in

تقرير مفصل عن أسلحة الردع المصرية

1- تعاونت مصر مع الأرجنتين والعراق في برنامج صاروخي تحت اسم كوندور1 وكوندور2 أو بدر-2000 ووصل مدى الصاروخ الى 900 – 1200 كم.

 

2- تعاونت مصر مع كوريا الشمالية والصين في برامج عديدة ومنها برنامج الصاروخ الكوري نودونج والذي يبلغ مداه 1300 كم وايضا حصلت على تكنولوجيا تصنيع هذا الصاروخ بالاضافة لتكنولوجيا تصنيع الصاروخ الصيني دونج فينج بمدى 700 كم.

 

3- تعاونت مصر مع كوريا الشمالية بتزويدها بتكنولوجيا غربية لصالح برنامج الصاروخ تايبودونج ذو مدى يصل الى 5900 كم.

 

4- تعاونت مصر مع كوريا الشمالية لتطوير وصناعة صواريخ سكود المصرية.

 

5- تحت إشراف المشير ابو غزالة رحمه الله قام العالم المصري عبد القادر حلمي بتهريب تكنولوجيا امريكية تخص الصواريخ الباليستية الى مصر بالاضافة لشحنة الياف الكاربون لاستخدامها في طلاء رؤوس الصواريخ لجعلها شبحية ضد الرادارات وكانت فضيحة مدوية في أمريكا.

 

6- مصر قامت بالحصول على اجزاء حساسه ومتقدمه لدعم برنامج النودونج والتايبو دونج البعيد المدي الصاروخي لكوريا الشماليه Nodong/Taepodong فقامت بتهريب مكونات للصاروخ من معدات توجيه واجهزه الكترونيه دقيقه من المانيا وكانت عن طريق عملية ناجحة للمخابرات المصرية لتهريب المكونات من المانيا وامريكا ودول غربيه اخري وكانت بمثابه صفعة مؤلمه للمخابرات الامريكية ((CIA لان عملائها تعقبوا الشحنة من اليابان الى سنغافوره وابلغوا قادتهم انه سيتم استرجاعها ومصادرتها …. ولكن يعلق احد رجال المخابارت الامريكيه بانها اختفت فجأه ونجحت العملية.

 

7- هناك تقارير بالجملة صدرت من المخابرات الأمريكية والهيئة الدولية للطاقة النووية ومنظمات وهيئات دولية عن أسلحة الدمار الشامل تحدثت جميعها عن النشاطات الصاروخية والنووية المصرية.

 

وتعاونت مصر مع كوريا الشمالية لإنتاج صواريخ Scud-B وأيضا مخاوف حول قيام مصر بارسال تكنولوجيا لكوريا الشمالية لتستخدم على صواريخ تايبودونج الكورية.

 

وأشارت المصادر أيضا الى ان مصر قد حصلت على تكنولوجيا صاروخ نودونج وربما ايضا صاروخ تايبودونج.

 

مصر اشترت 50 صاروخ نودونج من كوريا ولكن الحكومة دائما ماتنكر اي صفقات عسكرية مع كوريا الشمالية. وأكدت مصادر المخابرات الامريكية الصفقة وتقول انها تضمنت نقل التكنولوجيا لتصنيع الصاروخ محليا.

 

وتحدث تقرير عن تورط ضابطين مصريين عام 1988 في تهريب مواد كيماوية غاية في التعقيد والاهمية من امريكا بجانب مواد اخرى (الياف الكربون) وهما المقدم عبد الله محمد والذي تم القبض عليه في بالتيمور بولاية ميريلاند الامريكية ولكن تم الافراج عنه لتمتعه بالحصانة الدبلوماسية وايضا العميد حسام يوسف في النمسا ولكن لم يتم القبض عليه :

 

كما تحدث تقرير عن تورط المشير ابو غزالة في مخطط تهريب اجزاء الصواريخ من امريكا

 

كما تحدث تقرير صادر من مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية في واشنطن عام 2006 عن أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط وتحدث عن مصر وقدرتها النووية والكيماوية والبيولوجية وتحدث عن عدة وسائل يمكن ان تستخدمها مصر في توجيه ضربة نووية ومن ضمنها ذكر الصاروخ الروسي الجوال AS-15 ويعرف أيضا باسم KH-55 ويوجد منه عدة فئات ذات مدى يبدأ من 600 كم ويصل إلى 3000 كم! وأكد أيضا على أعداد الميراج-2000 بأنها 53 مقاتلة.

 

وهذا فيديو الحفل:

 

 

مع العلم ان اي فيديوهات تعرض للقوات المسلحة تخضع لرقابة صارمة ومونتاج من هيئة الشؤون المعنوية للقوات المسلحة ولو كانت الصورة خطأ غير مقصود لمذا تركت كما هي عند اعادة الحفل مساءا على التيليفزيون.

