in

التدريب الفرنسي الهندي والإماراتي والمصري واليوناني المشترك بالتفصيل وأهميته الكبيرة لمصر

التدريب الفرنسي الهندي والإماراتي والمصري واليوناني المشترك بالتفصيل وأهميته الكبيرة لمصر

بتاريخ يناير 2021 بدأت مقاتلات سلاح الجو الفرنسي رحلتها للمشاركة في تدريبات الجوية سميت باسم skyros 2021 (جبل سكيروس في اليونان) التي ستقام في 4 دول الهند والإمارات ومصر واليونان، حيث اختار الفرنسيين أفضل ما لديهم للاشتراك وهي طائرات الرفال RAFALE F3R وتم اختيار السرب الفرنسي l’escadron de chasse 3/30 « Lorraine » من قاعدة Mont-de-Marsan (LFBM) BA118.

 

وتضم هذه القاعده الاسراب التدريبيه للميراج والرفال وتحويل الطيارين الجدد علي هذه المقاتلات
(OCU) بجانب تواجد سرب الفرنسي EC 04.030 الذي يضم نصف مقاتلات الرفال القطرية، فطياري هذا السرب يطيرون بالطائرات القطرية في فرنسا ويرجح السبب لقلة الطيارين القطريين أو لتقنين وضع طيران الطيارين الفرنسيين بهذه المقاتلات من طراز DQ/EQ.

 

كما تضم أيضًا المقر الخاص بشعبة التخطيط والتدريب CEAM Centre d’Expertise Aérien Militaire (Air Warfare Center).

 

والسرب 3/30 هو أحد الأسراب التي تضم أساتذة ومدربين الرفال الفرنسية، ولكن هل هذا كافي ليعتمد عليه الفرنسيين في هذه التدريبات الصعبة ضد المقاتلات الغربية والشرقية في الدول التي سيقام بها التدريبات ؟

 

في الحقيقة ليس فقط هذا السبب ولكن السرب الفرنسي هو الفائز في التدريب Rogues Cup 2020.

 

وفي هذه التدريب تحدى هذا السرب جميع أسراب سلاح الجو الفرنسي وتفوق عليهم.

 

بتاريخ يونيو 2020 شاركت 12 طائرة من السرب الفرنسي 3/30 تحت قياده 3 قاده تشكيلات مخضرمين مع طيارينهم مدعومين بطائره إنذار مبكر من طراز E-3F Awacs وطائرة تزود بالوقود من طراز C-135 حيث تم اسناد مهمه الدفاع الجوي لهذا السرب ضد مختلف المقاتلات الفرنسية الأخرى من جميع الأسراب وأبرزهم على الإطلاق
l’escadron de chasse 3/3 « Ardennes »، وهو من المتعارف عليهم أنهم أعتى طياري الميراج في فرنسا والعالم حسب الطيارين الفرنسيين مستخدما الميراج 2000 D.

 

Escadron de Chasse 2/3 Champagne وهو السرب الفائز بهذا التدريب سنة 2019 مستخدمًا مقاتلات الرفال.

 

Escadron de Chasse 2/5 Île-de-France وهم أفضل سرب مقاتل فرنسي في مهمة السيطرة الجوية مستخدمين الميراج 2000داش 5 المطورة للسيطرة الجوية بجانب أيضا مقاتلات الألفا جيت من السرب العدائي AGGRESSOR.

 

وهذه الأسراب تم دعمها بواسطة مراكز القيادة والسيطرة الفرنسية تحت قيادة شعبة التدريب السالف ذكرها.

 

نتيجة التدريب

 

استطاعت الـ 12 مقاتلة من السرب 3/30 منع جميع المقاتلات من الأسراب الأخرى في مهمة دفاع جوي دامت لمدة ساعة كاملة و15 دقيقه. ولم تتمكن أي مقاتلة من عبور منطقة الدفاع الجوية إلا وتم إسقاطها في عدد غير متكافئ قد يصل إلى هجمات بـ 18 مقاتلة دفعة واحدة مع تسليح متكافئ لكل الأطراف.

 

الاستنتاج هو أن فرنسا قد أرسلت في هذا التدريب skyros أفضل طياريها على مقاتلات الرفال الذين هم ليسوا فقط مدربين ولكنهم خبراء في المهمات القتالية المختلفة.

 

حسبما أعلنت الصفحة الرسمية لسلاح الجو الفرنسي فإنه تدريب يركز على الهجوم العميق سواء البري كما حدث في الإمارات أو بحري كما تم إعلانه في مرحله اليونان.

