in

طائرات تابعة لحلف الناتو وبريطانيا تشوش على رادارات أنظمة إس-400 القوية – خبراء روس

صواريخ إس-400 صائدة الطائرات الشبح هي أكثر أنظمة صواريخ أرض-جو طويلة ومتوسطة المدى تقدمًا والتي يتم تشغيلها حاليًا من قبل روسيا والصين وتركيا بينما تستعد الهند للحصول على الأنظمة الفتاكة.

 

فيما سيكون نبأ ساراً بالنسبة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، بدأت القوات الجوية البريطانية (سلاح الجو الملكي) في التشويش على أنظمة الرادار الخاصة بأنظمة صواريخ أرض-جو الفتاكة الروسية من طراز إس-400.

 

تعرف على مواصفات منظومة إس-300 المصرية المتطورة التي نشرتها في ليبيا

 

ووفقًا للعديد من التقارير المنتشرة على الإنترنت ، زادت القوات الجوية الملكية (RAF) جنبًا إلى جنب مع البحرية الملكية (RN) من الدوريات على طول حدود روسيا فيما تعتبر “عملية غير مسبوقة لتحويل الجيش الروسي إلى موقف دفاعي”.

 

ووفقًا للموقع العسكري الروسي ، TopWar ، أرسلت القوات المسلحة البريطانية حوالي 28 طائرة تعمل في المنطقة القطبية الشمالية بالقرب من شبه جزيرة كولا وعلى البحر الأسود ، إلى الحدود ، حيث تنتشر حاليًا أنظمة إس-400 و إس-300.

 

يتم تنفيذ كل طلعة جوية من قبل مجموعة من خمس طائرات مقاتلة ، والتي تشمل Eurofighter Typhoon ، و Voyager Airbus A330 MRTT ، و Boeing E-3 Sentry (أواكس AWACS) ، وطائرة الاستطلاع RC-135 وطائرة مراقبة ساحة المعركة والمراقبة الأرضية Raytheon Sentinel.

 

“زادت القوات الجوية والبحرية البريطانية من نشاطها على طول حدود الاتحاد الروسي ، عبر قيامها بدوريات. لذا فهم يحددون نقاط ضعف أنظمة الدفاع الجوي للاتحاد الروسي بحيث يمكن استخدامها لاحقًا. تم إجراء الدوريات منذ أواخر أغسطس”، حسبما أفادت مواقع روسية.

 

تم تصميم أنظمة الدفاع الروسية إس-400 و إس-300 للعمل في تكامل ، حيث يعمل كلاهما معًا لزيادة الفعالية كجزء من دفاع جوي متكاملة ذات نطاق أوسع بكثير (IADS).

 

يتكون IADS من طبقات من صواريخ أرض جو ، تتراوح من صواريخ قصيرة المدى إلى صواريخ بعيدة المدى  لتعزيز المنظومة الدفاعية الروسية. كما يشتمل على رادارات وأجهزة استشعار مختلفة لاكتشاف أنواع مختلفة من أهداف العدو.

 

وتزعم التقارير أن العملية هدفها هو من مسح ترددات أنظمة الدفاع الروسية المضادة للطائرات من قبل بريطانيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو) والتي ستمكنهم من تحديد نقاط ضعفها. مما قد يخلق نافذة لمقاتلات التخفي مثل F-22 و F-35 للاقتراب من المنطقة على مسافة أقرب دون أن يتم اكتشافها بواسطة رادارات إس-400 القوية.

 

وفقًا لخبير عسكري “فقد يدرس البريطانيون الثغرات في أنظمة الدفاع الجوي الروسية ، بما في ذلك القدرة على العمل في وضع تعدد المهام. وهي المرة الأولى التي يتم فيها ملاحظة ذلك ويجب أن تكون روسيا مستعدة لأي تطور في الوضع”.

 

صواريخ إس-400 التي توصف بصائدة الطائرات الشبح هي أنظمة صواريخ أرض جو طويلة ومتوسطة المدى الأكثر تقدمًا والتي تم تصميمها بشكل معقد لاكتشاف وتدمير الطائرات وصواريخ الكروز والصواريخ الباليستية ، مع قدرتها أيضًا للقضاء على المنشآت الأرضية.

 

دخلت الخدمة في روسيا في عام 2007 ، يمكن أن تشتبك هذه الأنظمة الصاروخية مع أهداف يصل مداها إلى 400 كيلومتر ، بسرعة تصل إلى ستة أضعاف سرعة الضوء ، على ارتفاعات تصل إلى 30 كيلومترًا. يمكنها أيضًا إطلاق صواريخ 40N6 (صواريخ طويلة المدى ، تفوق سرعة الصوت ، صواريخ أرض – جو) للاشتباك مع أهداف ديناميكية هوائية منخفضة المناورة.

 

تم تصميم إس-400 خصيصًا لإبطال تقنية التخفي لطائرات F-35 ، والتي تعتبر أكثر الطائرات المقاتلة المطلوبة على وجه الكوكب.

What do you think?

Written by Nourddine

هل تمتلك الطائرة المقاتلة الإيرانية “كوثر” فرصة أمام الطائرات الإسرائيلية الشبح F-35؟

تعرّف على المنظومة التي تستخدمها تركيا في تحديد مواقع أنظمة الدفاع الجوي المتحركة Pantsir S-1 في سوريا وليبيا لتدميرها