 

مصر لم توقع على الاتفاقيات الاتية:

 

– اتفاقية منع انتشار الاسلحة الكيماوية.

– اتفاقية منع انتشار الاسلحة البيولوجية وقعت عليها مصر ولكن لم تصدق عليها علما بأن مصر لديها امكانيات صناعية دوائية وابحاث زراعية وفيروسية وبكتيرية كافية لانتاج اسلحة بيولوجية بالاضافة لاختراع مصل مضاد لانفلونزا الطيور.

– اتفاقية المنع التام لاجراء اي تجارب نووية حتى لو كانت سلمية.

– اتفاقية افريقيا خالية من اسلحة نووية.

– اتفاقية البروتوكول الاضافي للوكالة الدولية للطاقة الذرية للتفتيش الصارم والمشدد على اية منشآت من مصانع وجامعات ومستشفيات في اي وقت وفجائيا.

– معاهدة حظر استخدام القنابل العنقودية.

المباني النووية المعروفة في مصر:

 

– مفاعل انشاص النووي من الارجنتين وقدرته المعلنة تعتبر محدودة تقدر ب22 ميجاوات ويستطيع انتاج 6 كلج من البلوتونيوم سنويا اي انه قادر على انتاج قنبلة نووية سنويا.

– مفاعل آخر سوفييتي بقدرة 2 ميجاوات وقامت الهند بتطويره لمصر لترتفع قدرته الى 5 ميجاوات ولا يستطيع انتاج القنابل النووية.

– مبنى للكيمياء النووية لتحويل ومعالجة اليورانيوم والثوريوم بالاضافة الى تخزين يورانيوم رباعي الفلورايد ويورانيوم رباعي الفوسفات وقضبان وقود غير مشع يحتوي على يورانيوم مخصب بنسبة10%.

– معمل ابحاث لانتاج الوقود النووي يستخدم في انتاج الماء الثقيل وتم انشاؤه بالتعاون مع المانيا الغربية وبدأ العمل فيه منذ 1989 وفي عام 2005 اعلنت مصر ان هذا المعمل منشاة قابلة للتفتيش.

– مصنع لانتاج الوقود النووي لصالح مفاعل انشاص النووي.

– مجموعة من منشآت الفيزياء النووية ومراكز البحوث النووية الزراعية والطبية بجانب معامل المخلفات النووية ومعامل معالجة واستخراج اليورانيوم والبلوتونيوم ومنها مانفت مصر وجوده وتعمدت الاهمال في ارسال تقارير للوكالة الدولية للطاقة الذرية حول طبيعة عمل تلك المعامل.

 

القدرات المصرية لصناعة الأسلحة الكيماوية تتمثل في مصنع أبوزعبل-18 الحربي للكيماويات ومعامل القوات المسلحة التي تنتج الآتي:

 

– غاز الخردل (Sulfur Mustard) يسبب التقرحات الشديدة في الجلد ويسبب للسرطان والتغيرات الوراثية بجانب الاضرار البالغة بالاغشية المخاطية والرئتين والعين ويتسبب في الاسهال والقيء.

– غاز الفوسجين (Phosegene) وهو غاز شديد السمية يعادل سمية غاز الكلور 9 مرات ويسبب الاختناق.

– سيانيد الهيدروجين (Hydrogen Cyanide) وهو شديد السمية يسبب التسمم الدموي.

– غاز السارين (Sarin) هو غاز شديد السمية وسريع القتل يؤدي الى شلل العصب البصري وصعوبة التنفس والتشنج العضلي والقيء والاسهال والغيبوبة وتهيج وتضم خبيث بالجلد وتوقف التنفس المؤدي للموت وعلاجه الوحيد هو الحقن المباشر والفوري بالاتروبين في القلب لوقف مفعول الغاز.

– غاز الاعصاب (VX Nerve Agent) وهو مشابه لغاز السارين في اعراضه بجانب انه يمتص عبر مسام الجلد ايضا ويسبب الموت في لحظات.

– سيانيد هاليدات الجليكولات (Glycolate Hallucinogen) وهي مادة تسبب العجز.

 

مصر صنعت أيضا قنابل الوقود الغازي أو التفريغ الهوائي السابق الحديث عنها وبمختلف الأحجام والأوزان بالإضافة للقنابل الحارقة كالآتي:

 

– قنابل حارقة زنة 100 كج تتكون مادة الثيرميت (Thermite) وهي مادة شديدة الاشتعال تتكون من مسحوق معدني (ألومينيوم – مغنيسيوم – كالسيوم – تيتانيوم – زنك – سيليكون – بوريوم) ومسحوق اوكسيد المعادن (رابع أكسيد السيليكون silicon(IV) oxide أو ثالث أكسيد الحديد أو ثالث أكسيد الكروم chromium(III) oxide أو رابع أكسيد المنجنيز أو ثاني أكسيد النحاس copper(II) oxide أو رابع أكسيد الرصاص).

