in

انفجارات في قاعدة الوطية الجوية بعد أن نشرت فيها تركيا أنظمة الدفاع الجوي “بتشورا”

نشر عدد من الحسابات الليبية على موقع تويتر أنباء عن ضربات جوية من قبل طيران مجهول الهوية ضد أهداف بقاعدة الوطية الجوية ما يوحي بتصميم الخصم المجهول على عدم استخدام تركيا لتلك القاعدة في أي حرب مقبلة ورفض أي وجود لقواعد عسكرية تركية على الأراضي الليبية.

 

 

ووفقا لها فقد تم سماع عدة انفجارات فجر اليوم بقاعدة الوطية الجوية وأنباء عن استهداف طيران مجهول منظومات دفاع جوي تركية.

 

كما أفادت المصادر استهداف سلسلة من الضربات الجوية لآليات قوات الوفاق بالقرب من الشويرف بعد رصد تحركاتهم باتجاه المنطقة.

 

وكان مجلس النواب المنتخب في طبرق قد خوّل القوات المسلحة المصرية بالتدخل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري اذا دعت الحاجة وذلك عقب ساعات من إعلان تركيا استعدادها لعملية عسكرية في سرت و الجفرة.

 

وفي نفس السياق أفادت لجنة الخارجية في الاتحاد الروسي أن التدخل المصري في ليبيا سيعيد التوازن للبلاد.

 

ومن جهته، قال وزير الخارجية السفير، سامح شكري، رداً على تصريحات نظيره التركي شاويش أوغلو: “لا اتصالات بين القاهرة وأنقرة ، و الحديث عن تحضيرات لعملية عسكرية في سرت والجفرة تطور خطير وسيتم التصدي له”.

 

وكانت تركيا قد استبدلت في وقت سابق أنظمة MIM-23 Hawk التي دمرتها مقاتلات رافال (مصرية أو فرنسية) بالأنظمة السوفييتية الصنع S-125.

 

وقد تم بالفعل نشر أنظمة الدفاع الجوي السوفيتية S-125 مطورة حصلت عليها تركيا من أوكرانيا قبل بضعة أيام في ليبيا. وبحسب المصادر ، فإن المجمعات توجد في قاعدة الوطية الجوية ، حيث تم منذ أقل من أسبوع ، تدمير ما لا يقل عن ثلاثة مجمعات MIM-23 هوك التركية ، وكذلك رادار أوكراني ونظام حرب إلكترونية نتيجة لضربة جوية بمقاتلات رافال. في الواقع ، اتخذت تركيا إجراءات طارئة وبدأت في شراء أسلحة سوفيتية ، حيث تبين أن هذه الأخيرة أفضل عدة مرات مما يمكن أن تقدمه أنقرة للحكومة الليبية.

 

ووفق بعض المصادر اشترت تركيا ما لا يقل عن 5 بطاريات دفاع جوي S-125 من أوكرانيا ، ومع ذلك ، تدعي المصادر أنه لا يوجد سوى ثلاث مجمعات في قاعدة الوطية الجوية ، جيث لا يستبعدون إمكانية وجود بطاريتين أخريين في مكان ما تحت سيطرة قوات حكومة الوفاق الوطني.

 

ولفت المتخصصون ، بدورهم ، الانتباه إلى حقيقة أن نشر أنظمة الدفاع الجوي السوفياتية S-125 في ليبيا من غير المرجح أن يغير ميزان القوى في المنطقة ، حيث لا يمكنها أن تكون فعالة في صد الهجمات ، لأن مداها قصير في ضرب الأهداف الديناميكية الهوائية.

 

قوات الوفاق تُعلن بدأ معركة تحرير سرت والجفرة

 

قال المتحدث الرسمي باسم قوات حكومة الوفاق العقيد طيار محمد قنونو أنه “حان الوقت ليتدفق النفط مجدداً والضرب على الأيدي الآثمة العابثة بقوت الليبيين وإنهاء تواجد المرتزقة الداعمين لمجرم الحرب”.

 

وأضاف: “ماضون إلى مدننا المختطفة ورفع الظلم عن أبنائها وعودة مهجريها وسنبسط سلطان الدولة على كامل ترابها وبحرها وسمائها”.

 

وتابع قائلاً: “نحيي كافة الأبطال من قواتنا البرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي، ونقول لفلول ميليشيات حفتر الإرهابية: الجواب ما ترون لا ما تسمعون.. و نعاهد شعبنا بان جرائم المقابر الجماعية و زرع الالغام لن تمر دون عقاب”.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    JF-17 ضد رافال: لماذا تمثل JF-17 Thunder الباكستانية تهديدًا خطيرًا لطائرات Rafale الهندية؟

    تحطم طائرة F-16 في قاعدة هولمان