in

لماذا تعاقدت مصر على مقاتلات الرافال ؟

تمتلك مقاتلات الرافال المصرية أقوى منظومة حرب إلكترونية متكاملة في الوطن العربي حيث يعد نظام “سبكترا” هو حزمة كاملة من أنظمة الحرب والحماية الإلكترونية ويعد واحدًا من أفضل حزم الحرب الإلكترونية للمقاتلات على مستوى العالم ولا يضاهيه سوى حزم الحرب الإلكترونية الأمريكية الصنع الموجودة على مقاتلات الجيل الخامس الأمريكية من طراز إف-22 وإف-35.

 

ويعتمد نظام سبكترا على مجموعة متناغمة وبتحكم آلي من المعدات الإلكترونية التي تقوم بمهام الحماية الذاتية المضادة للتهديدات المحيطة بالمقاتلة رافال وهي قادرة على تنفيذ جميع مهام الرصد والتهديف السلبي ضد الأهداف المعادية والتحذير ضد المخاطر والاستخبار الإلكتروني والتشويش الدفاعي والهجومي.

 

ويضم نظام سبكترا الثوري عدة منظومات إلكترونية تساعده على القيام بكل هذه المهام الفريدة من نوعها وتشمل منظومة الرصد والاستخبار الإلكتروني والإشاري من طراز “DBEM” أو ما تعرف في فرنسا بإسم Détection et Brouillage Electromagnétique وهي قادرة على القيام بمهام SIGINT/ELINT للإستشعار الإشاري والإلكتروني المتقدم لاعتراض الإشارات الرادارية واللاسلكية المعادية ورصدها من مسافة كبيرة جدًا تصل إلى 250 كم.

 

ويقوم النظام الثوري بتعريفها وتحديد موقعها وتصنيفها من حيث الأولوية من مسافة تصل إلى 200 كم أي أنها تعمل كرادار سلبي راصد للإشارات والبصمات الكهرو مغناطيسية للأهداف المعادية دون أن تشعر بها وهو مايمثل أهمية كبيرة فى سيناريوهات القتال الشبحي الصامت. كما ان هذا النظام قادر على العمل المترابط مع الرادار الرئيسي ومنظومة الرصد والتعقب الكهرو بصري وإعطائهم إحداثيات الهدف بنسبة خطأ أقل من 1 درجة فقط ويعمل في نطاق 360 درجة لكشف كافة العدائيات المحتملة من مختلف الإتجاهات.

 

كما يمكنه العمل بنمط سلبي خالص ضد رادارات الدفاع الجوي الأرضية لتحديد مواقعها والإغلاق عليها. كما أنه يتميز بالقدرة على مقارنة بيانات التضاريس الأرضية حيث يقوم برسم الخرائط الأرضية عالية الدقة مثل رادارات SAR وتزويد الطيار بأفضل المسارات من حيث معدل الأمان البعيد عن حقول كشف الرادارات وأنظمة الرصد والاستشعار وصواريخ الدفاعات الجوية المختلفة مع تحقيق عنصر المباغتة والهجوم المفاجئ على الأهداف المعادية حيث يمكنه تحويل كل ما يرصده إلى بيانات تهديف تزود بها أسلحة الإخماد والهجوم الجوى المختلفة على المقاتلة ليقوم بتوجيهها دون حاجة إلى تشغيل الرادار نفسه مع إمكانية الإشتراك مع نظام الرصد والتعقب الكهرو بصري للإبقاء على ميزة الهجوم الصامت.

 

يضم نظام السبيكترا أيضا منظومة التشويش الألكتروني الإيجابي من طراز DECM والتي تعمل بتكنولوجيا الإيسا وتتكون من 3 هوائيات تعمل بـ 3 أنماط تشويش مختلفة هجومية ودفاعية وشبحية. حيث يعمل “النمط الشبحي” على تقليل بصمة الرافال عن طريق التحليل الإلكترونى والمعالجة الآنية بمعاجلات حاسوبية وخوارزميات متطورة ضد أطياف الموجات الرادارية المختلفة الحيز والترددات ومنع ارتدادها للمستقبلات المعادية فيما يعرف باسم التشويش الخداعي وهو يغطي كامل المجال المحيط بالمقاتلة بزاوية 360 درجة وكل هوائي منها يمكنه استخدام تقنية “الشعاع القلمي” وهي أحدث تكنولوجيا في العالم للتشويش الإلكتروني الإنتقائي حيث يتم تسليط شعاع إلكتروني ضيق الحيز على مستقبلات الرادارات المعادية سواء الأرضية أو على المقاتلات وطائرات الأواكس بل والبواحث الرادرية لصواريخ الجو جو بصورة انتقائية وعالية التركيز مما يقوم بإعمائها وإخراجها من مسرح القتال.

