in

باكستان تنشر 20 ألف جندي في غيلجيت بالتستان وسط تصاعد التوترات بين الهند والصين

كان الخلاف بين الهند وباكستان منذ أغسطس 2019 عندما جردت نيودلهي جامو وكشمير من وضعهما الخاص. مع تصاعد التوترات الحدودية بين الهند والصين ، تبحث باكستان عن فرصة لفتح هجوم من جبهتين على الهند ، حسبما تقول مصادر استخبارية.

 

أشارت مصادر استخباراتية إلى أن باكستان نقلت فرقتين من القوات على طول خط السيطرة على جانبها من كشمير وجيلجيت بالتستان ، وهي منطقة مجاورة للاداخ في الشمال. وتنظر المخابرات الهندية إلى هذا التطور كجزء من جهود باكستان لفتح حرب على جبهتين مع الهند.

 

وذكرت المصادر أن ما يصل إلى 20 ألف جندي باكستاني قد تم نقلهم إلى منطقة لاداخ الشمالية لتواكب الانتشار الصيني. إن مستوى القوات التي نشرتها باكستان أكبر من بعد الضربات الجوية بالاكوت في عام 2019.

 

وقالت مصادر إنه كانت هناك سلسلة من الاجتماعات بين المسؤولين الصينيين والباكستانيين في الأسابيع الأخيرة ، تلتها حشد القوات في جيلجيت بالتستان.

 

ونقل موقع “إيكونوميك تايمز” الإخباري الهندي عن مصادر قولها إن المسؤولين الصينيين يعقدون محادثات مع كوادر جماعة البدر “الإرهابية” للتحريض على العنف في جامو وكشمير. وبحسب ما ورد تم تفعيل الرادارات على الجانب الباكستاني وهي في حالة تأهب قصوى.

 

وهبطت طائرة تزود بالقود جواً صينية في سكاردو في الشطر الباكستاني من كشمير في وقت سابق من هذا الأسبوع

 

أثار ارتفاع النشاط الجوي الصيني بالقرب من شرق لاداخ احتمال قيام القوات الجوية الباكستانية باستخدام القواعد الجوية في جيلجيت بالتستان.

 

وبينما تجري الهند محادثات مع الصين بشأن فض الاشتباك بين القوات على طول خط السيطرة الفعلي الذي يبلغ طوله 4057 كيلومترًا ، أظهرت صور الأقمار الصناعية ارتفاعًا في عمليات نشر القوات والمدرعات على جانبي الحدود.

 

يأتي هذا التطور بعد أسابيع فقط من تنخلااط كل من الهند والصين في اشتباكات عنيفة في لاداخ أدت إلى مقتل 20 جنديًا هنديًا.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    إثيوبيا: الفنان هاشاول قتل بتمويل خارجي لتعطيل سد النهضة

    تعرّف على أحد أهم ركائز القوة الأمريكية