in

صحيفة إسرائيلية: إيران وتركيا تسعيان لدعم أعمال الشغب في الولايات المتحدة

أفادت صحيفة “الجيروزاليم بوست” الإسرائيلية أن آية الله خامنئي كتبت تغريدة على موقع تويتر قائلاً: “إذا كنت داكن البشرة تمشي في الولايات المتحدة ، فلا يمكنك التأكد من أنك ستبقى على قيد الحياة في الدقائق القليلة القادمة.”

 

وقالت الصحيفة بأن الأنظمة المتمركزة في تركيا وإيران تسعى إلى استغلال ودعم الاحتجاجات العنيفة في الولايات المتحدة بسبب مقتل جورج فلويد على يد شرطي في مينيابوليس. وأضافت بأن تركيا هي واحدة من أكبر من يسجن الصحفيين في العالم ، وقد قتلت الحكومة الإيرانية 1500 متظاهر العام الماضي ، لكن القادة في كلا البلدين سعوا باستخفاف لاستغلال الاحتجاجات الأخيرة في الولايات المتحدة لأغراضهم الخاصة.

 

وغرد آية الله خامنئي الإيراني على تويتر قائلاً: “إذا كنت دو بشرة داكنة تمشي في الولايات المتحدة ، فلا يمكنك التأكد من أنك ستبقى على قيد الحياة في الدقائق القليلة القادمة.”

 

وقالت بأن الرئيس الإيراني السابق ، منكر المحرقة ، محمود أحمدي نجاد ، زعم أن مقتل فلويد ، الرجل الأمريكي من أصل أفريقي ، كان “مقلقًا ومزعجًا للغاية” وأنه جزء من مؤامرة من قبل القوى العالمية و “النظام العالمي الحالي”.

 

وقالت بأنه استخدم كلمة “زنجي nigga” في تغريدته ، في محاولة على ما يبدو لجعل تغريدته تبدو ملائمة للأمريكيين.

 

وقالت: “ليس من الواضح من يكتب تغريدات أحمدي نجاد وخامنئي بالإنجليزية. يبدو أن بعضها أخذت من نشطاء الجامعات في الولايات المتحدة أكثر من المصطلحات المعتادة للنظام الثيوقراطي الإيراني ، الذي له تاريخ طويل في قمع الأقليات وقتل المتظاهرين”.

 

“حتى عندما كان النظام الإيراني يدعم الاحتجاجات في الولايات المتحدة ، والتي تحولت إلى أعمال عنف في العديد من المدن خلال عطلة نهاية الأسبوع ، كان النظام في طهران يقتل “kolbars” الأكراد المسالمين – الأشخاص الذين ينقلون البضائع عبر الحدود”.

 

وقالت: “كما دعم الاحتجاجات الأمريكية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان – المعروف بتطهيره العرقي للأكراد في شمال سوريا والذي نفذ جيشه غارة بطائرة مسيرة أسفرت عن مقتل مدنيين اثنين في العراق يوم السبت”.

 

وأشارت إلى أنه “وصف أمريكا بأنها ‘عنصرية وفاشية’ وقال إن سلوك الناس في مينيابوليس كان نتيجة ‘مظهر مؤلم للنظام الظالم الذي نقف ضده في جميع أنحاء العالم’.”

 

وزعمت أن كل من أحمدي نجاد وأردوغان أشارا إلى ضرورة الوقوف ضد هذا “النظام العالمي”. وهي إشارة على ما يبدو إلى العمل معًا ضد الولايات المتحدة، وفقاً للصحيفة.

 

وقال أردوغان إن تركيا تدين “العقلية اللاإنسانية” في الولايات المتحدة ، وتقف ضد جميع الهجمات التي تستهدف الإنسانية.

