، والأخذ في الاعتبار أنه سيكون هناك خسائر في الموجة الصاروخية الأولى – لذلك لابد من فرض وسائل حماية بمستوى عالي على الأهداف الحيوية في العمق.

3-توقع دخول القوات البرية في مواجهات حادة في مناطق العمليات في الجبهة الشمالية مع توقع تعطيل بعض مراكز القيادة والسيطرة !

4- القوات الجوية سيكون عليها ضعط غير طبيعي نتيجه لفرض مهام على أكثر من جبهة ، وستكون المهمة المبدئية هو فرض سيطرة جوية فوق مناطق العمليات ومحاولة تحييد الضربات الصاروخية للعدو “في لبنان وسوريا بالتحديد” واعتراض التهديدات المحتملة ضد الأهداف الحيوية في العمق – بهذا الشكل غير متوقع للقوات الجوية تقديم دعم جوي بشكل كافي للقوات البرية والبحرية!

5- القوات البحرية متوقع أنها ستواجه ضربات صاروخية ضد مقر وحداتها وضد الأهداف الاقتصادية في البحر “حقول الغاز” – وهذا كان أحد أهم أسباب تطوير الكورفيت “ساعر 6” بحمولة تسليح اعتراضية تفوق حمولة تسليح فرقاطات ، ومتوقع أن القوات البحرية تقدر توجه ضربات في عمق العدو “غالبًا عن طريق الغواصات وإطلاق صواريخ “بوب أي”.

أخيرًا ، جزء من البحث يركز على ما يمكن فعله في المستقبل للتعامل وتحييد تأثير ما قد يحدث في أسوء الظروف ، ويضع في الاعتبار رغبة إسرائيل العنيدة في الحفاظ على تفوقها وجمع الموارد الاقتصادية الممكنة لتعزيز قدرات الجيش على المدى الطويل “في نفس الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد من تأثير أزمة كورونا”….

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0
    روسيا تنشر صور جديدة لمقاتلات سو-35 المصرية

    لماذا اشترى الجيش المصري مقاتلة سوخوي 35 ؟

    تحطم قاذفة روسية من طراز Tu-22 Backfire في منطقة كالوغا

    تحطم قاذفة روسية من طراز Tu-22 Backfire في منطقة كالوغا