in

الثامن من أكتوبر ،، ثالث أيام المعركة (المُسمى بالإثنين الحزين في إسرائيل)

مصر:

 

• الساعة 6:00 صباحا: تمكنت القوات المسلحة المصرية من تحديد إتجاهات الهجوم المًضاد الذي ستشنه القوات الإسرائيلية، وتم التخطيط لصد هذا الهجوم من خلال جيب نيران يسمح للقوات الإسرائيلية بإختراق الدفاعات الأمامية لتدخله بإرادتها، ثم يتم تدمير القوات المخترقة من كل جانب، بحيث لا تملك فرصة الإنسحاب. فتم حشد كل إمكانيات الجيش الثاني الميداني، لصد هذه الضربة التي كانت ستنفذ بقوة قوامها 3 فرق مدرعه تتكون من ألف دبابة، وتبدأ بالإختراق من شمال الإسماعيلية، ثم تزحف جنوباً في إتجاه السويس لتستولي علي أحد الكباري لتعبر إلى الضفة الغربية وتستكمل تدمير القوات المصرية غرب القناة.

 

• الساعة 9:30 صباحا: بدأ الهجوم الإسرائيلي على الجانب الأيسر للفرقة الثانية مشاه وتم صده وانسحبت قوات العدو.

 

• الساعة 12:30 ظهرا: تكرر الهجوم الإسرائيلي بصورة أعنف وأشمل من الإتجاهين، حيث إندفعت القوات الإسرائيلية بأقصى سرعة لتخترق الدفاعات الأمامية، ولتدخل جيب النيران السابق إعداده وتجهيزه، لتجد نفسها فجأة محاصرة داخل جحيم من النيران، لتخسر إسرائيل في هذه المعركة حوالي 150 دبابة في أقل من 20 دقيقة، وتم أسر قائد اللواء 190 مدرع الإسرائيلي العقيد عساف ياجوري.

 

• الساعة 1:30 بعد الظهر: صدرت الأوامر بإستئناف الهجوم وتدمير العدو ومنعه من إحتلال أية مواقع هامة، فإستكملت قواتنا القتال، وإستولت على جميع النقاط الحصينة، ماعدا نقطتي لسان بورتوفيق وشرق بورفؤاد.

 

– تمكنت الفرقة 18 مشاه بقيادة العميد فؤاد عزيز غالي من تحرير مدينة القنطرة شرق بعد أن حاصرتها داخليا وخارجيا ثم قامت بإقتحامها. ودار القتال في شوارعها وداخل مبانيها، حتي انهارت القوات القوات الإسرائيلية، واستولت الفرقة علي كمية من أسلحة ومعدات العدو، بينها عدد من الدبابات طراز Centurion و AMX، وتم أسر 30 فردا للعدو ، هم كل من بقي في المدينة، وأُذيع في التاسعة والنصف من مساء اليوم 8 أكتوبر من إذاعة القاهرة، بيان تحرير المدينة الأمر الذي كان له تأثير طيب في نفوس الجميع.

 

– أغرقت غواصة مصرية سفينة تجارية للعدو في البحر الأحمر كما دمرت 3 – 4 لنشات معادية.

 

– تم تحديد مراكز التبرع بالدم وبدء طلاء نوافذ المنازل باللون الأزرق كإجراء وقائي ضد هجمات العدو الجوية لحجب رؤية الضوء في الداخل من الخارج.

 

إسرائيل:

 

– جولدا مائير تبكي بعد إطلاعها على خسائر اليوم على الجبهة المصرية وتستنجد بالرئيس الأمريكي لانقاذ إسرائيل من الإنهيار على حد قولها : ” بهذا الوضع ستسقط إسرائيل بعد 48 ساعة.”

 

– عزل الجنرال جونين قائد الجبهة الجنوبية نظراً للخسائر الرهيبة في سيناء لدرجة أن القيادة الإسرائيلية أطلقوا على هذا اليوم تسمية الإثنين الحزين.

 

– رئيس الأركان الإسرائيلي يأمر بتوجيه الطيران الإسرائيلي بالكامل لوقف تقدم القوات السورية التي بدأت تقترب من شمال فلسطين.

 

• دوليا:

 

– الجمعية العامة للأمم المتحدة تستقبل وزير الخارجية المصري الدكتور / محمد حسن الزيات بالتصفيق الحاد عند إلقائه بيانا في الجلسة الخاصة بمناقشة الموقف في الشرق الأوسط.

 

– وزير الخارجية الفرنسي يدلي بتصريح يقول فيه: “لا تلوموا أُناسا يريدون العودة لديارهم.”

 

– وزير الخارجية السعودي يعلن أن بلاده قد تقوم في حالة الضرورة بوقف ضخ البترول للولايات المتحدة نظراً لدعمها غير المنصف لإسرائيل.

 

– مجلس الشيوخ الأمريكي يصدر قرار يستنكر القتال ويُطالب بضرورة العودة إلى خطوط وقف إطلاق النار التي كانت قائمة يوم السبت 6 أكتوبر.

 

المصدر: بوابة الدفاع المصرية

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    ترامب يحذر أنقرة من الإضرار بأفراد القوات الأمريكية الموجودين في منطقة قريبة من العملية التركية في سوريا

    إيران تكشف عن عدة توجيه لتحويل صواريخ المدفعية إلى صواريخ موجهة (صور)