in

يمكن أن تصل إلى واشنطن خلال 15 دقيقة: صواريخ أفانغارد الروسية الفرط صوتية “مخيفة أكثر من القنابل النووية”

قالت وكالة سينا ​​للأنباء ، ومقرها الصين ، إن أنظمة الصواريخ الروسية “سارمات” و “أفانغارد” و “ياريس” لها خصائص قتالية مميزة وتشكل خطورة كبيرة على أي قوات معادية.

 

وقالت الوكالة إن إعادة تسليح القوات الصاروخية الروسية وتجهيزها بهذه النماذج الصاروخية التي يصل مداها إلى أكثر من 10 آلاف كيلومتر “يضع أمريكا في مأزق لا نهاية له”.

 

وركز مؤلف المقال على الاهتمام الخاص بصواريخ أفانغارد التي تفوق سرعتها سرعة الصوت (فرط صوتية).

 

وقال إن الدفاع الجوي الأمريكي غير قادر على اعتراض هذه الصواريخ بسبب قدرتها على الاختفاء وبفضل سرعتها الهائلة التي تجعلها فعالة بشكل خاص.

 

وشدد المقال على أن “صاروخ أفانغارد يمكن أن يصل إلى واشنطن خلال 15 دقيقة. خلال هذه الفترة الزمنية ، لن يكون لدى الأمريكيين الوقت حتى لشرب فنجان من القهوة ، ناهيك عن القدرة على صد هذا الصاروخ الروسي”.

 

ويعتقد كاتب المقال أنه في حالة حدوث صراع مفترض بين روسيا والولايات المتحدة ، فإن المناطق الساحلية الأمريكية ستكون غير محمية من هجوم مركّز بصواريخ أفانغارد ، على الرغم من وجود “نظام دفاعي أكثر تقدمًا في العالم” لدى الجيش الأمريكي.

 

ووصف المقال الصاروخ بأنه “تحفة من روائع الجيش الروسي” ، وأشار إلى أن الخصائص القتالية للصاروخ المذكور تجعله “سلاحًا مخيفًا أكثر من قنبلة نووية”.

Written by نور الدين

نور الدين من مواليد عام 1984، المغرب، هو كاتب وخبير في موقع الدفاع العربي، حاصل على ديبلوم المؤثرات الخاصة، ولديه اهتمام عميق بالقضايا المتعلقة بالدفاع والجغرافيا السياسية. وهو مهتم بتأثير التكنولوجيا على أهداف السياسة الخارجية بالإضافة إلى العمليات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يعمل نور الدين كصحفي لأكثر من عقد من الزمن، يكتب في مجالات الدفاع والشؤون الخارجية.

للاتصال بالكاتب: الإيميل [email protected]

قريباً: القوات الجوية المصرية ستحصل على الصاروخ الأكثر غموضاً والأقوى في فئته عالمياً

اليونان ترغب في شراء أنظمة دفاع جوي بعيدة المدى من طراز إس-300 من روسيا