in

رئيس تونس ينقلب على أردوغان و يلتحق بالجزائر لدعم تحالف حفتر

قال الرئيس التونسى قيس بن سعيد، بأن بلاده ليست داعية للحرب، و لكن ستخوضها اذا فرضت عليها، وأضاف: ” سنخوض اي حرب ضد اعداء الوطن فى الداخل والخارج”، حسبما أفادت قناة العربية في خبر عاجل.

 

وقال الرئيس التونسي: “سنخوض أي حرب ضد أعداء الوطن في الداخل والخارج. لسنا دعاة حرب ولكن سنخوضها إذا فرضت علينا”.

 

انتقد الرئيس التونسي قيس سعيد الثلاثاء التدخل الأجنبي الذي قال إنه يهدف إلى دحر الديمقراطية الفتية في بلاده وحذر من الجهود المبذولة لتقسيم ليبيا المجاورة.

 

وقال سعيد لقناة فرانس 24 الاخبارية “هناك مؤشرات كثيرة على نفوذ خارجي في تونس من جانب القوى التي تحاول دفع البلاد الى الوراء.”

 

وفي مقابلة ، قال إن البعض في تونس متواطئون في هذا التدخل وأنه لديه “الكثير من المعلومات” في هذا الصدد.

 

لكنه قال بأن “الواجب” يمنعه من إعطاء مزيد من التفاصيل لتجنب “جعل الموقف أكثر تعقيدًا”.

 

اشتبكت الأحزاب السياسية التونسية في البرلمان في مطلع يونيو حول موقف البلاد من النزاع في ليبيا المجاورة.

 

واتُّهم رئيس مجلس النواب رشيد الغنوشي ، رئيس حركة النهضة الإسلامية ، باتباع سياسة خارجية موازية تدعم تركيا.

 

ورد باتهام خصومه باستخدام الصراع الليبي لتحقيق أهداف سياسية داخلية.

 

أدان سعيد يوم الثلاثاء جميع التدخلات في ليبيا ، التي دمرها النزاع منذ عام 2011 والمقسمة حاليًا بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في طرابلس والقوات الموالية خليفة حفتر.

 

تدعم تركيا حكومة الوفاق الوطني ، في حين تدعم الإمارات ومصر علناً حفتر ، الذي يشتبه أيضًا في حصوله على دعم فرنسي.

 

التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بسعيد يوم الاثنين وانتقد بشدة التدخل التركي في الصراع.

 

قال الرئيس التونسي الثلاثاء إن “أي تدخل يشكل خطرا”.

 

وأضاف أن “التدخلات الأجنبية تؤدي فقط إلى تفاقم” الصراع ، مؤكداً أن “المسؤولية مشتركة”.

 

وتحدث خلال زيارة رسمية لباريس وحذر من محاولات تقسيم ليبيا.

 

وقال “التقسيم يمكن أن يكون بابًا مفتوحًا لتقسيم الدول المجاورة الأخرى … إنه خطر على تونس والجزائر”.

 

وأضاف سعيد أن حكومة الوفاق الوطني ، مدعومة بقرار من مجلس الأمن الدولي ، لها أساس قانوني ، لكن “هذه الشرعية الدولية لا يمكن أن تستمر (و) يجب استبدالها بشرعية شعبية.”

 

كما تحدث ضد رئيس البرلمان الغنوشي ، مشددا على أن السياسة الخارجية لتونس هي من اختصاص الرئيس.

 

وقال “توجد دبلوماسية تونسية واحدة بقيادة رئيس الدولة”.

 

“لا أحب أن يداس علي.”

 

وكان الرئيس التونسى قيس بن سعيد، قد نظم زيارته الاولى الى فرنسا خلال الاسبوع الجاري ، و التقى خلالها بالرئيس الفرنسي ، و عقدا مُباحثات اعقبها مؤتمر صحفى ، و أكد ايمانويل ماكرون خلاله بأنه اطلع الرئيس التونسي قيس بن سعيد على قلقه العميق بشان تدهور الوضع فى ليبيا و المخاطر التى يُشكلها ذلك على المنطقة باكملها و أكد له ضرورة وقف اطلاق النار بشكل عاجل.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

البرلمان العربي: التوجه لمجلس الأمن لسحب القوات التركية من سوريا وليبيا

موقع روسي: ضربة أخرى لسوريا وفشل آخر لأنظمة إس-300 وإس-400 الروسيتين (فيديو)