Menu
in

بطولات وإنجازات الألوية الجوية التي تخدم بها مقاتلات الرافال والميج 29 ومروحيات كا 52 الهجومية

• اللواء الجوي 104 دفاع جوي (لواء مقاتلات MiG-29M/M2 حالياً)

 

كان يتكون من 3 أسراب من مقاتلات MiG-21 خدمت في مهام الاعتراض والدفاع الجوي وهي السرب 42 بقيادة الطيار عصام صادق ، السرب 44 بقيادة الطيار أمير رياض ، و السرب 46 بقيادة الطيار مجدي كمال. و كان قائد اللواء الجوي 104 آنذاك اللواء طيار أحمد عبدالرحمن ناصر (قائد القوات الجوية الأسبق 1990-1994).

 

تمركز السربان 44 و 46 في قاعدة شاوة الجوية بالمنصورة، وتمركز السرب 42 في قاعدة طنطا الجوية (كان متمركزا بقاعدة الاقصر في بداية حرب أكتوبر). و قدمت مقاتلات هذا اللواء الحماية الجوية للقاذفات المقاتلة من الأنواع Su-7 و Su-20 و القاذفة الاستراتيجية Tu-16 ، التي كانت جميعها تدعم القوات البرية المصرية من خلال أعمال القذف الجوي ضد القوات البرية الإسرائيلية.

 

اشتبك هذا اللواء بكامل أسرابه (بدعم من اللواء 203) مع أكثر من 120 مقاتلة إسرائيلية في معركة المنصورة الجوية التي استمرت لمدة 53 دقيقة ، و انتهت بهزيمة الطيران الإسرائيلي، ليصبح يوم 14 أكتوبر 1973 عيدا للقوات الجوية المصرية.

 

من أشهر أبطال هذا اللواء: الطيار سمير عزيز ميخائيل ، الطيار نصر موسى (نائب قائد القوات الجوية و رئيس شعبة تسليح الطيران سابقا)، الطيار عبدالمنعم همام ، و الطيار حسن صقر.

 

استمرت مقاتلات MiG-21 فى الخدمة بهذا اللواء إلى أن أحيلت للتقاعد لتحل محلها مقاتلات MiG-29M/M2 المعدلة.

 

• اللواء الجوي 203 مُتعدد المهام (لواء مقاتلات Rafale حالياً)

 

تم تشكيله بعد حرب الاستنزاف عام 1972 بقيادة اللواء طيار تحسين فؤاد صايمه، وكان يحوي سربي مقاتلات MiG-21 متعددي المهام و هما السرب 56 بقيادة الطيار مصطفى أحمد حافظ بقاعدة إنشاص الجوية، و السرب 82 بقيادة الطيار منير فهمي برسوم بقاعدة أبو حماد الجوية.

 

شارك اللواء في الضربة الجوية الأولى، حيث نفذ السرب 82 عددا من أهم و أقوى الضربات الجوية ضد القوات الإسرائيلية متمثلة في مراكز الإعاقة و الشوشرة الإلكترونية في جبل أم خشيب ، موقع صواريخ دفاع جوي “هوك Hawk” مسؤول عن تأمين مطار المليز، وموقع للمدفعية الثقيلة M107 عيار 175 ملم بعيدة المدى.

 

كما قدمت أسراب اللواء 203 الدعم للواء الجوي 104 في معركة المنصورة الجوية يوم 14 أكتوبر. وتم حل اللواء بعد انتهاء الحرب، ثم أعيد تشكيله حديثا لتخدم به مقاتلات رافال Rafale.

 

• اللواء الجوي 111 دفاع جوي (لواء مروحيات التمساح Ka-52 Alligator حالياً)

 

تم تشكيله بعد حرب الاستنزاف، في نهاية عام 1970، تحت قيادة اللواء طيار عادل نصر ، و كان يحوي 3 أسراب قتالية مسلحة بمقاتلات MiG-21 ، و هي السرب 45 بقيادة الطيار أحمد شفيق (قائد القوات الجوية ووزير الطيران ورئيس الوزراء الأسبق) ، و السرب 47 بقيادة الطيار هشام سعيد، و السرب 49 بقيادة الطيار تميم فهمي.

 

خلال حرب أكتوبر تمركزت أسراب هذا اللواء في قواعد : القطامية الجوية وتمركز بها السرب 45، بني سويف الجوية وتمركز بها السرب 49 ، و قاعدة الأقصر الجوية و تمركز بها السرب 47.

 

شاركت أسراب اللواء في الضربة الجوية الأولى، حيث كانت مقاتلات السربين 45 و 49 توفر الحماية للقاذفات المقاتلة سو-7، وسو-20، في حين أن مقاتلات السرب 47 و فرت الحماية الجوية للسد العالي.

 

شاركت مقاتلات السرب 49 فى معركة 24 أكتوبر الجوية فوق منطقة السويس ، ضد الطيران الإسرائيلي، حيث قدمت الدعم لمقاتلات اللواء الجوي 102 (قاعدة أنشاص الجوية)، المُشتبكة مع 60 مقاتلة إسرائيلية، و كان أشهر شهداء هذا اللواء، الشهيد طيار سليمان ضيف الله، و الشهيد طيار حسن لطفي، و من أشهر أبطاله الطيار صفاء الدين محمد عبد المنعم، و الطيار أحمد كمال المنصوري و الطيار حسن سالم الرافعي الشهير بلقب “الطيار المجنون”.

 

تم إعادة تشكيل هذا اللواء ليتسلح بمروحيات التمساح Ka-52 Alligator الهجومية.

 

المصدر: محمد الكناني

Written by Nourddine

Leave a Reply