in

رئيس الوزراء الإثيوبي يناقش مع ظباط قوات الدفاع الجوي استراتيجية الدفاع جديدة وسط أنباء نشرها لأنظمة دفاع جوي متطورة لحماية سد النهضة

كانت استراتيجية الدفاع الجديدة موضوع النقاش ، حيث التقى القائد العام لقوات الدفاع الإثيوبية أبي أحمد بضباط قوات الدفاع الوطني يوم الأحد الماضي فى الوقت الذي تتصاعد فيه التوترات بخصوص سد النهضة بين كل من القاهرة و الخرطوم وأديس أبابا.

 

 

وفي الاجتماع الذي حضره نائب رئيس الوزراء ديميك ميكونين ، قال أبي إن استراتيجية الدفاع الجديدة ستعمل على سد الفجوات التي شوهدت في السابق.

 

وقال رئيس الوزراء إن الوثيقة تم تطويرها بما يتماشى مع بناء جيش حديث يعتمد على وجهات النظر المحلية والإقليمية والدولية.

 

ووصف رئيس الوزراء ، في منشور على تويتر بعد الاجتماع ، محادثات الأحد مع ضباط قوات الدفاع الوطني بأنها “مناقشات مثمرة”.

 

وبصرف النظر عن الاستراتيجية ، تطرق النقاش إلى أنشطة بناء المؤسسات في البلاد.

 

وتبادلت كل من مصر وإثيوبيا خلال أزمة السد، مُناوشات لفظيه حملت تهديدات عسكريه غير مُباشره.

 

إثيوبيا تنشر أنظمة دفاع جوي متطورة لحماية سد النهضة الذي قررت أن تبدأ في ملء خزاناته قريباً

 

أفادت مواقع إثيوبية عن قيام إثيوبيا بنشر منظومة دفاع جوي متطورة لحماية السد النهضة الذي قررت أن تبدأ في ملء خزاناته قريباً.

 

وفي نفس السياق قالت صحيفة “السوداني” نقلاً عن مصادر بحثية مُطلعة على شؤون الدفاع و الأمن إن الجيش الاثيوبي نشر في الآونة الأخيرة نظام دفاع جوي جديد روسي الصنع قرب موقع سد النهضة ، وسط اصرار اثيوبي على ملء السد.

 

و قالت الصحيفة يوم الثلاثاء الماضي ان اثيوبيا بحثت مع الروس منذ وقت مُبكر الاستحواذ على نظام دفاع جوى مناسب قادر على حماية سد النهضة الكبير من أي تهديدات، وكي تعمل كوسيلة رادعة استباقية تجاه أي مُخططات تستهدف المساس بجسم السّد.

 

و توقع المصدر بأن تكون اثيوبيا قد اكملت نشر أنظمة دفاع جوي من نوع “بانتسير Pantsir-S1 قبل حوالى شهر من الآن.

 

يذكر أن التلفزيون الرسمي الإثيوبي قد عرض لقطات فيديو لمنظومة بانتسير نسخة جانوس Janus شهر مارس الماضي. النسخة جانوس Janus تتميز برادار أقوى من الموجود على النسخة S1.

 

وذكرت مواقع روسية في وقت سابق أن إثيوبيا قامت بنقل أنظمة الدفاع الجوي S-300PMU1 (لم يتم الإبلاغ عن تسليم هذا النوع من أنظمة الدفاع الجوي إلى إثيوبيا) ، وأنظمة الدفاع الجوي S-125M1 وأنظمة الدفاع الجوي “Pantsir S1” لتقديم غطاء جوي لسد النهضة الذي يتم إنشاؤه على النيل الأزرق بطاقة 6.45 جيجاوات في منطقة Benishangul-Gumuz.

 

وقال نائب قائد الجيش الإثيوبي يوم أمس لوسائل الإعلام الحكومية “إن مصر يجب أن تكون على دراية بالقدرات العسكرية الإثيوبية في الوقت الذي تواصل فيه مصر معارضة خطة إثيوبيا لبدء ملء السد الكهرومائي الشهر المقبل”.

 

وقال الجنرال بيرهانو جولا ، وفقًا لما أوردته وكالة أسوشيتد برس: “يعرف المصريون وبقية العالم جيدًا كيف ندير الحرب كلما جاءت”.

 

بدأت إثيوبيا في عام 2011 في بناء أكبر محطة للطاقة الكهرومائية في أفريقيا على النيل الأزرق (رافد النيل الأيمن). وهو مشروع بقيمة 4.6 مليار دولار بلغت الأشغال فيه بالفعل نسبة 71 ٪ ، تعتزم إثيوبيا في يوليو 2020 البدء في ملء الخزان بمياه النيل.

 

تخشى مصر والسودان من أن يحدث نقص في المياه نتيجة للمحطة الكهرومائية الإثيوبية في النيل.

 

في 15 يناير 2020 ، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عدم استعداد البلاد للدخول في صراع عسكري حول الموارد النهرية ، لكنه حث الخرطوم وأديس أبابا على عدم الحد من وصول مصر إلى كميات المياه اللازمة.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    غواصة روسية مدججة بصواريخ كروز تتوجه إلى البحر الأبيض المتوسط ، ربما لليبيا أو سوريا (فيديو)

    هجوم إسرائيلي يتسبب في وقوع عدة ضحايا في الجيش السوري في شرق سوريا