in

ليبيا تتحول إلى مختبر قتالي للحرب الجوية

امتلأت سماء الدولة الواقعة في شمال إفريقيا بطائرات بدون طيار تركية وصينية ، وطائرات MiG 29 الروسية و Sukhoi 24s و Mirage 2000s الإماراتية – كما يُزعم – مع انتظار طائرات F-16 التركية ورافال المصرية دورها، حسبما أفاد موقع ديفنس نيوز الأمريكي.

 

وقال الموقع بأن ليبيا تحولت هذا العام إلى ما يشبه مختبر حرب جوية ، وتسائل عما يحدث بالضبط في البلاد؟

 

قال دوجلاس باري ، زميل بارز في مجال الطيران العسكري في المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية في لندن: “تؤكد ليبيا مرة أخرى ببساطة على قيمة القوة الجوية – فأنت لا ترغب في خوض معركة بدونها”.

 

بدأ الصراع في ليبيا بالتصاعد في أبريل 2019 عندما أطلق الجنرال خليفة حفتر حملته للسيطرة على العاصمة طرابلس. وبدعم من مصر والإمارات العربية المتحدة وروسيا وفرنسا ، شعر بالثقة في مواجهة الحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في طرابلس والمدعومة من تركيا وإيطاليا وقطر.

 

في أبريل من العام الماضي ، قصفت الطائرات الصينية بدون طيار من طراز Wing Loon II التي تديرها الإمارات أهدافًا في المدينة ، مما يعكس الشراء الأخير والسريع للطائرات الصينية بدون طيار في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

 

وقال باري: “لقد كان الصينيون بارعين في بيع الطائرات بدون طيار في الشرق الأوسط ، بما في ذلك إلى السعودية والإمارات ومصر والعراق. استغلت الصين القيود التي فرضها الولايات المتحدة سابقًا على بيع هذه الأنظمة ، ورأى الصينيون فجوة في السوق”.

 

وكانت تركيا استثناء. في حوالي مايو 2019 ، أدخلت طائرتها TB2 بدون طيار في المعركة ، حيث هاجمت قوات حفتر ودمرت أنظمة الدفاع الجوي الروسية بانتسير التي تدعمه وساعدت في إنهاء طموحاته للاستيلاء على طرابلس.

 

وقال باري: “تخصصت تركيا في تصميم وتصنيع الطائرات بدون طيار ، ومن المرجح أنها قد اتستخدمت ليبيا جزئيًا كاختبار لهذه الطائرات ، وأنظمتها الآن ‘أثبتت فعاليتها القتالية’. إن شركاتها الصناعية ، مثل روكيتسان ، طورت أيضًا ذخائر صغيرة دقيقة التوجيه للطائرات بدون طيار.

 

وقال محلل ثان إن استخدام تركيا لمسيرات TB2 في ليبيا كان بمثابة تغيير في اللعبة. وقال جليل حرشاوي من معهد Clingendael في هولندا: “تقبلت تركيا خسارة هذه الطائرات من وقت لآخر ، وأنه يمكن استعمالها لمرة واحدة ، وأن هذا النهج الجديد فاجأ العدو”.

 

وسبب ذلك هو التكلفة. وقال حرشاوي: “تكلف هذه الطائرات الأتراك 1.5 مليون دولار في بنائها ، ولكن بفضل وفورات الحجم مع ارتفاع أحجام الإنتاج ، انخفضت التكلفة إلى أقل من 500 ألف دولار ، باستثناء محطة التحكم”.

 

وأضاف أن البرمجيات والتغييرات التقنية الأخرى عززت كفاءة TB2 وقدراتها على الاستطلاع ، مما سمح لها بالعثور على الارتفاع المناسب لتجنب أنظمة بانتسير الروسية.

 

وقال: “كان أداء Wing Loon II الإماراتية ثابتًا إلى حد كبير. لم تتطور ، لذلك كانت أقل إثارة للإعجاب”.

 

وقال باري إن ليبيا مثال آخر على تطبيع استخدام الطائرات بدون طيار في الحروب الحديثة.

 

“الطائرات بدون طيار هي قدرة تسعى ورائها الجهات الحكومية وغير الحكومية على حد سواء. من الواضح أن الدول قادرة على تحمل تكاليف أنظمة أكبر وأكثر قدرة ، في حين أن الجهات الفاعلة غير الحكومية قد تضطر إلى الاكتفاء بأنظمة بسيطة مبنية محليًا ، أو الحصول على أنظمة من الجهات الراعية الحكومية”.

