in

فرنسا ومصر تتفاوضان حول صفقة طائرات رفال إضافية

تقارب فرنسي مصري بسبب تركيا، ومفاوضات حول صفقات أسلحة جديدة.

 

أفادت صحيفة لا تريبيون الفرنسية أن العلاقات بين فرنسا ومصر في تزايد مستمر بفضل تركيا. ويستغل مصنعو الأسلحة الفرنسيون دفء العلاقات لاستئناف المناقشات مع القاهرة.

 

بفضل تركيا وطموحاتها في حوض البحر الأبيض المتوسط ​​(ليبيا ، حقول الغاز قبالة قبرص واليونان …) ، العلاقات بين فرنسا ومصر ترتفع بعد فترة باردة ، حسبما قالته عدة مصادر لصحيفة لا تريبيون. وبذل وزير الخارجية جان إيف لودريان جهوداً لعودة العلاقات. لقد كان بالفعل الرجل الذي جمع ، بصفته وزير الدفاع ، باريس والقاهرة منذ عام 2014 وهو الذي أنجح عدة صفقات في تلك الفترة فيمجال التسلح.

 

وذكرت الصحيفة بأن علاقات التعاون الدفاعي بين مصر وفرنسا عادت بشكل قوي وملفت مؤخرا بعد تدخل تركيا في الملف الليبي ونوايا مصر للتصدي للتحركات التركية المعادية، ونوهت الصحيفة إلى أن مصر تحتاج إلى المزيد من الأسلحة ، وبشكل خاص الطائرات المقاتلة سواء من فرنسا أو روسيا.

 

ولفتت الصحيفة الفرنسية الى ان المفاوضات بين الجانبين تتركز حاليا في المقام الأول حول مقاتلات رافال إضافية بالإضافة إلى مفاوضات مع شركة MBDA لتسليح حاملتي المروحيات جمال عبد الناصر وأنور السادات وسط احتمالات تفعيل مفاوضات عقد بيع كورفيتين إضافيين من طراز جويند.

 

وقالت الصحيفة أيضاً أن مصر تحتاج إلى أنظمة مراقبة جديدة. وفي ذلك السياق، يعرض الروس على مصر أقمار مراقبة كهرو بصرية ومن جانبها تعرض شركة تاليس Thales أقمار تصوير راداري.
وقالت أن موقف باريس الصارم تجاه أنقرة وترحيب روما تجاه رجب طيب أردوغان في ليبيا عاملاً محفزاً للقاهرة ، التي مع ذلك انزعجت كثيرا بتصريحات إيمانويل ماكرون في يناير 2019 حول ملف حقوق الإنسان في البلاد.

 

ويبدو أن فرنسا لديها بطاقة جديدة للعبها في مصر. لكن هذا الدفء لا يزال يتعين تأكيده. خاصة أننا لا نعرف بعد ما إذا كان جان إيف لو دريان ، الذي يبدو أنه لا غنى عنه من جديد في مصر ، سيعود للحكومة أم لا.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

منظومة الحرب الإلكترونية التركية كورال KORAL

مقاتلات إماراتية تدمر أنظمة حرب إلكترونية ورادارات أوكرانية في قاعدة الوطية الجوية: مصادر روسية