 

المرحلة الأولى من التدريب كانت في الهند وقد استغل سلاح الجو الهندي هذه الفرصة بحضور هؤلاء الصفوة من الطياريين الفرنسيين وقام بالمشاركة بمقاتلات الصف الأول من طراز SU 30 MKI , RAFALE , MIRAGE 2000TH فمثل هذا التدريب هام جدا للهنود للوقوف على المستوى الفعلي لمقاتلاتهم وطياريها ضد طيارين فرنسيين أكفاء قد حضروا لاختبار قدراتهم ضد المقاتلات الروسية والفرنسية ولكن بالتكتيكات الهندية في القتال الجو
ومن المؤكد بأن الهنود قد استفادو الكثير في عملية الدفاع الجوي وهو ما يحتاجه الهنود لمنع تكرار موقعه فبراير 2019 ضد سلاح الجو الباكستاني الذي نجح في الهجوم على الأراضي الهندية باستخدام الميراج 5/3 المطورة بجانب إسقاط مقاتلتين هنديتين بالإف 16 (واحدة من طراز ميغ-21 بيسون مطورة والأخرى هي مقاتلة التفوق الجوي سو-30).

 

فالتكتيكات الباكستانية التي تم استخدامها هي نتيجة الخبرات المكثفة من التدريبات الدولية ضد مقاتلات غربية في تركيا كنسر الأناضول والمقاتلات الشرقية في الصين كشاهين ومدرسة الـ CCS الباكستانية وأن من أسقط الطيارين الهنود هم كانو بالفعل من السرب 29 aggressor الباكستان النخبة. لذلك يحاول الهنود تدارك التكتيكات الغربية المتطورة لمحاولة التكافؤ مع الباكستنيين.

 

المرحلة الثانية من التدريب كانت في الامارات وحسبما تم الإعلان من سلاح الجو الفرنسي بأن التدريب تضمن الهجوم على الأهداف المحمية ببطاريات الباتريوت بجانب الدفاع الجوي بواسطة مقاتلات الميراج 2000داش 9
الإف 16 بلوك 60.

 

وأصبح الآن الطياريين الإماراتيين يمتلكون الخبرة الكافية لتقديم مستوى رائع في هذا التدريب فيشارك الإمارتيين في الكثير من التدريبات الجوية الدولية مثل العلم الأحمر في أمريكا والنسر الحديدي في الإمارات والهونيكوس في اليونان إلخ… مما يضع الإماراتيين أمام مهمة ليست بالهينة في الدفاع الجوي والحفاظ على الأماكن الحيوية بالتعاون مع الدفاع الجوي وهو أمر يتحضر له الإماراتيين في أي نزاع مستقبلي على الأراضي الإماراتية أو غيرها لحمايه القوات الإماراتية.

 

المرحله الثالثة كانت في مصر وهو امر منطقي جدا فسلاح الجو المصري له سمعه طيبه يعرفها القاصي والداني بسبب الخبرات المتراكمه على مدار السنين والحروب التي خاضها بامتياز لذلك فهو شريك جذاب جدًا في التدريبات لتبادل الخبرات بالنسبة للجانب الفرنسي بسبب تنوع المقاتلات والتسليح والتكتيكات المختلفة المميتة لسلاح الجو والدفاع الجوي المصري.

 

أما بالنسبة لسلاح الجو المصري فمن المؤكد بأنه قد استفادت القيادة المصرية من هذا التدريب لمراقبة والوقوف على كل ما هو جديد من المقاتلات الغربية بما في ذلك منظومات التسليح الجديدة ولذلك لم يبخل سلاح الجو المصري بالمشاركة بمقاتلاته من طراز RAFALE,MIG 29 ,F16 BLK 52 , MIRAGE 200P حسب الفيديو المعلن من صفحة المتحدث للجيش المصري لتؤكد القيادة المصرية على حرصها للوصول لأفضل مستويات الاحترافية للتعامل مع جميع التحديات التي تهدد وطننا الغالي.

 

المحطة الرابعة: كانت في اليونان حيث شاركت المقاتلات الفرنسية من السرب 3/30 ضد المقاتلات اليونانية للتدرب على مهمات الهجوم العميق والسيطرة الجوية بجانب حماية طائرات عالية القيمة ومهاجمة الأهداف البحرية حسب ما أعلنته الصفحة الرسمية لسلاح الجو الفرنسي.

 

وقد شارك اليونانيين بأفضل ما لديهم MIRAGE 2000/5 , F16 BLOCK 52 + وتتركز المهمات على المسرح البحري هو الأهم بالنسبة لليونانيين بسبب منطقه النزاع مع سلاح الجو التركي التي سيحاول اليونانيين من الاستفادة بمواجهه خصم ثقيل من تدارك مناطق الضعف والقوة في تكتيكاتهم الدفاعية حتى يتدربوا لتحسينها وهو أمر واجب بسبب الدوريات لسلاح الجو التركي ومقاتلاته واختراقاته المستمرة والتي زادت درجة حدتها وعدد المخترقين في المرة الواحدة والتطويرات التي شهدها الأتراك على مستوى الذخائر المصنعة محليًا بالمديات المختلفة البعيدة والقريبة وسيستفيد الفرنسيين من هذه المحطة أنهم سيواجهون أفضل طيارين الناتو حسب التدريبات الأوروبية TLP لـ 3 نسخ 2018 و 2019 و 2020 والتي تميز بها اليونانيين على مستوى طيارين الميراج والفالكون.

