in

روسيا قد تدمج قريبًا مقاتلات سو-35 و سو-30 في برنامج مقاتلة واحدة: من المتوقع إطلاق “سوبر فلانكر” جديدة بعد عام 2027

تمتلك شركة الطائرات المتحدة الروسية خمس فئات منفصلة من الطائرات المقاتلة في الإنتاج التسلسلي لتلبية متطلبات خطة التسلح الحكومية الحالية للبلاد. من بينها ثلاثة مقاتلات ثقيلة ، Su-57 و Su-35 و Su-30SM ، بالإضافة إلى المقاتلة الهجومية Su-34 ومنصة MiG-35 متوسطة الوزن.

 

ستبقى جميع هذه الطائرات في الإنتاج الضخم حتى تنتهي  طلبيات التسليح الحالية للدولة عام 2027 ، مع وجود حوالي 80 من كل طائرة تحت الطلب باستثناء MiG-35 الموجهة أكثر نحو السوق التصديرية ، والتي يتم إنتاجها على نطاق أصغر ، و Su- 30 التي يتم إنتاجها بأعداد أكبر.

 

وتعد Su-57 الوحيدة التي ليست مشتقة من تصاميم طائرات الحقبة السوفيتية – سو-30 و 34 و 35 كلها مشتقة من سو-27 فلانكر في منتصف الثمانينيات و ميغ-35 مشتقة من نظير الفلانكر الأخف ميغ-29.

 

بعد عام 2027 ، من المتوقع أن تستثمر روسيا بشكل أكبر في الطائرات الأكثر تقدمًا بما في ذلك مقاتلة سو-57 ، والتي ستدمج تقنيات الجيل السادس الأكثر تقدمًا مثل الذكاء الاصطناعي والأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت (فرط صوتية) ، ومقاتلة MiG-41 الاعتراضية التي يجري العمل عليها والتي صممت منذ البداية كمنصة من الجيل السادس. في هذه الحالة ، أثيرت أسئلة بخصوص كيفية إدارة روسيا لخطوط الإنتاج الأربعة الأخرى لتصاميم “الجيل 4+” و “الجيل 4 ++”.

 

على الرغم من أن القوات الجوية الروسية ستحصل على الأرجح على سو-57 بمعدل أسرع بكثير في إطار خطة التسلح الحكومية المستقبلية ، فمن المتوقع أنه لا يزال هناك طلب كبير على تصميمات الجيل الرابع المحسّنة التي تعد أقل تكلفة بكثير من حيث البناء والتشغيل ويمكن ترقيتها باستخدام العديد من نفس تقنيات الجيل التالي.

 

من المهم أيضًا مراعاة أن صناعة الطيران العسكري في روسيا كانت تعتمد بشكل كبير على التصدير منذ انهيار الاتحاد السوفيتي ، وبينما ستتوجه روسيا نحو شراء طائرات الجيل السادس ، فمن المرجح أن تظل غالبية طلبات التصدير موجهة نحو طائرات الجيل الرابع المتقدم مثل Su-30 أو MiG-35 نظرًا لتكاليفها المنخفضة.

 

لذلك يعتقد خبراء بأن روسيا قد تسعى إلى دمج خطوط إنتاج مقاتلات سو-30 و سو-35 ، وهي تصاميم تتشابه كثيرًا في الإنتاج ، حيث أعطت المصادر الرسمية مؤشرات متعددة على أن هذا قد يحدث بنسبة كبيرة. في حالة حدوث ذلك ، لن يكون الإنتاج أكثر كفاءة لكلا التصميمين فحسب ، بل سيسمح أيضًا لقطاع الدفاع في البلاد بالتركيز بشكل أكبر على برامج سو-57 و ميغ-41 دون إنهاء إنتاج الفلانكرز تمامًا ، وسيسمح أيضًا بتطوير تصميم سو-30/35 ليتم تنفيذه بسهولة أكبر.

 

على الرغم من أن سو-35 و سو-30 تتقاسمان نفس الأبعاد ، إلا أن سو-35 هي نموذج أكثر تكلفة يحتوي على محركات AL-41 أكثر حداثة وقوة ، ومقطع عرضي راداري أصغر بكثير بسبب تصميم هيكل الطائرة الأحدث ، مع زيادة استخدام المواد المركبة لمزيد من المتانة والخفة ودمج أجهزة استشعار أكثر قوة.

 

تعتبر Su-30SM أرخص بكثير ، ولكنها تأتي بتكوين قياسي بمقعدين ، وهي طائرة توصف أكثر على أنها متعددة المهام حيث يمكنها تنفيذ مهام جو-أرض ومهام مكافحة السفن – المقعد الثاني للطائرة يستوعب ضابط أنظمة أسلحة لهذا الغرض.

 

كانت هناك العديد من الدلائل على أنه يمكن دمج المقاتلتين في فئة مقاتلة واحدة ، والتي سيكون لها نسخ أحادية ومزدوجة المقعد وستستفيد سو-30 من العديد من التقنيات العاملة على سو-35. ومن أبرزها رادار Irbis-E ومحركات AL-41 ، والتي يتم عرضها بالفعل للتصدير لعملاء سو-30 لترقية مقاتلاتهم إلى مستوى مماثل لمعايير سو-35.

 

من المخطط في المستقبل أن يتم تزويد جميع مقاتلات سو-30 العاملة في سلاح الجو الروسي ، وعلى الأرجح مقاتلات سو-27 الأقدم التي لم تعد قيد الإنتاج ، بمحرك AL-41 – مما يسمح لسلاح الجو الروي بتشغيل جميع فئات المقاتلات الثلاثة بنوع محرك واحد أكثر حداثة. سيكون التصميم أيضًا مهيئًا بشكل أفضل للمهام الجوية والأرضية ومكافحة السفن كما هو الحال حاليًا في سو-30 ، وسيحصل على أنظمة أسلحة جديدة مثل صاروخ كروز Kh-32 المضاد للسفن والذي لا يعمل حاليًا على سو-35.

What do you think?

Written by Nourddine

تعرّف على المنظومة التي تستخدمها تركيا في تحديد مواقع أنظمة الدفاع الجوي المتحركة Pantsir S-1 في سوريا وليبيا لتدميرها

قبل شرائها F-35 ، الإمارات تتطلع إلى بيع بعض طائراتها من طراز F-16 إلى اليونان