in

معركة حياة أو موت: حرب المياه العالمية على مشارف العالم العربي والعطش يهدد مصر والعراق وسوريا

إذا أردت أن تقضي على اقطع عنها المياه العذبة. جملة قالها ساسة وقادة كبار حول العالم منذ عشرات السنين وكانت الخطة الأولى للعرب للتصدي لإسرائيل وزوالها خطة تحويل منابع المياه التي أقرتها الجامعة العربية عام 1964 بهدف تحويل اثنين من مصادر نهر الأردن ومنعها من التدفق إلى بحيرة طبريا مما يؤدي لإحباط خطط إسرائيل باستخدام المياه في مشاريعها ويجبرها على الرضوخ من أجل الحصول عليها. إلا أن إسرائيل منعت استكمال المشروع بضربها لمقره في سوريا عام 1967.

 

 

خطة وصفها العالم بالعبقرية لو نجحت وأكدت أن صراع المياه هو أساس الحروب وأن الصراع العربي الإسرائيلي قائم بشكل أساسي على منابع المياه .

 

اليوم وبعد مرور أكثر من 50 عاما علة خطة تحويل منابع المياه تعود حروب المياه للواجهة في مصر والعراق وسوريا ولبنان.

 

تعنبر المياه عاملا حيويا في حياة الشعوب والعنصر الأساس في رسم السياسات في الدول الكبرى ، كما أن أغلب الدول تعتمد عليها بشكل كبير في بناء المدن على ضفافها وزيادة الكثافة السكانية وتحديدا في لعالم العربي.

 

يشهد قطاع المياه العديد من الأزمات والصعوبات التي تحذر من جفاف قد يكال العديد من الدول وصراعات طاحنة قد تندلع على منابع المياه في الوقت الذي يؤكد فيه الجميع أنهم عازمون على الحرب للدفاع عن حصصهم من المياه العذبة مما ينذر بحرب شرشة في العالم العربي: هي الحرب على المياه

What do you think?

Written by Nourddine

وفاة محمد مشالي “طبيب الغلابة” بعمر الـ 76

إثيوبيا تخسر 100 مليون دولار لهذا السبب