in

مصر مهتمة بنظام الدفاع الجوي الكوري الجنوبي K30 Biho

خلال زيارته ومشاركته بفعاليات معرض DefexpoIndia-2018 التي أقيمت بالهند في الفترة بين 11 – 14 أبريل 2018 ، قام السيد وزير الإنتاج الحربي اللواء دكتور محمد العصار بزيارة جناحي كل من شركة “هانوا للأنظمة الدفاعية Hanwha Defense Systems” الكورية الجنوبية وشركة “تاليس لأنظمة الدفاع الجوي Thales Air Defence” البريطانية التابعة لمجموعة “تاليس” الفرنسية متعددة الجنسيات.

 

وقام مسؤولوا جناح شركة هانوا الكورية بإطلاع وزير الإنتاج الحربي على منظومة الدفاع الجوي المدفعية الصاروخية المختلطة قصيرة المدى “K30 Biho” ذاتية الحركة.

 

وتتألف المنظومة من برج قتالي مسلح بمدفعين عيار 30 مم، معززين بقاذفين صاروخيين يحويان 4 صواريخ قصيرة المدى مضادة للطائرات طراز “KP-SAM Shin-Gung” موجهة بالأشعة تحت الحمراء، ورادار مسح جوي وتحكم نيراني مُعزَّز بمنظومة تهديف ورصد كهرو بصرية ومستشعرات رصد بالأشعة تحت الحمراء وكاميرا تليفزيونية ونظام تحديد للمسافات بالليزر.

 

ويبلغ مدى المدفعان 3 كلم والكثافة النيرانية لكل منهما 600 طلقة في الدقيقة ، وكل منهما مزود بـ 300 طلقة.

 

ويبلغ مدى الصواريخ 7 كلم.

 

ويبلغ مدى الرادار 17 كلم ضد مقطع راداري يبلغ 2 متر² مربع و 8 كم ضد مقطع راداري يبلغ 0.1 متر² مربع ، ويبلغ مدى المنظومة الحرارية – الكهروبصرية 7 كلم.

 

كما قام مسؤولوا جناح شركة تاليس لأنظمة الدفاع الجوي بإطلاع العصار على منظومة الدفاع الجوي قصيرة المدى “ستارستريك Starstreak” البريطانية المحمولة مع الأفراد.

 

المنظومة عبارة عن منصة حاملة لـ 3 قواذف صواريخ، يحوي كل قاذف منها صاروخاً يتسارع بشكل هائل بعد إطلاقه ليصل إلى 3 ماخ (3660 كم في الساعة) مما يمنحه لقب أسرع صاروخ دفاع جوي قصير المدى في العالم. وبعد إنطلاق الصاروخ، يقوم رأسه الحربي بإطلاق 3 صواريخ صغيرة راكبة لأشعة الليزر لترفع نسبة إصابة الهدف لحدها الأقصى.

 

وبعد إنطلاق الصاروخ وبلوغه مسافة 400 متر من منصة الإطلاق، تنشط مرحلة الدفع الثانية التي ترفع سرعته إلى أكثر من 3 ماخ، ومعها تنطلق من رأسه الحربي الصواريخ الثلاثة الصغيرة.

 

ويبلغ طول كل صاروخ من الصواريخ الثلاثة الصغيرة حوالي 0.4 متر، وقطر 22 مم ويزن 900 جرام، ويبلغ وزن شحنته التدميرية 450 جرام. يقوم مشغل المنظومة على الأرض بتسليط شعاعان من الليزر على الهدف، تعمل الصواريخ الصغيرة على ركوبهما من خلال مستشعراتها الموجودة في القسم الخلفي منها، وتعمل على إبقاءها على مسارها حتى إصابة الهدف على مسافة تصل إلى 7 كم.

 

وأهم مميزات هذه المنظومة هي السرعة العالية التي لا تقلل من فرص هروب الهدف وكذلك تزيد من فرص اعتراض الاهداف السريعة، وعدم قدرة الطائرات على التشويش على نظام التوجيه بالليزر بعكس الأشعة تحت الحمراء وموجات الرادار التي يسهل إعاقتها بواسطة المشاعل الحرارية والرقائق المعدنية وغيرها من الوسائل المخصصة لهذا الغرض.

 

وأهم عيوب المنظومة هي الحاجة لتسليط شعاع الليزر على الهدف بشكل مستمر من المشغل الأرضي، بعكس الحال لدى الصواريخ الموجهة بالأشعة تحت الحمراء التي تعتمد على نمط “إطلق وانسى Fire & Forget” مُعتمدة على بواحثها الحرارية الخاصة. ولذا فإن الهدف إذا كان يملك منظومة تحذير سلبية ضد أشعة الليزر سيمتلك الوقت الكافي للمناورة وتفادي الشعاع بالإنخفاض أو الاختباء خلف المباني والمرتفعات أو الدخان، وأيضا يمكنه التعامل مع منصة الإطلاق نفسها إذا كان لديه التسليح المناسب. ناهيك عن أن أشعة الليزر نفسها يسهل إعقاتها بواسطة الدخان والضباب والأمطار والسحب.

What do you think?

Written by Nourddine

البرلمان المصري يصادق اليوم على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع اليونان

لمواجهة طائرات JF-17 الباكستانية ، الهند تنشر مقاتلات LCA Tejas المحلية الصنع على طول الحدود بين الهند وباكستان