Menu
in

ترسانة إسرائيل من الصواريخ الباليستية

في فترة الستينات وفي أفضل توقيتات العلاقات العسكرية ما بين إسرائيل وفرنسا ، تعاونت اسرائيل مع شركة “داسو” الفرنسيه في إنتاج أول صاروخ باليستي إسرائيلي من طراز “جيركوا-1” أو “أريحا-1” قصير المدى 500 تقريباً.

 

وكانت وقتها هي أهم وسيلة لدى إسرائيل لردع جيرانها العرب إذا تطلب الأمر.

 

خرجت فئة صواريخ “أريحا-1” من الخدمة ليحل محله فئة متوسط المدى من طراز “أريحا-2” بمدى 1500 كم تقريبًا يعمل على مرحلتين وبشحنة انفجار أثقل الضعف بالمقارنة مع النسخة السابقة ، وتوجد منه نسخة فضائية تحت مسمى “شافيت” لإطلاق الأقمار الصناعية الإسرائيلية.

 

في 2008 اختبرت إسرائيل أول إطلاق لصاروخها الأهم والنسخة الثالثة العابرة للقارات “أريحا-3” يعمل بـ 3 مراحل إطلاق بمدى يزيد عن 5000 كم وبشحنة انفجار 1300 كجم , ويمكن أن يحمل 3 رؤوس منفصلة بوزن إجمالي 1300 كجم.

 

مع وجود “أريحا-3” يمكن لإسرائيل أن تسهتدف أي هدف في عمق أي دولة في المنطقة نظراً لمداها البعيد ، ويعتبر حالياً من أهم أدوات إسرائيل الانتقامية.

 

في 2011 أطلقت منه إسرائيل نسخة معدلة من قاعدة “بلخاميم” جنوب تل أبيب ، وهي أهم قاعدة في إسرائيل لاختبارات وإطلاق الصواريخ الباليستية – والتي تم استطلاعها في 2003 بواسطة درون مصري ، بجانب معهد الأبحاث النووي الإسرائيلي في منطقة “ناحال سوريك” بالقرب من “يافا”.

 

يقال أن عملية الاستطلاع المصرية كانت أهم مبرر لإسرائيل للضغط على الإدارة الأمريكية للامتناع عن صفقات الجيش المصري في نفس الفترة ، منها طلب مصر مقاتلات F-15 Eagle.

 

يطلق على صواريخ إسرائيل الباليستية اسم “أريحا” ، على اسم أقدم المدن التاريخية في الضفة الغربية.

 

الصورة لصاروخ “أريحا-3” أو “جيركوا-3” ، النسخة المستخدمة لإطلاق الأقمار الصناعية.

Written by Nourddine