in

قائد عسكري يكشف عن المدة التي ستستغرقها روسيا للرد على هجوم نووي

كشف قائد القوات الجوية الروسية أن أهدافهم الأساسية فيما يتعلق بتحديث أنظمة الإنذار وتوسيع مراكز تحديد المواقع باللاسلكي radiolocation هي لاعتراض هجوم محتمل واتخاذ قرار محسوب جيدًا في وقت أقل.

 

في حالة وجود إشارة تحذيرية من هجوم صاروخي على روسيا ، سيكون أمام سلطات البلاد عشرات الدقائق تحت تصرفهم لاتخاذ قرار بشأن اتخاذ إجراءات مماثلة ، حسبما قاله أناتولي نيستشوك ، رئيس وحدة قيادة الجيش الخامس عشر لقوات الأغراض الخاصة الجو فضائية التابعة للجيش الروسي ، للمحطة الإذاعية “صدى موسكو”.

 

وقال نيستشوك: “يمكن أن يكون زمن الطيران مختلفًا اعتمادًا على الاتجاهات ، ومن أين تطير وكيف تقوم بذلك. هذا المؤشر يتطلب قوة إرادة جادة لاتخاذ قرار بسرعة” ، وأضاف: ” عمومًا ، الوقت كافٍ للغاية. ليس دقائق ، وليس عشرات الدقائق – ولكن أكثر من عشرات من الدقائق ، إذا جاز التعبير”.

 

صرح القائد أيضًا بأن قوات الجو فضائية تقترح بما في ذلك إنشاء محطات تحديد المواقع باللاسلكي لنظام التحذير من الهجوم النووي كجزء من برنامج جديد للتسلح الحكومي بعد عام 2025.

 

وقال الضابط: “من الأهمية بمكان بالنسبة لنا أن نتلقى بيانات حول الخصوم من اتجاهات الفضاء الاستراتيجية الأخرى. إننا نعرف هذه الأماكن ونعمل بنشاط حتى تدرج وزارة الدفاع هذه النقطة في برنامج التسلح الحكومي” ، مضيفًا أنه تماشيا مع الخطة المستمرة ، سيشهد عام 2021 محطة جديدة لتحديد الموقع باللاسلكي في فوركوتا في شمال روسيا. في عام 2022 ، سيتم بناء هذه المحطة في أولنيغورسك في منطقة مورمانسك ، وفي عام 2024 في سيفاستوبول ، القرم.

 

وكررت السلطات الروسية عدة مرات أنها تعتبر أسلحتها النووية كإجراء دفاعي ، مؤكدة أن موسكو ، من الناحية النظرية ، قد تهاجم فقط كخطوة مماثلة. ووفقًا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، فقد يتم اتخاذ هذا القرار إذا لم تسجِّل أنظمة التحذير من الهجوم النووي إطلاق الصاروخ فحسب ، بل تتبع بدقة المسار والوقت الذي سيصل فيه الرأس الحربي إلى الأراضي الروسية.

 

هذا الأسبوع ، أشار الرئيس الروسي إلى أن الأمور الأمنية الدولية ازدادت سوءًا بعد انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة القوات النووية متوسطة المدى Intermediate-range Nuclear Forces Treaty INF ، مضيفًا أنه يتعين على روسيا أن ترد بالمثل إذا نشرت الولايات المتحدة صواريخها في آسيا. وقال بوتين أن انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة ليس بسبب روسيا وانتهاكها لمعاهدة القوات النووية متوسطة المدى ، وأضاف أنه إذا كانت البلاد “تخطط لنشر الصواريخ في آسيا ، فإن آسيا هي السبب الجذري للانسحاب”.

 

تم إنهاء معاهدة القوات النووية متوسطة المدى ، التي وقّعت عليها الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي في عام 1987 ، في 2 أغسطس بناءً على طلب الولايات المتحدة ، بعد أن أوقفت البلاد رسميًا التزاماتها غير المباشرة قبل ستة أشهر. واتهم الجانبان مرارًا وتكرارًا بعضهما البعض بانتهاك الصفقة ، التي حظرت تطوير أي صواريخ باليستية وصواريخ كروز تطلق من الأرض مع مديات 500 إلى 5500 كيلو متر (من 310 إلى 3417 ميل).

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

وزير الدفاع الهندي يغادر إلى فرنسا لاستلام الدفعة الأولى من طائرات رافال

ترامب يحذر أنقرة من الإضرار بأفراد القوات الأمريكية الموجودين في منطقة قريبة من العملية التركية في سوريا