 

يضم نظام السبكترا أيضا منظومة التحذير ضد الصواريخ المقتربة طراز “DDM-NG” والتي تعرف الفرنسية بإسم Détecteur de Départ Missile Nouvelle Génération وهي عبارة عن أحدث منظومة تحذير و إنذار تعمل بالأشعة تحت الحمراء لكشف الصواريخ ذات البواحث الحرارية وتتكون من مستشعرين حراريين على شكل “عين سمكة” يتم تركيبهم أعلى جانبي ذيل المقاتلة ويعملان على رصد وتحديد الصواريخ المقتربة ويوفران حماية دائرية على كامل محيط المقاتلة بزوايا كشف تصل إلى 360 درجة كما يمكن استخدامها أيضا كمنظومة تهديف حرارية لتوجيه الذخائر وصواريخ الجو جو الحرارية ضد العدائيات المختلفة كما تقوم المنظومة بالتحكم في إطلاق وسائل التشويش الحراري النشطة من طراز “DIRCM” أو ما تعرف في فرنسا بإسم Directional Infrared Countermeasures وهو نظام سلبي كامل لا يصدر عنه أية انبعاثات تكشف موقع المقاتلة ويتماشى مع مفهوم الشبحية والقتل الصامت الذى بنيت على أساسه المقاتلة.

 

يضم النظام أيضا منظومة الإنذار التحذير ضد أشعة الليزر من طراز “DAL” المعروفة فى فرنسا بإسم Detecteur d’Alerte Laser وهو عبارة عن مجموعة من أحدث من أنتجته التكنولوجيا الفرنسية العريقة في هذا المجال من أجهزة التوجيه وقياس المسافات بالليزر وهو ما يساعد في توجيه الأسلحة الذكية وإخماد الدفاعات الجوية الموجهة بالليزر.
يضم نظام سبكترا أيضا حزمة من منظومات دفاعية لإطلاق الشعلات الحرارية والرقاقات المعدنية المضللة للصواريخ الموجهة بالاشعة تحت الحمراء والصواريخ الموجهة راداريًا وتعمل بتحكم إلكتروني تلقائي كامل تحت إدارة نظام السبكترا دون تدخل الطيار.

 

بعد دخول نظام الحرب الإلكترونية سبكترا الخدمة بالقوات الجوية المصرية وبعد تجربته بواسطة طيارين النخبة بسلاح الجو المصري أثبت كفائة عالية جدًا وحاز على إعجاب نسور الجو المصريين وهو ما جعل من مقاتلات الرافال هي عقل القوات الجوية المصرية الإلكتروني وأفضل منصة تطورا وتكنولوجيا وهو ماجعل الرافال على قائمة أولويات وتوصيات لجان وشعب التسليح والعمليات بالقوات الجوية المصرية.

 

مصر تتعاقد على 20 رافال إضافية

 

وأفاد موقع pentapostagma اليوناني اليوم (31/08/2020) أن اليونان وفرنسا يتباحثان حول مقاتلات رافال، وعين اليونان على 10 مقاتلات من حصة مصر.

 

وقال بأن الحكومة اليونانية والفرنسية بدأت اتصالات مشتركة للتباحث حول حصول سلاح الجو اليونانى على 18 طائرة مقاتلة من طراز رافال ، وصرح مصدر يوناني مطلع أن الاتصالات بين الجانبين وصلت إلى مستوى متقدم للغاية ، فيما يأمل الجانبين في الإعلان عن هذه الصفقة رسميًا خلال العام الجاري.

 

وبناء على ما تم تسريبه حتى الآن ، يبدو أن الإتفاقية تتحرك على مستويين ، الأول ينص على منح 8 مقاتلات من القوات الجوية الفرنسية ، والثاني على شراء 10 مقاتلات جديدة تنتج لحساب اليونان.

 

وبحسب المصدر فإن شركة داسو الفرنسية المصنعة للمقاتلات تجد صعوبة كبيرة في إنتاج 30 مقاتلة رافال على الفور ، ولهذا السبب فإن الحكومتان اليونانية والفرنسية تدرسان حاليًا التوصل إلى اتفاق مع مصر للحصول على 10 مقاتلات على وجه السرعة من أصل 20 مقاتلة إضافية طلبتها مصر مؤخراً على أن يتم إنتاج 10 مقاتلات بديلة لمصر لاحقاً.

 

وهو ما يؤكد أن الرافال هي الأقرب لكي تكون الصفقة التالية للقوات الجوية المصرية بعد السوخوي سو-35 وليس إضافة طراز جديد من المقاتلات الإيطالية أو حتى غيرها من أي مصدر آخر.

What do you think?

Written by Nourddine

إسرائيل تقصف العاصمة السورية دمشق بمقاتلات إف-35 الشبح

أنباء عن مقتل قائد فيلق القدس الإيراني في غارات نفذتها مقاتلات إف-35 الشبح على دمشق