in

LoveLove CuteCute

مصر وفرنسا في مفاوضات حول صفقة رافال إضافية

صحف يونانية: سبب شراء أثينا لمقاتلات رافال هو نجاحها الباهر في تدمير أنظمة الدفاع الجوي التركية في ليبيا

أفاد موقع “تاكتيكال ريبورت” الاستخباراتي أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، خلال زيارته الأخيرة لباريس في ديسمبر 2020 ، التقى بعدد من الرؤساء التنفيذيين لشركات الدفاع الفرنسية ، بما في ذلك الرئيس التنفيذي لشركة داسو للطيران إيريك ترابير.

 

وأضاف الموقع أن الرئيس السيسي وترابير ناقشا صفقة محتملة لشراء 12 طائرة مقاتلة أخرى من طراز رافال لصالح القوات الجوية المصرية.

 

وتخطط مصر حاليًا لمضاعفة أعداد الرافال في قواتها الجوية وتتفاوض مع فرنسا على عدد الصواريخ خصوصًا ميتيور وميكا بنسخها الجديدة مع تطوير القديمة ومخزون ضخم من السكالب أكتر من 300 صاروخ والقذائف التي تسد فجوة المدى بين السكالب وAASM.

 

وكانت مصر ترغب بشدة في دمج قذائف الطارق الإماراتية لكن فرنسا عرضت على مصر نوع من القذائف صغيرة القطر بمدى 120 كم تستطيع الرافال حمل 18 منها في الطلعة الواحدة ، ونسخة أخرى منها مزودة بمعزز صاروخي مداها 200 كم لتغطية جميع مديات القذف الأرضي. ودخلت الإمارات كشريك مع شركة MBDA في إنتاج هذه الذخائر ربما شرائها من خلال الإمارات أو الحصول على رخصة تصنيعها محليًا لكن صفقة كهذه ضخمة جدًا جويًا إضافة إلى ربما غواصتين سكوربيون 2000 و 2 جويند ومروحيات. نحن نتكلم عن صفقة لن تقل عن 10 مليار دولار خصوصًا أن مصر تريد مخزون كبير من السكالب والميتيور.

 

كما أن مصر تتفاوض على الميراج 2000 الإماراتية كبديل لميراج 5 القديمة الخارجة من الخدمة.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0
    أغلى 5 مركبات عسكرية التي تُكلف عمليات تصنيعها وتشغيها خزائن الجيوش الكثير من الأموال

    أغلى 5 مركبات عسكرية التي تُكلف عمليات تصنيعها وتشغيها خزائن الجيوش الكثير من الأموال

    البحرية الأمريكية تخطط للحصول على أكثر من 120 طائرة بدون طيار انتحارية تطلق من الغواصات

    هجوم إسرائيلي غير معلن بصاروخ كروز على سفينة إيرانية