 

بالفيديو درس تكتيكي من موقع سلاح الجو الفرنسي تم تنفيذه بواسطة المقاتلات والقاذفات في سماء جيبوتي فعلياً.

 

كيف ينفذ سلاح الجو الفرنسي عمليات الإغارة الجوية بعيده المدى ؟

 

والمقصود بالغارة الجوية هو أن تقوم المقاتلات بمرافقة القاذفات لحمايتها من المعترضات المعادية لتنفذ ما يعرف بالسيطرة الجوية محدودة الوقت والتي تخضع تحت بند ما يعرف بـ OFFENSIVE COUNTER AIR.

 

 

 

الفيديو الموجود هو محاكاة تمثيلية لمعركة تدريبية في أجواء جيبوتي وهي المرحلة الخامسة من تدريبات skyros وهذه المحاكاة تتم بواسطة اجهزة تعرف باسم Tacview فتقوم برسم ثلاثي الابعاد للمعركة حتى يدرسها الطيارين ويحللوها ويستفيدو منها وتنقسم إلى قوات صديقة بالأزرق وقوات معادية بالأحمر.

 

شرح التكتيك الفرنسي للغارة الجوية بعيدة المدى بالفيديو:

 

– طائرتين ميراج 2000 داش 5 باللون الازرق ترافق طائرتين ميراج 2000 قاذفة باللون الاخضر يجتمعوا مع طائرتين رفال بالون الازرق ايضا خارج مدي الدفاعات الجويه المعادية.

– في هذه اللحظه تجتمع المقاتلات والقاذفات الصديقه باللون الازرق ليتم دمج التشكيلات والاتصالات ووصلات البيانات من نوع l ink16 وايضا الحصول علي الموقف الجوي للمعترضات المعاديه باللون الاحمر ويقوموا بعمل حلقات مناوشه وتضليل للدفاعات الجويه والمعترضات.

– في هذه الحاله المعترضات ميراج 2000 داش 5 والرفال باللون الاحمر في الجو بسبب المعلومات الاستخبراتيه التي نبهتهم من امكانيه وقوع الغاره الجويه للقوات باللون الازرق.

– بعدما تم دمج الاتصالات بين التشكيلات يتم دراسه الموقف الجوي من قبل غرف القياده الجويه او الارضيه بجانب مراجعه الطيارين للمعلومات الاستخبراتيه عن مقاتلات وطيارين العدو منتظرين الاوامر للاختراق وتنفيذ الغارة.

– بمجرد صدور الاوامر بتنفيذ الغاره علي الفور في لحظه مناسبه مستغلين عدم انتباه المعترضات او بعدها عن منطقه الاعتراض لتندفع الرفال داخل الاجواء المعاديه وتبداء الهجوم بواسطه صواريخ الميتيور بعيده المدي ومن خلفها بكيلومترات تدخل الميراج 2000 داش 5 بصواريخ الميكا ليكونوا كالجرافات التي تدفع المدافعين للخلف الذين يحاولوا الهروب مستخدمين التضاريس ليتفادوا الصواريخ وهم في الموقف الدفاعي.

– تقوم الميراج 2000 القاذفة بالوصول لمنطقة الهجوم لتطلق صواريخ الأسكالب الشبحية وتنجح في إصابة هدفها ونجحت الرفال والميراج باللون الازرق من دفع المعترضات للخلف وإجبارها على الانسحاب.

 

تعقيب: هذا التكتيك المستخدم هو أحد أهم وأحدث التكتيكات الغربية المستخدمة لسلاح الجو الفرنسي والتي تنفذه الرفال بمهارة شديدة هو يتناسب مع التهديدات الحالية في الحروب الجوية.

 

الدكتور مينا عادل.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0
    وكالة الأبحاث المتقدمة الأمريكية DARPA تكشف عن مشروع مستقبلي في قدرات الاشتباك الجوي

    وكالة الأبحاث المتقدمة الأمريكية DARPA تكشف عن مشروع مستقبلي في قدرات الاشتباك الجوي

    عقيدة "بيجن" الإسرائيلية: عقيدة لإفشال حصول الدول المواجهة لإسرائيل على أسلحة الدمار الشامل

    عقيدة “بيجن” الإسرائيلية: عقيدة لإفشال حصول الدول المواجهة لإسرائيل على أسلحة الدمار الشامل