in

فرنسا عملت الصح مع إثيوبيا في صفقات السلاح

في أوائل شهر يوليو 2020 ، أوقفت فرنسا مفاوضات على صفقة أسلحة مع أثيوبيا طلبتها الأخيرة لبيع عدد 18 طائرة هليكوبتر بالإضافة إلى عدد 2 طائرة نقل عسكرى تكتيكية طراز CASA-295.

 

شمل الطلب الأثيوبي من طائرات الهيلكوبتر الـ18 الطرازات الأتية:

 

● عدد 6 طائرات هليكوبتر للنقل طراز AIRBUS H-225

● عدد 6 طائرات هليكوبتر متعددة الأدوار من طراز AIRBUS H-145M أو طراز AIRBUS H-125M

● عدد 6 طائرات هليكوبتر هجومية طراز TIGER HAD

 

الجميع يتذكر طبعا نسخة الرسالة التي نشرتها “لو بوينت إنترناشونال” في نوفمبر 2019 والتي طلب فيها الرئيس الإثيوبي أبي أحمد من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إعطاء:

 

● مضمون حقيقي لإتفاقية التعاون الدفاعي الموقعة في 2019 من خلال توفير معدات حديثة للجيش الإثيوبي

 

● أرجو دعمكم في تسهيل الحصول على قرض طويل الأجل يمكن من خلاله أن تتمكن إثيوبيا من شراء طائرات هليكوبتر للنقل + طائرات هليكوبتر متعددة المهام + طائرات نقل + طائرات هليكوبتر قتالية + طائرات قتالية متعددة الأدوار + طائرات بدون طيار.

 

● بالإضافة إلى عدد من الصواريخ الإستراتيجية والأنظمة الإلكترونية وأنظمة التشويش وطبعا تتطلب هذه الإمدادات أيضًا تطوير مهارات الطيارين والفنيين الذين سيتولون إدارة المعدات كما جاء فى الرسالة المؤرخة 22 يوليو 2019.

 

المضحك وقتها في قائمة الطلبات الأثيوبية هو الطلبات التالية:

 

أ – عدد 12 طائرة مقاتلة من طراز MIRAGE-2000 ميراج 2000 أو طراز DASSAULT RAFAL

ب – عدد 10 طائرات بدون طيار طراز DASSAULT NEURON

ج – عدد 30 صاروخ باليستي عابر للقارات متوسط ​​المدى طراز M-51

د – أجهزة التشويش والتدابير الإلكترونية المضادة والرادار والأنظمة الأخرى ذات الصلة

3 – ليس من الواضح كيف كانت إثيوبيا تفكر في دفع ثمن قائمة غير مرجحة من الأسلحة بهذا الحجم حتى فى حالة الحصول على ائتمان كبير من باريس.

4 – أو ما إذا كانت فرنسا قد نظرت فى أى عقد من شأنه أن يزعج الدولة المصرية وهي واحدة من أكبر عملاء الصادرات الدفاعية الفرنسية حتى لو كان قرار القاهرة مؤخرًا باللجوء إلى التعاقد مع شركة FINCANTIERI الإيطالية على عدد 2 فرقاطة طراز BERGAMINI GP لتعزيز قواتها البحرية.

 

5 – من الناحية الإستراتيجية ، هناك جانبان أساسيان لهذه القصة:

 

– فرقعة سياسية تهدف إلى إظهار رغبة أديس أبابا في تجهيز نفسها بقدرات دفاع جوى حديثة ،، تهدف إلى حماية البنى التحتية الإستراتيجية ، وقبل كل شىء سد النهضة من الغارات الجوية أو الصاروخية المصرية المحتملة.

 

– وفي نفس الوقت تجهيز نفسها بالإحتمال ، لتنفيذ عمليات إنتقامية من خلال تحديد أهداف في مصر بطائرات شبحية إستراتيجية وضربها بصواريخ M-51 الباليستية، وهي أسلحة قادرة على إصابة أهداف على بعد 8 – 10 آلف كلم برؤوس حربية ذرية من على متن 4 الغواصات الإستراتيجية الفرنسية LE TRIOMPHANT، وهي سلاح استراتيجي مصمم لحمل شحنات نووية وخاصة فقط بالقوات الفرنسية.

