in

LoveLove

تعرف على التحديث التركي للمقاتلة إف-16 بلوك 30

تعرف على التحديث التركي للمقاتلة إف-16 بلوك 30

قال رئيس الصناعات الدفاعية التركية إن “التحديثات الهيكلية لطائرات F-16 Block-30 مستمرة بأقصى سرعة. ضمن نطاق المشروع، فإن الدراسات الهندسية التي تم إجراؤها هي لتجديد ومراجعة 1200-1500 من الأجزاء الهيكلية لكل طائرة، ويتم تنفيذ أنشطة الإصلاح والاستبدال والتحسين اللازم لجسم الطائرات. من خلال المشروع الذي تنفذه شركة صناعات الفضاء التركية، نهدف إلى زيادة العمر الهيكلي لطائرة F-16، والتي تعد العنصر الرئيسي في سلاحنا الجوي، من 8000 ساعة إلى 12000 ساعة”.

 

خلال العشرين عامًا الماضية، نفذت تركيا العديد من مشاريع الترقية والتعديل لأسطول F-16، وأهمها برنامج ÖZGÜR، ومشروع التحسين الهيكلي لـ F-16 Block 30 الذي بدأ في عامي 2010 و 2015 على التوالي، ولا يزال مستمراً.

 

بدأ مشروع التحسين الهيكلي لـ F-16 Block 30 بين رئاسة الصناعات الدفاعية SSB والمقاول الرئيسي الشركة التركية لصناعات الفضاء TUSAŞ في العقد الموقع بتاريخ 10 أغسطس 2015، وذلك لزيادة العمر الهيكلي لـ 35 طائرة F-16C/D Block 30 من 8000 ساعة إلى 12000 ساعة. لقد تهالكت حياة الهياكل؛ نظرًا لأنه تم إجراء أكثر من 7000 ساعة طيران مع أسطول F-16 Block 30 منذ عام 2016. أيضًا شاركت شركة لوكهيد مارتن كمقاول من الباطن في المشروع، وتم تكليف Air Maintenance Factory Directorate لتحديث 10 من أصل 35 طائرة. في البداية، تم التخطيط لأنشطة التحسين الهيكلي للطائرة النموذجية ليتم الانتهاء منها في عام 2017 باستخدام مجموعات التعزيز الهيكلي التي طورتها شركة لوكهيد مارتن.

 

ووفقًا للمعلومات المؤرخة في يونيو 2017 على موقع SSB الإلكتروني، فقد تم التخطيط لاستكمال أنشطة التحديث للطائرة الأولى بحلول نهاية عام 2018، وكان من المتوقع الانتهاء من تحديث الطائرة الأخيرة في أغسطس 2023. أعلنت رئاسة الصناعات الدفاعية (SSB) على حسابها الرسمي في وسائل التواصل الاجتماعي في 25 يوليو 2020، أن التحسينات الهيكلية الأولى للطائرة F-16 Block 30 كجزء من مشروع التحسين الهيكلي لـ F-16 قد اكتملت، وبعد اختبارات القبول تم تسليم الطائرة إلى سلاح الجو التركي TurAF.

 

وهذا المشروع للتحديث يختلف عن المشروع الآخر للتطوير الذي يسمى ÖZGÜR​:

 

كما يعلم الجميع تركيا تريد إنشاء صناعتها العسكرية الوطنية للتحرر من تبعات التحكم بها سياسيًا من قبل الدول الأخرى وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية ، وباعتبار أن تركيا تمتلك أسطولاً كبيراً من مقاتلات الإف-16 من البلوكات القديمة وعدوتها اللدودة اليونان التي تمتلك هي كذلك مقاتلات الإف-16 أكثر حداثه من المقاتلات التركية والتي شكلت خطرًا على سلاح الجو التركي ورغبة تركيا بامتلاك مقاتلة إف-16 متفوقة وباعتبار أن تركيا تمتلك خطوط إنتاج وتطوير مقاتلات الأف-16 تم نقلها إليها من قبل شركة لوكهيد مارتن بشراكة مع شركة تاي التركية ( تاي= الصناعات الجوية التركية) ونقل أسرار السورس كود الخاصة بالإف-16 إلى تركيا. قررت تركيا بدء برنامج تطوير مقاتلات الإف-16 خصوصًا البلوك 30 التي تمتلكها تركيا بكثرة.

