in

منظُومة الدفاع النشط المصرية

تعمل مصر على صناعة منظومة للدفاع النشط أو القتال الصعب/الخشن لحماية الدبابات والمدرعات من الصواريخ الخارقة للدروع والمقذوفات المتنوعة.

 

أصبحت اليوم الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات ATGM تشكل خطراً كبيراً على الدّروع بسبب انتشارها الكبير وسهولة الحصول عليها من السوق السوداء وامتلاك الجماعات الإرهابية لها وشاهدنا استخدمها من قبل الإرهابيين في سوريا والعراق وليبيا وحتى في سيناء.

 

لذلك أصبح حماية الدبابات وناقلة الجند المدرعة من هذا الخطر المحدق أمراً حتمياً حيث كشفت مصر في معرض EDEX-2018 عن منظومة تحذير من أشعة الليزر وبواحث الصواريخ الليزرية من نوع LWR-2000 وهي محلية الصُّنع تقوم بتحذير طاقم الدبابة أو المدرعة من تسليط أشعة الليزر المعادية ليقوم الطاقم باتخاذ التدابير المضادة من إطلاق قذائف الدخان للتشويش على أشعة الليزر ومنع وصولها للمركبة ويسمى هذا النظام بنظام القتل السهل.

 

وتعمل مصر حالياً على نظام آخر وهو الدفاع النشط أو القتل الصعب. ويتكون النظام من مصفوفة رادارات مثبتة على الدبابة أو ناقلة الجند مهمتها رصد الصواريخ المعادية المتجهة نحو المركبة ونظام كمبيوتر يقوم بالتحكم في النظام حساب سرعة واتجاه الصاروخ ويقوم في خلال جزء من الثانية بإطلاق قذائف تجاه الصاروخ لتنفجر به بعيداً عن المركبة وعمل مظلة آمنة للمركبة من خطر الصواريخ المعادية. وبذلك النظام يتولى حماية المركبة والطاقم الذي بداخلها.

 

لدى الجيش الاسرائيلي أنظمة مشابهة أشهرها نظام “تروفي” الذي تستخدمه على مدرعاتها ودباباتها لحمايتها من الصواريخ وقامت بتزويد جيوش أوروبا وأمريكا به.

 

إن شاء الله نرى النظام المصري عما قريب وسيعمل النظام بالتعاون مع نظام القتل السهل لحماية المركبات المتنوعة وحماية حيوات الطاقم.

Written by نور الدين

نور الدين من مواليد عام 1984، المغرب، هو كاتب وخبير في موقع الدفاع العربي، حاصل على ديبلوم المؤثرات الخاصة، ولديه اهتمام عميق بالقضايا المتعلقة بالدفاع والجغرافيا السياسية. وهو مهتم بتأثير التكنولوجيا على أهداف السياسة الخارجية بالإضافة إلى العمليات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. إقرأ المزيد

وزارة الدفاع التونسية توقع عقداً لشراء طائرات ANKA-S التركية

بعد بدأ استلامها من قبل مصر، تعرف على ملكة المقاتلات “سو 35”