in

أبرز ما جاء في تقرير واشنطون بوست الأمريكية حول التدخل الروسي لدعم حفتر

أبرز ما جاء في تقرير واشنطون بوست الأمريكية حول التدخل الروسي لدعم حفتر

ديسمبر الماضي هبطت طائرة روسية من بين أكثر من 330 طائرة روسية دخلت ليبيا على مدى الأشهر الـ 18 الماضية، جلبت المقاتلين والقوة النارية وفقا لتقرير الأمم المتحدة الذي لا يزال سريا استعرضته صحيفة واشنطن بوست.

 

في سرت يُشاهد المرتزقة من جنوب الصحراء الكبرى بشكل روتيني في الدوريات وفي مهام أخرى مرئية، مما يولد الاستياء بين السكان. الروس، في معظم الأحيان، يتجنبون الظهور في الأماكن العامة، و يفضلون البقاء داخل حدود آمنة من مطار المدينة.

 

وفي أقصى الجنوب، في قاعدة الجفرة الجوية المترامية الأطراف، تظهر صور الأقمار الصناعية أن روسيا كانت في فورة بناء، حيث قامت بتركيب مدارج الطائرات وحظائر الطائرات المعززة ومعدات الاتصالات لتكون بمثابة مركز أعصاب لأسطول متزايد من طائرات ميغ-29 وغيرها من الطائرات المقاتلة، حسبما ذكر مسؤولون أمريكيون ومسؤولون آخرون.

 

المسؤولون العسكريون الأمريكيون يقدرون بأن هناك الآن ما لا يقل عن 2000 من المرتزقة من فاغنر في ليبيا،
ومن أجل دعم عملية حفتر، طبعت روسيا مليارات بالعملة الليبية ليدفعها للميليشيات الإقليمية، وهي مناورة مكشوفة عندما تم ضبط حاويات شحن محشوة بالأوراق النقدية المزيفة على متن سفينة في مالطا.

 

أطلق مالك شركة فاغنر “بريغوجين” حملة دعائية مؤيدة لحفتر، مما غمر فيسبوك وغيرها من منصات التواصل الاجتماعي في ليبيا وحصل على حصة مسيطرة في إحدى القنوات التلفزيونية في البلاد. كان التغيير في لهجة برامج المحطة واضحاً لدرجة أن المشاهدين الليبيين مازحوا بأن التغطية كانت “حفتر”.

 

وبحلول أواخر عام 2018، بدأ تدفق الأسلحة والمقاتلين الروس. وذكر تقرير الامم المتحدة الذى استعرضته صحيفة بوست ان من بين الذين تم نشرهم اعضاء في “مجموعة قناصة متخصصة” من شركة فاجنر ، وعملاء من “سرية الهجوم والاستطلاع” التابعة للشركة.

 

وأقام فاغنر معسكرا تدريبيا بالقرب من مدينة توكرة الساحلية الشرقية وسيطر على قاعدة الجفرة الجوية وبدأ شحن كميات كبيرة من المعدات العسكرية.

 

وفي الوقت المناسب، كان الجرد يشمل ما لا يقل عن 14 طائرة مقاتلة، ومنظومات صواريخ أرض – جو مثبتة على أسرّة الشاحنات، وقاذفات قنابل يدوية، وبنادق قنص، والألغام الأرضية.

 

في يناير 2020، بدأت أولى الطائرات المحملة بالمقاتلين السوريين في الهبوط في شرق ليبيا، وفقا لتقرير الأمم المتحدة. لتغطية آثارها، استخدم فاغنر شركة أجنحة الشام، وهي شركة طيران تجارية سورية، لنقل المقاتلين.
روايات المحققين للوصول إلى الجزء الأكثر تفصيلاً من هذه الحيلة هي من بين المقاطع الأكثر هزلية في تقرير الأمم المتحدة. وعندما واجهت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، زعمت أن الرحلات كانت من أجل السفر المدني الروتيني بين دمشق وبنغازي. وقال المحققون إنهم وجدوا أن المزاعم السورية “غير مقنعة” على عدة جبهات.

 

وقال مسؤولون في الأمم المتحدة إنه “في البداية، “لم يكن من الممكن حجز رحلة على بوابة الشركة على الإنترنت”. وعلاوة على ذلك، فإن الرحلات المعنية تغادر من محطة طرفية عسكرية وليست مدنية. وأخيراً، تساءل محققو الأمم المتحدة عن سبب “ارتداء العديد من الركاب للزي العسكري”.

 

كشفت الاتصالات التي تم التقاطها بين عملاء فاغنر في ليبيا ونظرائهم في سانت بطرسبرغ عن توترات واشتكى النشطاء الروس من “الاستهلاك الهائل للذخيرة” من قبل قوات حفتر واستهلاك الكحول بشكل مذهل بنفس القدر
وفقا لتقرير الأمم المتحدة الذي استعرضته صحيفة “ذي بوست”، وألقى مقاتلو فاغنر باللوم على قوات حفتر في حوادث إطلاق النار الصديقة، وتشاجر الجانبان حول الفواتير غير المدفوعة.

 

تكبدت قوات فاغنر عشرات الضحايا في حملة طرابلس الفاشلة. وكان من بينهم فلاديمير سكوبينوف من سانت بطرسبرغ، وهو مقاتل شهير حصل على وسام الشجاعة من قبل بوتين في عام 2018، وهي بادرة معبرة لموظف في شركة يشكل وجودها من الناحية الفنية انتهاكا للقانون الروسي.

 

وكان سكوبينوف، مثل غيره، تم نقله من خلال رواتب يمكن أن تقترب من 3350 دولارًا أمريكيًا شهريًا للجولات القتالية، وهو ما يزيد بكثير عن متوسط الأجر الشهري البالغ 650 دولارًا في روسيا. كان قد جند في عام 2017، وقاتل أولاً في سوريا، ثم أرسل رسالة إلى والدته لانتشار آخر. وكتب “أمِّي ، يتم إرسالى إلى أفريقيا ” ، وفقا لما ذكرته والدة سكوبينوف لصحفي استقصائي روسي. وقال “في سوريا خفضوا الأجور كثيرًا” . “أنا بحاجة لكسب المال.”

 

بعد وفاته في يناير 2020 تم الإبلاغ عنها على وسائل التواصل الاجتماعي، جمعت والدة سكوبينوف راتبه من مركز أعمال في سانت بطرسبرغ. وقد تلقت عائلات مقاتلي فاغنر الذين سقطوا مدفوعات تصل إلى 5 ملايين روبل – حوالي 67,000 دولار – ويتم تحذيرهم من التحدث إلى الصحافة، وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الروسية.

 

وبحلول منتصف عام 2020، كانت قوات حفتر قد تراجعت خلف الحدود الممتدة جنوباً من سرت.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0
روسيا تتلقى طلبات رسمية لمقاتلات Su-57E من عملاء أجانب

روسيا تتلقى طلبات رسمية لمقاتلات Su-57E من عملاء أجانب

الفرقاطة المصرية الثانية تبدأ التجارب البحرية

أحدث فرقاطة تابعة للبحرية المصرية تجري تجارب الأداء النهائية قبل التسليم