in

مقاتلات إف-16 بلوك 52 المغربية تهزم مقاتلات تايفون الإسبانية وميراج تحقق التعادل

أحدث عقد عسكري مغربي يثير اليقظة في إسبانيا
يبدو أن التطور العسكري الذي يشهده المغرب يثير قلق الدوائر الإسبانية المعنية. كرّست جريدة El Confidencial مقالة طويلة لهذا الأمر. وأخذت صحيفة Médias24 المغربية نظرة نقدية على هذا التحليل الإسباني.

 

خلال مناورات ATLAS 2018 بين القوات الجوية الإسبانية والقوات الجوية الملكية المغربية، تم تنفيذ تمرين يحاكي الاشتباك القريب أو ما طلق عليه بالدوغ فايت Dogfight بين مقاتلات إف-16 بلوك 52+ وميراج Astrac المغربية من جهة، ومقاتلات تايفون الإسبانية من جهة أخرى، وحقق الإشتباك النتائج التالية:

 

• 5 إنتصارات لمقاتلات إف-16 المغربية مقابل إنتصار واحد فقط للتايفون الإسبانية.

• 3 إنتصارات لمقاتلات ميراج المغربية مقابل 3 إنتصارات للتايفون الإسبانية.

 

“لم يعد هناك أي شك: إن إعادة تسليح المغرب مهمة وتصاعدية ، وحتى إذا كانت لا تزال بعيدة عن قوة الجيش الإسباني ، فهي تقترب أكثر فأكثر. ويؤكد هذا الاتجاه الأخير شراء الدولة المجاورة (المغرب) للأسلحة: 25 مقاتلة جديدة من طراز F-16 وتحديث 23 آخرى/ حسبما ذكرته الصحفة في بداية مقالها.

 

الاتجاه العام للمقال هو لفت الانتباه إلى الأسلحة المغربية وعمليات التحديث ، مع التقليل من بعض الجوانب.

 

على سبيل المثال ، سيكون لدى المغرب 384 دبابة أبرامز وليس 200 دبابة. الدفعة الأولى من نوع A1 مع تحديثها لتكون نسخة مغربية خاصة سميت بـ SA. يمكن أن نعتبر أن هذه الدفعة الأولى هي في نفس مستوى دبابات Leopard E الأحدث لدى الجيش الأسباني ، مع القدرات التكنولوجية والذخيرة والأسلحة الحديثة.

 

ستتألف دفعة أبرامز الثانية من النسخة الأكثر تطوراً من طراز A2. التغييرات التي طلبتها القوات المسلحة المغربية وضعها فوق مستوى المعتاد! سوف يتفوق المغرب مع هذه الدفعة على قدرات الدبابات الإسبانية.

 

فيما يتعلق بالدبابات التي وصفها كاتب المقال بأنها “عفا عليها الزمن” ويتعلق الأمر بـ M60A3 و T72 و MBT2000 / VT1 ، فهذه الدبابات يمكنها أن تقضي على ناقلات الجنود المدرعة الإسبانية. يوجد في المغرب عدة وحدات تُعرف باسم “كتائب الدعم Bataillons de Soutien Matériels” ، والتي تعمل من أجل الدعم اللوجستي للقوات والمعدات ، وتسوية مشكلة الصيانة وقطع الغيار.

 

فيما يتعلق بالطيران: باختيار F-16 مع رادار AESA الأحدث ، فإن المغرب تجاوز إلى حد كبير قدرات الطيران المقاتل الإسباني. يدعي مؤلف المقال أن قدرات Eurofighters / Typhoon تتجاوز قدرات F-16 بحجة أن منصة F-16 قديمة وأن الطيارين المغاربة ليسوا مدربين جيدًا!

 

في الواقع ، تطورت المنصة الأساسية لطائرة F-16 لمنحها قدرات ديناميكية هوائية أكثر مرونة ، وتوقيع راداري RCS منخفض ، كما أن صغر حجم الطائرة ميزة لصالحها. علاوة على ذلك ، حصل الطيارون المغاربة دائمًا على تدريب عالي المستوى ، ومن المعروف أنهم طيارون جيدون. مثال: خلال التمرين الأخير لـ Atlas 2018 ، استخدم الطيارون الإسبان أقوى طائراتهم، يوروفايتر! ورفم ذلك فقد تكبدوا خسارة كبيرة بنتيجة 5-1 لصالح المغاربة الذين استخدموا مقاتلات أف-16 ، بينما تعادلوا 3-3 ضد ميراج إف 1 المغربية.

 

في الثمانينيات ، خلال المناورات العملاقة التي نظمتها الولايات المتحدة الأمريكية في المغرب ، والتي تسمى ماجستيك إيجل Majestic Eagle ، تمكنت طائرات ميراج المغربية من التغلب على الدفاعات والمقاتلات الأمريكية مرتين واستهدفت حاملة الطائرات الأمريكية مما شكل مفاجأة للضباط الأمريكيين الذي اكتشفوا لأول مرة منصة ميراج.

 

خطأ آخر: ادعى مؤلف المقال أن خزانات CFT الإضافية التي تم تزويدها لمقاتلات F16s المغربية تؤثر على رشاقتها. في الواقع ، تم ضحد هذا بأدلة داعمة ، من قبل جميع الدول المستخدمة ، ولا سيما دول الناتو.

 

باقي المقال ، كان تحليلا صحيحا. كون المغرب بالفعل بعيد عن إسبانيا فيما يتعلق بالقتال البحري.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    الطائرات الحربية الأمريكية قد تتفادى أنظمة إس-400 بعد حصولها على ترددات النظام في سوريا

    الجيش الوطني الليبي يقوم بنشر منصات صواريخ سكود الباليستية (فيديو)