in

الجيش الأذربيجاني يحول الطائرات السوفيتية ثنائية السطح إلى طائرات بدون طيار

تتكشف تفاصيل بشأن إسقاط عدة طائرات أذربيجانية من طراز An-2 خلال الصراع العرقي والإقليمي حول ناغورنو كاراباخ.

 

اندلع القتال بين القوات الأرمنية والأذربيجانية مرة أخرى حول منطقة ناغورنو كاراباخ الانفصالية المتنازع عليها. خلال المرحلة الجديدة من الصراع ، تم إسقاط العديد من الطائرات الزراعية ثنائية السطح من طراز An-2 من الحقبة السوفيتية فوق خط المواجهة.

 

ومن الجدير بالذكر أن الطائرة An-2 هي طائرة زراعية قديمة حلقت لأول مرة عام 1947 ، حيث كان الاتحاد السوفيتي يعيد البناء بعد اضطرابات الحرب العالمية الثانية. وكان مثل هذا الظهور النشط لهذا النوع من الطائرات فوق ساحة المعركة بمثابة مفاجأة للكثيرين ، ولكن أصبح معروفًا فيما بعد أن أذربيجان كانت تستخدم هذه الطائرات لتحديد مواقع الدفاع الجوي للعدو.

 

قام الجيش الأذربيجاني بتحويل الطائرة المدنية التي تعود إلى الحقبة السوفيتية إلى مركبة جوية غير مأهولة. تحل معدات خاصة محل الطيار البشري في قمرة القيادة للطائرة ، مُستبدلةً الطاقم بعدة لا تستغرق سوى وقت قصير لتثبيتها.

 

ويعتقد خبراء أن هذه الطائرة تم تعديلها لتكون طائرة دون طيار كطعم للدفاعات الجوية الأرمينية لكشف مواقع وترددات تلك المنظومات عند تفعيلها بعد دخول An-2 لإقليم كرباخ.

 

كما نشرت وزارة الدفاع الأرمينية بعض مقاطع الفيديو التي تظهر استهداف AN-2 الأذرية فوق ناغورنو كاراباخ.

 

 

في الوقت نفسه ، أظهرت صور الأقمار الصناعية الجديدة أن أذربيجان نشرت أكثر من 50 طائرة من طراز An-2 ثنائية السطح في مطار ييفلاخ.

 

الجيش الأذربيجاني يحول الطائرات السوفيتية ثنائية السطح إلى طائرات بدون طيار

 

وأمر الرئيس الأذربايجاني إلهام علييف بفرض الأحكام العرفية في بعض مناطق البلاد ودعا إلى حظر التجول في المدن الكبرى.

 

وقال علييف في خطاب متلفز للأمة إن “هناك خسائر في صفوف القوات الأذربيجانية والسكان المدنيين نتيجة القصف الأرمني” ، لكنه لم يعط المزيد من التفاصيل. كما زعم أن “العديد من وحدات المعدات العسكرية للعدو دمرت”.

What do you think?

Written by Nourddine

وزارتا الدفاع والخارجية الأمريكيتان توافقان على عقد لتزويد القوات المسلحة المصرية بمنظومة المراقبة والوعي بالمجال البحري

المغرب والولايات المتحدة يوقعان اتفاقية تعاون عسكري لمدة عشر سنوات تنتهي عام 2030