in

هل يحتاج سلاح الجو المصري إلى قاذفات استرتيجية بعيدة المدى؟

في البداية وقبل كل شئ يجب علينا التنويه في أن نفرق بين قاذفات القنابل الاستراتيجية وبين قاذفات القنابل المقاتلة وبين طائرات الهجوم الأرضي والدعم القريب.

 

فالقاذفات الاستراتيجية هي طائرات عسكرية مصممة لإسقاط القنابل على أهداف أرضية أو بحرية أو استهداف مدن وأراضي العدو واستهداف مصانع عسكرية ومراكز اقتصادية في أراضي العدو وتتميز بالحمولة الكبيرة جدا من القنابل والصوايخ ذات القدرات التدميرية الأكبر والرؤس الحربية الأخطر كما تتميز بالمدى البعيد والسرعة العالية والحمل القتالي العالي ودقة الإصابة ولا تتخصص تلك القاذفات بالقتال الجوي ضد المقاتلات تصنف علي أنها هدف عالي القيمة بيحتاج الي حماية ضخمة من المقاتلات لأنه من السهل اسقاطها بواسطة المقاتلات وكذ وسائل الدفاع الجوي ,أما عن تكلفة تشغيلها فهي الأغلي والأضخم وكذلك تكلفة الصيانة والتطوير لديها , الا أنها تعتد سلاح استراتيجيا فتاكا قادر علي إلحاق الخسائر الكبيرة للعدو في أي بقعة علي وجه الأرض ، ولذلك اقتصر تواجدها واستخدامها علي الدول العظمي كالولايات المتحدة وروسيا والصين.

 

مثال القاذفات الاستراتيجية ( القاذفة الاستراتيجية الأمريكية الثقيلةB-2 Spirit – قاذفة القنابل الروسية تو-160 – قاذفة النفاثة الصينية Xian H-6).

 

ثانيا المقاتلات القاذفة هي مقاتلات متعددة المهام لها القدرة علي القتال جو-جو ضد المقاتلات الأخري الا أنها ذات قدرات معززة في عمليات الهجوم بأفضلية المدي وحملها قنابل وصواريخ أرضية متخصصة في تدمير العدائيات ذات التدريع والحماية العالية بالاضافة الي دقة في اصابة الاهداف الأرضية\ السطحية.

 

وهناك جزئين : منها ما هو متخصص أكثر في عمليات القصف الأرضي فيحمل أعداد وأوزان أكثر من القنابل والصوارخ الجوالة وذلك على حساب تقليل قدراتها جو -جو (مثال لذلك Su-34 )، ومنها ما هو متعدد المهام (له قدرات قتالية جو -جو عالية + قدرات هجوم عالية) مثل مقاتلة F-35 الأمريكية و F-16 وخاصة البلوك52\50 والبلوك 70\72 والرافال والميراج-2000.

 

ثالثا طائرات الهجوم الأرضي والدعم القريب طائرة مصممة لاستهداف أهداف تكتيكية في أرض المعركة مثل دبابات ، أو جنود مثل طائرات الإيراماكي.

 

وبذلك فهمنا وفرقنا بين الأنواع الثلاثة لعدم الخلط بينهم وعرفنا أن القاذفات الاستراتيجية تشغلها ثلاث دول على مستوى العالم وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين نظراً لتكلفة تشغيلها وصيانتها وتطويرها العالية بالإضافة لاحتياجها الحماية المكثفة من المقاتلات وإلا ستكون هدف صيد ثمين للعدو كما أن لها نوعية مهام معينة على حسب الدولة المستخدمة للسلاح وعلى حسب التهديدات التي ستواجهها ، كما أننا عرفنا أن هناك مقاتلات لها قدرات هجومية ولها القدرة على حمل الصواريخ الجوالة والقنابل الذكية التي من الممكن أن تؤدي الغرض بالعوض عن القاذفات.

 

بالرجوع للإجابة عن سؤالنا الأساسي وهو هل القوات الجوية في حاجة إلى تلك القاذفات الاستراتيجية الإجابة بكل تأكيد لا تحتاج سواء على المدى القريب أو البعيد. لماذا ؟ للأسباب المذكورة بالأعلى وكذلك كما قلنا أن القاذفة لها مهام معينة تتوقف على حسب التهديدات التي تحيط بالدولة ، وإذا نظرنا إلى إسرائيل العدو الأول والأساسي نفسه لا يستخدم قاذفات استراتيجية رغم الدعم المالي والعسكري القوي الذي يحصل عليه هو بالفعل لديه مقاتلات تمكنه من التعامل مع العدائيات التي تحيط به من كل الجهات هو يكتفي بالمقاتلات التي لديها ذات القدرات الهجومية العالية والتي يمكنها حمل صواريخ جوالة وقنابل شديدة التدمير.

 

مصر كذلك تمتلك القدرات الهجومية في مقاتلتها وخاصة الرافال الأقرب في مهامها للمقاتلة الشبح F-35.

 

مصر لديها مقاتلات الرافال وهي مقاتلات هجومية ذات البصمة الرادارية والحرارية المنخفضة وذات مدى طيران كبير مع حمولة كبيرة من الصواريخ والقنابل.

 

لديها كذلك السوخوي سو-35 وهي إن كانت متخصصة في السيطرة الجوية إلا أنها مقاتلات ضاربة قادرة على إطلاق الصواريخ الجوالة ذات المديات الكبيرة والذخائر الذكية شديدة التدمير.

 

ولديها أيضا F-16 بلوك 52 ذات القدرات الهجومية الأفضل من نظائرها ومدى أكبر مع وضع خزانات كتفية.

 

بالمختصر ، طبقاً لمهامها المتوقفة على حماية أمنها القومي والذي يتوقف أيضا على نوع وشكل وحجم وبعد التهديد فإن المقاتلات تكفي الجيش المصري عن امتلاك مثل هذه القاذفات.

What do you think?

Written by Nourddine

تقارير روسية: تركيا اختبرت صاروخ كروز مداه 1000 كيلومتر

ليس هناك نسخة تصديرية بعد: لن يتم تصدير Su-57 إلى دول أخرى في السنوات القادمة