Menu
in

لماذا لم تتعاقد مصر على منظومة إس-400 الروسية المتطورة؟

هناك كثير من الناس يتسألون لماذا لم تتعاقد مصر على الإس 400 ؟ وكيف حصلت عليها تركيا ومصر لا ؟ وكيف تقوم إسرائيل بشراء الإف 35 ومصر لم تقوم بشراء الإس 400 للحد من خطورتها المتمثلة في الاختفاء … ؟

 

يتوفر لدى الجيش المصري هيئة للتسليح وقائد أعلى للجيش يفكرون في كل هذه الأشياء وأكثر ويريدون اقتناء أفضل شيء في عالم الأسلحة والتسليح لكن دائما يكون لديهم معلومات غير متاحة للعامة ويجب أن نعلم جيدا أن مصر عندما تقوم بالاهتمام بسلاح ثم تنقطع الأخبار عنه لازم تعرف أنه فيه مشاكل فنية مثل المروحية الفرنسية NH90 والتي تعاني منها أستراليا الآن وأصدرت بياناً منذ أسبوع عن المروحية وفشلها وتكلفتها الباهظة في الصيانة وقطع الغيار وساعة الطيران وعدم تنفيذها جميع المهام كما هو مطلوب.

 

فالطيارين المصريين طاروا بها مرة واحدة ةقالوا هذه مروحية نقل ولا تصلح حتى لإنزال القوات الخاصة وليس مكافحة غواصات وبحث وإنقاذ وهذا ما قاله القادة الأستراليين الذين يبحثون الآن طرق تعديلها أو إخراجها من الخدمة لأنها أصبحت مجرد عبأ على القوات الجوية الأسترالية.

 

طبعا مصر كانت أول دولة تهتم بالمنظومة منذ عام 2013 وعندما بدءت التفاوض الجدي والدخول في مرحلة الاختبارات كانت المفاجاة أن الإس 400 يعاني من مشاكل خطيرة تجعل منه لقمة سائغة ولن يكون قادر على صد جميع التهديدات وبمعرفة هذه الثغرات سيسهل على العدو تدميره بكل سهولة وأهمها أن المنظومة يوجد بها مشاكل في رصد وتتبع والتعامل مع الأهداف الأقل من 5 كم في الارتفاع كما أن النسخة مغلقة تمامًا ولا يمكن ربطها بالمنظومات الأخرى وخاصة الغربية وشفراتها ممنوعة تماماً مما يعني أن روسيا بكل سهولة ويومياً يتم إرسال لها تقرير عن كل منظومة ماذا فعلت وماذا رصدت وهنا تخوف الأمريكان من إطلاع الروس على الإف 35 وإمكانية كشفها وتطوير جميع منظوماتهم على هذا الأساس مما يعني فقدان الإف 35 لأهم ميزة تمتلكها والإس 400 في تركيا من الطبيعي أنه سيرصد الإف 35 لأن قاعدة أنجرليك الأمريكية المتواجدة في الأراضي التركية لديها إف 35 وستقوم بالطيران أمام المنظومة بشكل معتاد.

 

أنتاي 4000

 

وقامت روسيا بتطوير نسخة جديدة من الإس 400 اسمها “أنتاي 4000” حيث قامت بإصلاح العيوب والملاحظات المتواجدة في نسخة الإس 400 وأصبح الآن يسهل ربطها بكافة المنظومات ومتاح شفراتها وتعمل باستقلالية تامة في الدولة التي قامت بشرائها بدون أي قيود كما أنها أقل سعر وتكلفة من النسخ السابقة وأصبحت قريبة جدًا من النسخة الروسية الأصلية كما أنها يصل مداها إلى 400 كم وقادرة علي التعامل مع 24 هدف في وقت واحد وتستطيع التعامل مع كافة الأهداف ورصدها من مسافة 600 كم ولديها ميزة اكتشاف الطائرات الشبحية على بعد أكبر من النسخة الإس 400 السابقة التي حصلت عليها تركيا ورفضتها مصر وكل الدول التي تفهم وانتقدتها الصين وأعلنت عدم التعاقد عليها مستقبلاً.

 

وظهرت النسخة لأول مرة في معرض أرميا الروسي وصرح المسؤول الروسي لموقع أفيا برو المتخصص في الشؤون العسكرية أن 4 دول عربية من المشتريين الرئيسين للمنظومة
والصفقة إن شاء الله قد يتم الإعلان عنها في مصر في النصف الأول من عام 2021.

 

وبالتالي فإن مصر تنتظر النسخة المطورة من الإس-400 وهي منظومة الدفاع الجوى الإستراتيجية ANTEY-4000 من شركة ألماز أنتي ALMAZ-ANTEY الروسية بمدى 400 كم.

Written by Nourddine