 

كما وصفت الصحيفة الإسرائيلية العملية العسكرية التركية في سوريا العام الماضي بالغزو الذي نتج عنه اضطهاد واسع النطاق للأكراد في تل أبيض ، بما في ذلك إعدام هفرين خلف ، وهي ناشطة كردية شابة.

 

وأفادت بأن تركيا قالت بأنها تأمل أن “يتلقى مرتكبو هذا العمل اللاإنساني العقوبة التي يستحقونها” وأن تركيا تراقب الوضع في أمريكا. وقالت أن تعليقات أنقرة تتناقض مع الكيفية التي تمتنع بها وزارة الخارجية الأمريكية عن انتقاد تركيا بسبب انتهاكاتها الواسعة لحقوق الإنسان ، والاعتقال الجماعي للصحفيين واضطهاد البلديات الكردية.

 

وتابعت الصحيفة: “سعت أنقرة مؤخرًا إلى سجن وإزالة المزيد من رؤساء البلديات المعارضة في المناطق الكردية. تنفذ الحكومة غارات بطائرات بدون طيار تقتل المدنيين بشكل منتظم في العراق ، وحتى قصف مخيمات اللاجئين. في مايو 2017 ، هاجم الحراس الشخصيون لأردوغان متظاهرين سلميين في واشنطن”.

 

“مع ذلك ، تحتفل وسائل إعلام النظام التركي الآن بالاحتجاجات والنهب في الولايات المتحدة. على نقيض الطريقة التي تصف بها الحكومة التركية أي محتجين أو منشقين لديها بأنهم ‘إرهابيون'”.

 

ولفتت إلى أن تدخل تركيا وإيران في الاحتجاجات الحالية في الولايات المتحدة هو جزء من عمليات هذين النظامين اللذين يسعيان إلى تبني وجه ‘تقدمي’ في الخارج ، عادة في تغريدات باللغة الإنجليزية أو فيديوات عبر وسائل إعلام الدولتين ، عكس ما يفعله النظامين في بلديهما”.

 

“يتظاهر النظام الإيراني ، الذي قتل أكثر من 1500 متظاهر العام الماضي ، بالتعاطف مع المتظاهرين في الولايات المتحدة”.

 

“نظام طهران الذي يقمع الأقليات في الداخل يتحدث باسمهم في الخارج. وأردوغان الذي غرد عن فلويد لا يذكر الآلاف من مواطني الأقلية المضطهدين في تركيا والصحفيين المسجونين أو مثل هيفرين خلف الذين قتلوا خلال الغزو التركي لسوريا.”

 

وقالت الصحيفة بأن “التعليقات أنقرة وطهران المخادعة واستخدامهم لمصطلح ‘النظام العالمي’ تبدوا شكلا مماثلا للرسائل التي تمثل وجهة نظر مفادها أنه يمكنهم العمل معًا بشكل متزايد ضد أمريكا لتقليل دور الولايات المتحدة في العالم”. وزعمت أن الإخوان المسلمون الذين يؤثرون على الحزب الرائد في أنقرة وحرس الثورة الإسلامية التقو الإيراني عام 2014 في تركيا لتنسيق الجهود في الشرق الأوسط.”

 

واختتمت الصحيفة بالقول: “عندما قال أردوغان أن هناك ‘نظامًا جائرًا نقف ضده في جميع أنحاء العالم’ وكتب أحمدي نجاد أن هناك ‘نظامًا عالميًا حاليًا يجب أن نتحد ضده’ ، إما تغريداتهما المتشابهة كتبها شخص واحد أو يجري تداول نفس نقطة الحديث في أنقرة وطهران كوسيلة لاستغلال الاحتجاجات الأمريكية لمواجهة الولايات المتحدة.”

 

المصدر: الجيروزاليم بوست

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    الدبابة الروسية الجديدة من طراز “أرماتا T-14 Armata” جاهزة للتصدير بعد اختبارها في الحرب السورية

    الجيش الأمريكي يختبر قاتل S-400 الجديد (فيديو)