Menu
in

هل ستتعاقد مصر على مقاتلة الجيل الخامس الروسية Sukhoi Su-57 ؟

في الأيام الماضية انتشر خبر يفيد بأن مصر والجزائر ستتعاقدان على 29 مقاتلة من الجيل الخامس طراز “سوخوي سو-57″، وقد نُشر هذا الخبر عن طريق موقع إخباري فرنسي مغمور يسمى Voltairenet وجاء نصه كلآتي:

 

” أعلن السيد ڤيكتور كلادوف Viktor Kladov مدير التعاون الدولي والسياسات الإقليمية في شركة روستيك Rostek الروسية أن الرئيس الروسي بوتين سيوافق قريباً على تصدير مقاتلة الجيل الخامس Su-57 للخارج، وقال الموقع أن تكلفة المقاتلة تبلغ 45 مليون دولار مقابل 100 مليون دولار لمقاتلة الجيل الخامس الأمريكية F-35″.

 

وقال الموقع أيضاً أن المجموعة الأولى من المشترين الذين سيتم الموافقة عليهم هي كالآتي:

 

– تركيا بعدد 60 مقاتلة

– مصر و الجزائر بعدد 29 مقاتلة

– ڤيتنام بعدد 12 مقاتلة

وقال الموقع أيضاً أنه من المتوقع من روسيا أن تصدر الصاروخ Kh-47M2 Kinzhal الذي يبلغ مداه 2000 كم ، والصاروخ 3M22 Zircon البالغ مداه 1000 كم.

 

تعقيب وتحليل:

 

الخبر الصحيح والمنقول عن مجلة “IHS Jane’s 360“ العسكرية المتخصصة -والمرموقة- هو أن السيد “فيكتور كلادوف Viktor Kladov“ أعلن وخلال مؤتمر صحفي خلال “معرض لانكاوي الدولي للسلاح LIMA” في ماليزيا، أن الحكومة الروسية ستعطي التصريح لتصدير المقاتلة للخارج خلال الفترة القادمة. وأضاف أن كل الوثائق اللازمة للحصول على هذا التصريح تم تجهيزها وتمريرها للحكومة الروسية، ومن المنتظر صدور الموافقة النهائية على هذا التصريح من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

وقال كلادوف أيضاً أن المقاتلة ، التي ستحمل نسختها التصديرية اسم “Su-57E” ، ستكون منافس قوي في منطقة الشرق الأوسط ودول آسيا والمحيط الهادئ، وأشار لأنه من الممكن أن يتم الإعلان الرسمي عن المقاتلة في “معرض دبي الجوي Dubai Air Show“ في نوفمبر المقبل، وأن هذا الإعلان ينعكس على الدول المستهدفة لتصدير المقاتلة (دول الشرق الأوسط)، وحينما سئل كلادوف عن العقوبات الأمريكية قال: “لا أظن أن عملاؤنا سيعدلون عن شراء المقاتلة كنتيجة للـ”كاتسا CAATSA“ أو ما يعرف بـ”مكافحة أعداء أمريكا من خلال قانون العقوبات Countering America’s Adversaries Through Sanctions Act” والذي جاء نتيجة لأزمة القرم في أوكرانيا ومزاعم التلاعب الروسي في نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016″. ولم يذكر الخبر أية أعداد وأسماء الدول المحتمل تعاقدها على المقاتلة.

 

كذلك من غير المنطقي على الإطلاق أن يكون ثمن مقاتلة من الجيل الخامس هو 45 مليون دولار فقط!! فهذا السعر مقارب لسعر MiG-29M في العقد المصري، ناهيك عن Su-35 البالغ ثمنها 85 مليون دولار، فكيف للسو-57 الاكثر تطورا وقوة وتعقيدا ان تكون بهذا السعر ؟!

 

في حقيقة الأمر، لم تنته روسيا حتى الآن من التطوير الكامل لمقاتلتها، فلا يزال المحرك الخاص بها تحت التطوير، حيث تعتمد في الوقت الحالي على المحرك Saturn AL-41F1 وهو نفسه المستخدم في السوخوي سو-35 ، وأيضا لا يزال رادار المقاتلة N036 Byelka قيد التطوير.

 

إضافةً الى ماسبق، فإن النمو البطيء للاقتصاد الروسي وخفض الميزانية العسكرية، واكتفاء القوات الجوية الروسية بالسو 35 حالياً، أدوا مجتمعين إلى تباطؤ مشروع السو 57 بشكل كبير جداً. والصاروخ Kh-47M2 Kinzhal يعمل فقط على مقاتلات الـ MiG-31K و قاذفات الـ Tu-22M3 وكلتاهما غير متاحتين للتصدير وكذلك الصاروخ نظرا لمداه البالغ 2000 كم وذلك منافي لاتفاقية MTCR التي تمنع الدول الموقعة عليها من تصدير صواريخ بمدى أكبر من 300 كم ورأس حربي يزيد وزنه عن 500 كج. وروسيا موقعة على تلك الاتفاقية.

 

أما بالنسبة للقوات الجوية المصرية، فليس هناك أية جدوى من إخال مقاتلة “ثقيلة” جديدة إلى تشكيلة المقاتلات الحالية المتمثلة في الـ F-16 والـ MiG-29M المطورة والـRafale والـ Mirage-2000 والـSu-35 المنتظر استلامها خلال السنوات القليلة القادمة، وجميعها بلا أدنى شك، تشكل عبئا هائلا على كاهل منظومة الدعم الفني واللوجستي لدى القوات الجوية المصرية.

 

يجب إعطاء الفرصة الزمنية المناسبة لامتصاص واستيعاب الطائرات الجديدة التي دخلت وتدخل وستدخل لدى الأسطول الجوي المصري، على المستوى التشغيلي والفني والقتالي، وأيضاً حتى خروج المقاتلات المتقادمة المنتظر إحالتها للتقاعد خلال نفس الفترة الزمنية.

Written by Nourddine