in

الهدية الروسية لمصر أثارت مخاوف دول شرق المتوسط لانش الصواريخ مولينيا P32

أهدت روسيا مصر لانش الصواريخ مولينيا في إطار الاحتفالات بافتتاح قناة السويس الجديدة.

 

ويعد لنش الصواريخ الهجومي مولينيا من أحدث الوحدات المتطورة في البحرية الروسية، والمزود بالعديد من منظومات التسليح، من بينها الصواريخ سطح سطح والتي تعد الأسرع من نوعها في البحريات العالمية، والمدفعيات متعددة الأعيرة، إضافة إلى أنظمة الإنذار والحرب الإلكترونية الحديثة والذي يعد بمثابة إضافة جديدة لمنظومة التطوير والتحديث للقوات البحرية المصرية.

 

المواصفات:

 

• الإزاحة (وهي الوزن القادر على حمله من الأسلحة والذخيرة): 550 طن
• الطول: 56.9 متر
• العرض: 10.2 متر
• الارتفاع: 5.31 متر
• الغاطس مع الحمولة القصوى: 3.62 متر
• الدفع: محركي غاز توربيني طراز M15E OM5 يولدان قوة قدرها 23.7 ألف حصان .
• فترة البقائية في البحر: 10 أيام
• السرعة القصوى: 70 كم في الساعة
• السرعة الجوالة: 22.2 كم في الساعة
• المدى: 3850 كم
• الطاقم: 44 فرد

 

التجهيزات الإلكترونية:

 

– رادار المسح الجوي POSITIV-E ، يبلغ مداه 128 كم ويمكنه تتبع 8 اهداف في وقت واحد
– رادار التحكم النيراني МR-123-02Ts للتحكم في انظمة المدفعية ويمكنه تتبع الاهداف في مسافة تصل الى 45 كم
– رادار المسح الجوي ЗTs-25Е1
– حزمة الحرب الإلكترونية لأعمال اعتراض الاشارات اللاسلكية والرادارية وتصنيفها وتحديد مواقعها واتجاهاتها وخطورتها
– حزمة اطلاق الرقائق المعدنية والشعلات الحرارية المُضللة للصواريخ الموجهة بالرادار والاشعة تحت الحمراء
– نظام NaviBridge-2400 المدمج للملاحة
– نظام IEL-M3B لكشف الاعماق بواسطة صدى الصوت المرتد Echo Sounder
– نظام راديو RN لتحديد الاتجاهات Radio Direction Finder
– بوصلة جيروسكوبية لتحديد زاوية السمت الافقية Gyro Azimuth Horizon Compass
– بوصلة مغناطيسية لتحديد الاتجاهات

 

التسليح:

 

• مدفع AK-176M أوتوماتيكي عيار 76.2 مم متعدد المهام للتعامل مع الاهداف الجوية والبحرية والساحلية وتبلغ كثافته النيرانية 120 طلقة / دقيقة ويبلغ مداه 15.7 كم .

 

• 4 صواريخ جوالة مضادة للسفن طراز P270 Moskit-E ذات الرأس الحربي الثقيل البالغ وزن 300 كج المُخصص للسفن الحربية ذات الازاحة الكبيرة ( مدمرات – طرادات .. إلخ ) وذات السرعة الفوق صوتية البالغة 2.5 – 3 ماخ ( 3000 – 3660 كم / ساعة ) ، ويصل مداه الى 120 – 140 كم ويطير على ارتفاع 20 متر فوق سطح البحر ثم ينخفض الى ارتفاع 7 متر في المرحلة الاخيرة قبل اصابة الهدف ، ويعتمد على الملاحة بالقصور الذاتي ثم الرادار النشط في المرحلة الاخيرة ، وعلى الرغم من أن هذا الصاروخ تعود تقنيته في الاساس الى الثمانينيات ولا يطير على ارتفاعات ملاصقة لسطح لبحر مماثلة للصواريخ الحديثة (1-2 متر للاكسوسيت و2 – 5 متر للهاربون و5-10 متر للياخونت و4 متر للكيه إتش 35) ولكن لديه افضلية السرعة الفوق صوتية التي يصعب التعامل معها من قبل الانظمة الدفاعية للسفن وكذلك الرأس الحربي ذات القدرة التدميرية الهائلة .

 

• 12 صاروخ “إيجلا SA-18 Igla” للدفاع الجوي قصير المدى ، موجه بالاشعة تحت الحمراء ، ويبلغ مداه 5.2 كم ويصل الى ارتفاع 3.5 كم.

 

• مدفعين AK-630M سداسيي السبطانات عيار 30 مم لضرب التهديدات الجوية والبحرية المقتربة CIWS Close-in Weapon Systems وخاصة الصواريخ الجوالة والزوارق السريعة وتبلغ الكثافة النيرانية 5000 طلقة / دقيقة للمدفع الواحد والمدى النيراني المؤثر 4 كم.

تحدثت عنه الصحافة الإسرائيلية والمهتمين من قبرص واليونان بالشأن العسكري ووصفوه بأنه تهديد كبير لأي قطعة كبيرة في المتوسط فهو قادر بسرعته وخفة حركته وصغر حجمه أن يقوم بإغراق مدمرة تبلغ أزاحتها 7500 طن بأطلاق صاروخين موسكيت P270 في منتصف المدمرة وما يزيده قوة هو أنه أسرع صاروخ بحري سطح / سطح في العالم ويمتلك رأس ثقيلة وشديدة الانفجار فهذا الصاروخ لايصد ولا يرد إذا أنطلق من مخبأه ولا يوجد فرصة إلا بإيقاف اللانش نفسه وهو الأمر الذي سيكون بالغ الصعوبة نظرًا للأسباب سابقة الذكر.

What do you think?

Written by Nourddine

إسرائيل تنشر صور أقمار صناعية في أعقاب الغارات الجوية على القاعدة الجوية السورية T4

طائرات الشبح الأمريكية والروسية – F-35 و Su-57 تتسلح بـ “رجل الجناح الآلي”