– قنابل القعقاع زنة 100 كج مضادة للأفراد (عنقودية وحارقة).

– قنابل القعقاع زنة 250 كج حارقة شديدة الانفجار (HE-Incendiary).

– قنابل نصر زنة 250 حرة الإسقاط للاغراض العامة (GP General Purpose Bomb).

– قنابل نصر زنة 400 كج حرة الاسقاط للاغراض العامة (GP Bomb).

– قنابل القعقاع زنة 400 كج عنقودية مضادة للأفراد.

– قنابل القعقاع زنة 500 كج حرة الاسقاط للأغراض العامة.

– قنبلة الوقود الغازي نصر زنة 500 كج.

– قنبلة نصر زنة 1 طن خارقة للتحصينات ومضادة للممرات (Penetration Bomb).

– قنبلة الوقود الغازي العملاقة نصر-9000 زنة 9 طن وهي تعادل قنبلة (MOAB Mother of All Bombs) أو أم القنابل الأمريكية زنة 10 طن.

كما تقوم مصر بتصنيع قنابل CBU العنقودية أيضا (CBU Cluster Bomb Unit).

 

الصواريخ الباليستية التي تمتلكها مصر والمؤكد على وجودها طبقا للاحصائيات والتقارير الدولية السابقة:

 

1- صاروخ تايبودونج الكوري (Taep’o Dong) والذي اشارت التقارير الى اشتراك مصر في تطوير وتجربة هذا الصاروخ لحساب كوريا الشمالية وأيضا ماتم ذكره عن إمكانية حصولها على تكنولوجيا تصنيع هذا الصاروخ.

– يتميز صاروخ تايبودونج بقدرته على حمل رؤوس نووية أو كيماوية أو بيولوجية أو تقليدية عالية الانفجار بوزن 750 كج ويبغ ويقدر مداه حسب أنواعه من 2000 إلى 6000 كم وهناك نوع قامت الصين بتطويره وصل مداه الى 9000 كم.

2- صاروخ نودونج (No Dong 1) الكوري والذي حصلت مصر على تكنولوجيته وعدد من أجزائه ومحركاته وتقوم بتصنيعه.

– يتميز صاروخ نودونج بقدرته على حمل رؤوس نووية او كيماوية او تقليدية شديدة الانفجار أو ذخائر عنقودية متعددة الأغراض ويبلغ مداه 1300 كم.

3- صاروخ بدر-2000 او كوندور-2 وهو صاروخ تم تصنيعه بالتعاون بين مصر والارجنتين والعراق وبلغ مداه 900 – 1200 كلم ولكن تم الغاء المشروع واشارت التقارير الى ان مصر منذ عام 2000 مازالت تعمل على صواريخ بمدايات 1000 – 1500 كلم مبنية على تكنولوجيا صواريخ نودونج-1 اونودونج-2 الكورية الشمالية.

4- صاروخ هواسونج-6 (Hwasong-6) الصيني ويعرف ايضا باسم CSS-6 او M-9 او DF-15.

– حصلت مصر على تكنولوجيا تصنيع هذا الصاروخ من الصين منذ عام 1990.

– يتميز الصاروخ بقدرته على حمل رؤوس نووية او كيماوية او ذخائر عنقودية او رؤوس تقليدية شديدة الانفجار بوزن 500 كلج ويبلغ مدى الصاروخ 700 كم.

5- صاروخ Scud-C وهو نسخة كورية خاصة من الصاروخ الروسي Scud حصلت مصر على تكنولوجيا تصنيعه وتطويره.

– يتميز الصاروخ بقدرته على حمل الرؤوس الكيماوية والذخائر العنقودية والرؤوس التقليدية شديدة الانفجار بوزن 700 كلج ويصل مداه الى 550 كم.

6- صاروخ Project-T وهو برنامج صاروخي مصري بالتعاون مع كوريا الشمالية قائم على اساس الصاروخ الروسي Scud-B ولكن بمدى وقدرات أفضل.

– يتميز صاروخ Project-T بقدرته على حمل الرؤوس التقليدية شديدة الانفجار بوزن 985 كلج ويصل مداه الى 450 كم.

7- صاروخ Scud-B وهو صاروخ روسي في الاصل ولكن قامت مصر بتطويره بالتعاون مع كوريا الشمالية ويتم انتاجه محليًا.

– يتميزصاروخ Scud-B بقدرته على حمل الرؤوس التقليدية شديدة الانفجار والرؤوس الكيماوية وأيضا الذخائر العنقودية الكيماوية والبيولوجية بوزن 985 كج ويصل مداه الى 300 كم.

What do you think?

Written by Nourddine

بوتين يتطلع إلى توسيع الوجود الروسي في إفريقيا بقواعد جديدة في 6 دول، منها دولتين عربيتين

الجيش الليبي: المبادرة التي وقعها السراج هي للتسويق الإعلامي ، ورصد تقدم سفن تركية نحو ساحل سرت