 

برنامج أوزقور ÖZGÜR هو برنامج مستمر ولم يتوقف الي يومنا هنا وهو البرنامج الذي كان وراء الطفرة التي حدثت في الذخائر الذكية التي تطلق من الجو وأجهزة الرؤية البصرية والإلكترونية وغيرها التركية التي تستخدم في الطائرات.

 

ولا يعرف بالتحديد متى بدأ برنامج أوزقور التركي وعند بدايته ركزت تركيا بعد أن حصلت على السورس كود الخاص بالإف-16 باستبدال كمبيوتر المهام وكمبيوتر التحكم بإطلاق النار الأمريكي الخاص بالإف-16 بآخر تركي من صنع شركة أسيلسان التركية كركيزة أساسية مهمة للإستمرار في البرنامج وكان لها ما أرادت حيث أن أول مقاتلة تركية من نوع إف-16 طارت بكمبيوتر مهام وكمبيتور التحكم بإطلاق النار تركيي الصنع في سنة 2012.

 

وكان هذا هو الذي فتح الباب أمام التصنيع الجوي التركي ، استمر البرنامج بعد ذلك من قبل شركتي تاي وأسيلسان التركيتين وركزت بعدها على استبدال العدادات الميكانيكية القديمة في قمرة البلوك 30 بشاشات عرض ملونة حديثة لتقليل من جهد تعامل الطيار مع المقاتلة وتزويده بما يحتاجه من معلومات بسهولة.

 

ثم بعد ذلك أخذ البرنامج بتطوير نقاط تعليق ووصلات بيانات لجعل الذخائر الذكية التركية قادرة على الاستخدام من قبل الإف-16 والتواصل مع كمبيوتر التحكم بإطلاق النار التركي الذي استبدل بالأمريكي الصنع في الإف-16 ، وتبع ذلك قيام شركة أسيلسان بصنع حزمة حرب إلكترونية خاصة بالإف-16 كترقية لها بدلاً من نظام الحرب الإلكترونية AN/ALQ-213 القديم وقامت بتجربته وأثبت نجاحه ، ولزيادة قدرات التهديف الخاصة بالإف-16 خصوصًا فيما يتعلق بالهجوم الليلي واستخدام الذخائر الذكية الموجهة بالليزر التي صنعتها تركيا ، قام برنامج أوزغور التركي بصنع بديل عن نظام التهديف الأمريكي سنايبر ليتم استخدامه على الإف-16 التركية وغيرها من المقاتلات الأخرى وسمي نظام التهديف التركي الجديد بالـ ASELPOD , ومازال برنامج أوزغور التركي مستمراً ليومنا هذا في تطوير تكنولوجيات خاصة بالإف-16 لرفع مستواها التكنولوجي والخروج بمنتجات مرادفة لها يمكن بيعها في سوق السلاح العالمي ، وأحدث مخرجات برنامج أوزغور التركي للإف-16 في الوقت الحالي هو نظام شركة أسيلسان الجديد لتحديد الصديق من العدو.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0
    مصر ستحصل على 26 مقاتلة سوخوي سو-35 المتطورة

    مصر ستحصل على 26 مقاتلة سوخوي سو-35 المتطورة

    إسرائيل تختبر بنجاح نسخة متقدمة من نظام الدفاع الجوي "القبة الحديدية"

    إسرائيل تختبر بنجاح نسخة متقدمة من نظام الدفاع الجوي “القبة الحديدية” (صور)