 

6 – فى النهاية خلال السنوات الأخيرة ، وخاصة بعد الإتفاقات التي أنهت الصراع مع إريتريا ، إنخفض الإنفاق العسكري في إثيوبيا من 1.5% من الناتج المحلي الإجمالي إلى 0.7% ، وهو ما يعادل فى السنوات الأخيرة ما يزيد قليلاً عن 500 مليون دولار /السنة.

 

7 – أما فيما يتعلق بالقدرات الإقتصادية والتقنية والإستراتيجية ، ربما كان بوسع أديس أبابا شراء وإدارة جزء فقط من المعدات المدرجة في قائمة التسوق وهي:

 

– طائرات الهليكوبتر وطائرات الشحن والطائرات المقاتلة طراز MIRAGE-2000 لتحل محل مجموعة من الطائرات المقاتلة المكونة من 10 طائرات طراز MIG-23 وعدد 14 طراز SU-27.

 

أعتقد في هذا السياق ، يمكن اختزال الصواريخ الإستراتيجية المشار إليها في رسالة الرئيس الإثيوبي إلى صواريخ كروز SCALP، وهو سلاح يتطلب بالفعل أكثر من اللازم لسلاح جوي مثل أديس أبابا.

 

8 – تظهر قائمة التسوق الخاصة بالرئيس الإثيوبي عدم وجود أنظمة دفاع جوى حديثة قصيرة ومتوسطة المدى لحماية سد النهضة والأهداف الاستراتيجية الأخرى:

 

● ربما تكون علامة على أن إثيوبيا تعتمد على أنظمة بانتسير الروسية / السوفيتية SA-6 و SA-3 و SA-4 و SA-2/3 و SA-9 والبطاريات الصينية HQ-64 وهي نسخة من منظومة ASPIDE الإيطالية.

 

قاعدة عسكرية مصرية في أرض الصومال وليس في الصومال

 

لطالما كانت أرض الصومال في مركز اهتمام العديد من الدول التى ترغب فى فتح قواعد.

 

كما تؤخذ في الاعتبار بهذا المعنى من قبل الولايات المتحدة التي تعاني من وجود قاعدة صينية بالقرب من قاعدتها في معسكر ليمونير فى جيبوتي.

 

تستضيف أرض الصومال قاعدة بحرية ولوجستية في ميناء بربرة تابعة لدولة  الإمارات العربية المتحدة التي لديها أيضًا واحد في ميناء عصب الإريتري تستخدم بشكل أساسي للعمليات في اليمن.

 

المهم التقى وفد مصري رفيع المستوى مع رئيس جمهورية أرض الصومال موسى بيهى عبدي في 20 يوليو 2020 ، وتم تقديم اقتراح في القمة لإنشاء قاعدة عسكرية مصرية في المنطقة الشمالية الغربية من البلاد ، أى بجوار الحدود الإثيوبية ، ربما في مطار بالقرب من العاصمة هرجيسا. حيث إتفقت مصر وأرض الصومال أيضًا على تبادل مكاتب تمثيلية رفيعة المستوى في هرجيسا والقاهرة ، ولكن بالإضافة إلى العوائد الإقتصادية التي لا شك فيها ، تهدف أرض الصومال إلى جمع الدعم للحصول على اعتراف دولي بها.

 

أرض الصومال مثلها مثل بونتلاند هي تعتبر أجزاء من الصومال على الرغم من أن لديها منذ سنوات عديدة إدارات مستقلة تمامًا عن مقديشو ، وتفضلها أيضًا جامعة الدول العربية التي انحازت معظم دولها الأعضاء إلى جانب القاهرة في النزاع على قضية سد النهضة.

 

بقلم: محمد زيدان

What do you think?

Written by Nourddine

موقع روسي: تسليم سو-35 الروسية إلى مصر والجزائر في 2020-2024

اليونان تسلمت “الرسالة الأولى” بعد المواجهة مع تركيا بشرق البحر المتوسط: أردوغان