 

وفي غضون ذلك ، اتسم استخدام المقاتلات المأهولة في ليبيا من قبل القوى الكبرى بإرسالها بهدوء ودون إعلان.

 

وأفادت هيئة الإذاعة البريطانية نقلاً عن تحقيق سري للأمم المتحدة في يوليو / تموز الماضي أن هجومًا صاروخيًا على مركز للمهاجرين بالقرب من طرابلس أسفر عن مقتل 53 شخصًا كان على الأرجح من تنفيذ الإمارات.

 

وزعم المحلل الحرشاوي أن طائرات ميراج الإماراتية 2000-9 تحلق من قاعدة مصرية كانت تدعم حفتر بشكل دوري منذ يونيو 2019.

 

وقال “قاعدة مصراتة الجوية ، التي استضافت طائرات تركية بدون طيار TB2 ، تعرضت للقصف عدة مرات العام الماضي من قبل طائرات بدون طيار وطائرات إماراتية حتى جلب الأتراك أنظمة الدفاع الجوي Korkut و MIM-23 Hawk. لتتوقف الهجمات على مصراتة في عام 2020”.

 

في 4 يوليو ، هاجمت الطائرات المقاتلة قاعدة الوطية الجوية ، بعد أن نشرت تركيا صواريخ الدفاع الجوي MIM-23 هوك هناك.

 

وقال الحرشاوي: “يشير سماع دوي اختراق حاجز الصوت فوق سبها ، جنوب غرب ليبيا ، إلى أن الطائرة أقلعت من مصر ثم طارت إلى ليبيا عبر الصحراء لتجنب رصدها من قبل الفرقاطات التركية قبالة الساحل الليبي”.

 

وأضاف باري: “من بين جميع دول الخليج ، الإمارات العربية المتحدة هي الأكثر قدرة على القيام بهذا النوع من المهام – لديهم خبرة قتالية ويمكنهم القيام بذلك”.

 

وفي الوقت نفسه ، ذكرت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا USAFRICOM في أواخر مايو أن صور الأقمار الصناعية أظهرت وصول طائرات روسية إلى ليبيا لدعم حفتر.

 

وقالت USAFRICOM ، “تم نقل ما لا يقل عن 14 طائرة من طراز MiG-29 وعدة طائرات Su-24 من روسيا إلى سوريا ، أين تم مسح علاماتهم الروسية لاخفاء أصلهم الروسي.”

 

وبحسب ما ورد تُستخدم هذه الطائرات لدعم مجموعة فاغنر ، وهي وحدة من المرتزقة برعاية روسية على الأرض في ليبيا تنكر موسكو وجود صلات بها.

 

وحذرت القيادة الأمريكية من أن الطائرات قد يقودها مرتزقة “عديمي الخبرة” “لن يلتزموا بالقانون الدولي”.

 

وبحسب الحرشاوي ، أفاد شهود عيان في ليبيا بوقوع عدد من الأخطاء خلال غارات القصف التي شنتها الطائرات. وقال: “هذا يشير إلى أنهم لم يكونوا طيارين من القوات الجوية الروسية”.

 

تباطأ الصراع هذا الصيف ، حيث انسحبت قوات حفتر من طرابلس واتخذت مواقع للقتال من أجل مدينة سرت الساحلية ، التي تعد أساسية للسيطرة على تجارة النفط في ليبيا. مع إصلاح قاعدة الوطية الجوية الآن وعودتها إلى العمل بعد الغارة الجوية في يوليو / تموز ، ربما تفكر تركيا في إنشاء قاعدة لطائرات F-16 هناك.

 

ومع ذلك ، فإن نشر طائرات أمريكية الصنع في ليبيا قد يستوجب موافقة الولايات المتحدة أولا.

 

قال الحرشاوي: “هل الولايات المتحدة قلقة للغاية بشأن تدخل روسيا في ليبيا ، وستدعم نشر طائرات F-16 التركية لوقفها؟”. أم ستقف إلى جانب مصر حليفة الولايات المتحدة؟ الكرة في ملعبها”.

 

المصدر: https://www.defensenews.com/smr/nato-air-power/2020/08/06/libya-is-turning-into-a-battle-lab-for-air-warfare/

What do you think?

Written by Nourddine

الصين تختبر نسختها من صاروخ هيلفاير الأمريكي

انشطار طائرة هندية إلى نصفين بعد هبوطها في مطار