in

وصول حاملة المروحيات الفرنسية Tonnerre L9014 من الفئة ميسترال إلى العاصمة اللبنانية بيروت

وصلت سفينة الهجوم البرمائي والقيادة حاملة المروحيات الفرنسية Tonnerre L9014 الرعد من الفئة ميسترال إلى العاصمة اللبنانية بيروت ، وعلى متنها وحدة من فوج الهندسة في الجيش الفرنسي مصطحبة معها الآليات الهندسية والعتاد اللازم للمشاركة في عملية رفع الأنقاض وإزالة الركام من ميناء بيروت المنكوب.

 

وبحسب بيان صادر عن مديرية التوجيه بالجيش اللبناني فإن الحاملة الفرنسية وصلت محملة أيضاً بمواد طبية وغذائية ومواد بناء و آليتين مخصصتين كهبة للدفاع المدني اللبناني.

 

ميسترال هي سفينة إنزال وهجوم برمائي حاملة للمروحيات فرنسية الصنع، تعرف أيضًا بـ”سفينة الإبرار والقيادة BPC Bâtiments de Projection et de Commandement” وتصنف بشكل أساسي كحاملة للمروحيات Helicopter Carrier من فئة “Landing Helicopter Dock LHD” المتوسطة بين الفئة الأعلى “Landing Helicopter Assault LHA” ذات الإزاحة الأكبر والتركيز الأكثر على حمولة المروحيات وطائرات الإقلاع القصير والهبوط العمودي (F-35B / Harrier) والفئة الأقل “Landing Platform Dock LPD” ذات الإزاحة الأقل والتركيز الأكثر على حمولة الأفراد والمركبات والحمولة الأقل من المروحيات، ولكن بصفة عامة يتم تصنيفها كسفينة هجوم برمائي “Amphibious Assault Ship”.

 

يتم بناء الميسترال بشكل مشترك بين شركتي DCNS ، و STX France لبناء السفن في أحواض “سان نازير Saint-Nazaire” بغرب فرنسا. ودخلت الخدمة لدى البحرية الفرنسية لأول مرة في فبراير عام 2006 ، التي تملك 3 قطع منها تحمل الأسماء “ميسترال Mistral L9013″ و”الرعد Tonnerre L9014″و”ديكسمود Dixmude L9015”.

 

ميسترال Mistral فى معناها الحرفى هى رياح قوية و باردة تهب من الشّمال الغربى لفرنسا على جنوبها فى خليج ليون بشمال غرب البحر المتوسط و تتراوح سرعتها مابين 40 إلى 100 كم فى الساعة و موعدها بشكل عام فى الفترة مابين فصلى الشّتاء و الربيع.

 

وفى العام 2011 وقعت روسيا و فرنسا عقدًا بقيمة 1.2 مليار يورو لشراء سفينتين من هذا النوع لفائدة البحرية الروسية مع تعديلات خاصة للعمل فى المناطق القطبية بخلاف حظائر المروحيات الأكثر ارتفاعًا لاستيعاب مروحيات كاموف Kamov بمختلف إصداراتها وأجهزة تدفئة خاصة مع قدرة استيعاب أنظمة التحكم و الاتصالات و القتال الروسية، و لكن بعد الأزمة الأوكرانية تم إلغاء العقد بين البلدين على أن تقوم فرنسا برد الأموال لروسيا، و تم عرض السّفينتين للبيع، لتحوذا على اهتمام العديد من الدول إلى أن أعلنت الرئاسة الفرنسية يوم 23 سبتمبر عام 2015 عن التوصل إلى اتفاق مع مصر لشراء الحاملتين لصالح البحرية المصرية، و تم توقيع الصفقة رسميًا بمقر الرئاسة المصرية يوم 10 أكتوبر 2015 و ذلك مقابل 950 مليون يورو لكلا الحاملتين.

What do you think?

Written by Nourddine

تعاون مصر مع بيلاروسيا في مجال الحرب الإلكترونية سيكون مثمر لأبعد الحدود

هل تحصل الإمارات على مقاتلات F-35 بعد توقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل، ومصر حصلت على سو-35 بعد رفض طلبها للحصول على المقاتلة الشبح الأمريكية