in

العراق يشكو الكويت في مجلس الأمن، ونواب كويتيون يتهجمون

بعث العراق برسالة إلى مجلس الأمن يتهم فيها الكويت بمتابعة سياسة فرض الأمر الواقع عن طريق إجراء تغييرات جغرافية في الحدود البحرية بين البلدين.

 

صرحت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة لصحيفة الرأي الكويتية أن “الممثل العراقي لدى الأمم المتحدة ، السفير محمد بحر العلوم ، سلم الرسالة إلى رئيس مجلس الأمن في 7 أغسطس ، وطلب تعميمها وإصدارها باعتبارها وثيقة رسمية للمجلس ، والتقى بعدد من ممثلي الدول لشرح موقف بلاده”.

 

طلبت الحكومة العراقية من الأمم المتحدة أن توثق احتجاجها الرسمي ضد ما أسمته “إجراء الحكومة الكويتية لتغييرات جغرافية في المنطقة البحرية بعد العلامة 162 في خور عبد الله من خلال توحيد منطقة ضحلة (فشت العيج) وإنشاء منشأ مرفئي عليها من جانب واحد”. “بالنظر إلى أن هذا ليس له أي أساس قانوني في الخطة المشتركة لتنظيم الملاحة البحرية فى خور عبد الله”.

 

واعتبرت الحكومة أن “ترسيم الحدود من جانب طرف واحد في المناطق التي لم يتفق عليها الطرفان ، كما هو منصوص عليه في المرسوم الأميري 317 لعام 2014 بشأن تعيين المناطق البحرية الكويتية ، يعد باطلاً بموجب أحكام القانون الدولي”.

 

وأشارت الحكومة العراقية ، فى رسالتها الى مجلس الامن ، أن “فرض الكويت المستمر لسياسة الأمر الواقع عن طريق خلق وضع جديد يغير جغرافيا المنطقة لن يسهم في دعم جهود البلدين للوصول إلى الترسيم النهائي للحدود البحرية بينهما “. و يعد فرضا لواقع مادى يجب ألاّ يُؤخذ بعين الإعتبار عند ترسيم الحدود بين البلدين.”

 

أثارت الشكوى العراقية ضد الكويت في الأمم المتحدة والاتهامات بمحاولة تغيير الحدود البحرية ردود فعل غاضبة في الكويت ، معربين عن استيائهم ، ومطالبين الحكومة “بردود فعلية”.

 

فوجئ مسؤول كويتي ، طلب عدم الكشف عن هويته ، بشكوى العراق المقدمة إلى مجلس الأمن في وقت تشهد فيه العلاقات الثنائية زخما يدفعها قدما الى الامام و توجت بالفترة الأخيرة من الزيارات المتبادلة بين مسؤولين رفيعي المستوى في البلدين مبينا في الوقت نفسه أن الخلافات الحدودية تناقش عادة على مستوى العلاقات الثنائية بين الدول من خلال لجان مشتركة و غيرها ، و كذلك ترسيم الحدود بين الكويت و العراق جاء وفقًا لقرار مجلس الأمن رقم 833 الصادر في عام 1993″.

 

وأضاف أن “موضوع المنطقة البحرية وعلاماتها وترسيمها كان حاضراً في جميع اللقاءات الثنائية مع الجانب العراقي ، والذي كان يفضل عدم الخوض في الجوانب الفنية والقانونية ، مع الأخذ بالحوار إلى مسارات سياسية مثل القول إن الحكومة العراقية لا تريد أي إجراءات تغضب البرلمان العراقي والشارع العراقي”. و تمنى ألا يعمم العراق خطاب مندوبه كوثيقة رسمية من وثائق مجلس الأمن ، مؤكدًا أن “منشأة فشت العيج تقع داخل المياه الإقليمية الكويتية و هذا موثق تاريخيا و قانونيا”.

 

من ناحية أخرى ، قال النائب الكويتي أسامة الشاهين إن “شكوى حكومة العراق ضد سلوك الكويت الاستفزازي ليست مفاجئة من جار الشمال!” و أضاف: “أطلب من الحكومة ردود فعل عملية وموضوعية ، و كذلك اتخاذ الاحتياطات الأمنية والدبلوماسية الكاملة”. كما علقت النائبة صفاء الهاشم على الشكوى قائلة: “هذا هو نهج العراق لفترة طويلة”.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    صورة فشل الصاروخ الإيراني التي نشرها ترامب يُزعم أنه تم التقاطها بواسطة قمر تجسس أمريكي سري

    تحطم طائرة سوخوي سو-25 في منطقة ستافروبول الروسية – وزارة الدفاع