in

هل سلاح الجو المصري قادر على التعامل مع سد النهضة ؟

كان سلاح الجو المصري قبل تولي السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي زمام الأمور يقتصر على كونه سلاح دفاعي يعمل فقط تحت مظلة الدفاع الجوي وذلك بسبب القصور في تسليح مقاتلات F16 المصرية والذي كان يتم الإعتماد عليها بشكل أساسي في جميع المهام تقريبا بالإضافة إلى الميراج-2000 في بعض المهام وكان يتمثل القصور في تسليح مقاتلات الصقر F-16 في كونها غير كاملة التسليح حتى أن التكنولوجيا الخاص بها أقل في امكانيتها الموجودة في سلاح الجو الإسرائيلي أو التركي كما أن تلك المقاتلات وحدها في الوقت الحالي تصبح أقل فاعلية وخاصة في وجود تطور هائل في المقاتلات سواء في تكنولوجيا الطيران أو القدرات التسليحية وهذا القصور الموجود كان يعيق بل يمنعنا من قدرتنا علي التعامل مع سد النهضة وذلك لأسباب:

 

1- كون مدى طيران المقاتلات أقل بكثير من المسافة بين القوعد المصرية ومكان السد وهو ما كان يحتاج الي طائرات تانكر للتزود بالوقود جوا وهو ما كانت تفتقر اليه القوات الجوية المصرية.

 

2- ضعف القدرات التسليحية للمقاتلات سواء في صواريخ جو -جو والتي تم حرمانها من الأمرام متوسط المدى والبالغ مداه 105 كم خلف مدي الرؤية وكذا بعض القنابل والصواريخ القوية الخارقة للتحصينات.

 

3- قدرات المقاتلة نفسها تحجم من تعاملها مع منظومات دفاع جوي متطورة والتي قد تكون موجودة حول السد مما يصعب بل يمنع من تنفيذ المهمة.

 

كل هذا الكلام لا يقلل من سلاح الجو المصري قبل ذلك لكن لكل وقت تحدياته يفرض عليك تسليح معيين لكن لا نخفي أن هذا كان خطأ الاعتماد علي مصدر واحد في التسليح وخاصة السلاح الأمريكي لأنهم يريدون أن يضمنوا التفوق النوعي والكمي للجانب الإسرائيلي.

 

ومن هنا أدركت القيادة السياسية والقيادة العامة وفي ظل التحديات المرهونة التي تحيط بالدولة المصرية من جميع الاتجاهات كان لابد من بناء قوة عسكرية تواكب المتغيرات والتحديات وشملت التطويرات والتحديثات كافة الأفرع الرئيسة في الجيش وفي هذا التقرير سنتحدث عن القدرات الجوية التي أضيفت حديثا وأعطت القوات الجوية قدرات هجومية قوية تمكنها من حماية أمنها القومي داخل وخارج حدود الوطن.

 

المقاتلات القادرة علي التعامل مع سد النهضة بكل اخترافية وفي وجود تهديدات تتمثل في وجود بطاريات دفاع جوي متطور:

 

• مقاتلات متعدد المهام من طراز رافال من الجيل الرابع 4 ++ وهي المقاتلة الأقرب في تكنولوجيا ومهام F-35 الشبحية وحصلت عليها مصر بعدد 24 مقاتلة وهذه المقاتلة قادرة علي اداء عدة مهام في الطلعة الجوية الواحدة وتتفوق في مهام اختراق العمق واخماد الدفاعات الجوية والتشويش عليها واطلاق الشراك الخداعية لتضليل الدفاعات الجوية ومن ثم اكتشافها وتدميرها .

 

• مقاتلة السيادة الجوية Su-35 الروسية وبمجرد دخولها المجال الجوي المعادي ستفرض السيطرة الجوية في سماء العدو وتحييد طائراته وتتفوق تلك المقاتلة على جميع المقاتلات المنافسة لها من الجيل الرابع وتمتلك تكنولوجيا متطورة تمكنها من التعامل مع مقاتلات الجيل الخامس وتم التعاقد عليها بعدد 30 مقاتلة تم استلام 5 مقاتلات منها هذا العام وستتوالى عملية التسليم خلال العامين القادمين.

 

ناهيك عن طائرة الإنذار المبكر والتحكم المحمول جوا E2C Hawkeye-2000.

 

وفيما اذا قامت ضربة جوية بواسطة الرافال والسو-35 وطائرات الإنذار المبكر سيكون الأمر كالأتي:

 

ستقوم طائرات الإنذار المبكر E2C Hawkeye-2000 بدور “المايسترو” فهي العقل المدبر خلال العملية الجوية والذي يعمل علي توجيه المقاتلات نحو الأهداف المحددة لها وإنذار الطائرات من اقتراب أي تهديدات جوية.

 

ستتركز مهام طائرات Su-35 علي حماية ومرافقة طائرة الإنذار المبكر كما ستعمل بمجرد دخولها الي المجال الجوي المعادي بفرض السيطرة الجوية وتحييد طيران الخصم وحماية مقاتلات الرفال أثناء أداء مهامها وتمتلك تلك المقاتلة صواريخ جو -جو بعيدة المدي تمكنها من أداء مهامها بكل سهولة مثل صاروخ R-37 جو-جو بعيد المدى والمعروف بـ”قاتل الأواكس” والذي يصل مداه إلى 200-300 كم ويتميز بسرعته الفرط صوتية البالغة 6 ماخ و صاروخ R-77 جو-جو بقدرات القتال خلف مدى الرؤية BVR ويبلغ مداه 80 كم وكذلك صاروخ R-27 بمختلف فئاته جو-جو متوسط المدى 60 كم.

 

تقوم مقاتلات الرافال بمهام اختراق العمق واخماد الدفاعات الجوية ومن ثم التعامل مع السد بواسطة صواريخ ستورم شادو الجوال Storm Shadow-SCALP EG جو-أرض الشبحي الجوال والذي يبلغ مداه 300 كم ويتميز برأس حربي ثقيل زنة 560 كلج مزدوج الشحنة لاختراق التحصينات ثم الانفجار داخل الهدف أو القنابل دقيقة التوجيه من طراز AASM Hammer وصواريخ كروز طويلة المدى البالغ 300-400 كم من طراز SCALP-EG.

 

السو-35 نفسها لديها صواريخ وقنابل قادرة علي التعامل مع السد وتدميره مثل صاروخ Kh-59MK2 الجوال المضاد للأهداف الأرضية ويمتلك رأس حربي خارق للتحصينات شديد التدمير يزن 310 كج ويصل مداه إلى 285 كم و القنبلتين الروسيتين الموجهتين الخارقتين للتحصينات ذواتي المدى الموسّع، طراز “K08BE” زنة 500 كج ، و”K029BE” زنة 1500 كلجم وتعتبر من أفضل القنابل في هذا المجال.

 

وبالتالي فإن مصر الآن لديها قدرات جوية قادرة على التعامل مع هذا الملف بكامل الاحترافية وهذه القدرات لم تكن موجودة من قبل.

What do you think?

Written by Nourddine

أذربيجان تعرض دبابات ومعدات عسكرية تم الاستيلاء عليها في كاراباخ (الفيديو)

الإمارات تزود الجيش الليبي بقرابة 24 طائرة دعم وهجوم خفيف برازيلية الصنع