in

إنطلاق برنامج Pacer Pharaoh لتطوير محركات مقاتلات F-16 المصرية

في إطار البرنامج المخطط لتطوير أسطول مقاتلات F-16 المصرية وتحقيق الاستدامة العملانية لها، ينطلق برنامج تطوير محركات F-110 الدافعة لتلك المقاتلات، يوم 25 يوليو 2019، في حفل رسمي بحضور من مسؤولي القوات الجوية الامريكية، القوات الجوية المصرية، شركة جنرال إلكتريك للطيران General Electric Aviation الأمريكية المصنعة للمحركات، شركة ستاندارد إيرو StandardAero الأمريكية لأعمال الإصلاح والعمرة وأخيرا وكالة لوجستيات الدفاع-الشعبة الجوية Defense Logistics Agency-Aviation التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية، وذلك بمنشآت شركة ستاندارد إيرو في مدينة سان أنطونيو بولاية تكساس الأمريكية.

 

الحفل سيشهد دخول أول محرك من طراز F-110-100 في برنامج إطالة عمر الخدمة للمقاتلات المصرية Service Life Extension Program SLEP ضمن برنامج “Pacer Pharaoh”. وسيسهم ذلك الحفل في التعرف على الجهد السريع المبذول بالتعاون بين القوات الجوية الامريكية والشركات الصناعيين لعمرة وإصلاح محركات اسطول F-16 القوات الجوية المصرية.

 

العقد المصري يشهد التعاون الأول من نوعه بين شركتي جنرال إلكتريك وستاندارد إيرو الامريكيتين، والذي سيضن دعما مستمرا لجمهورية مصر العربية من خلال توفير القدرات اللازمة لبرنامج إطالة عمر الخدمة SLEP وبرنامج السلامة البنيوية للمحركات Engine Structural Integrity Program ENSIP. كما يوفر الاتفاق دعما غير منقطع للقوات الجوية المصرية وللقوات الجوية الامريكية نفسها والدول الشريكية ولشركة جنرال إلكتريك.

 

الجهد التعاوني المبذول بين القوات الجوية الامريكية، وكالة لوجستيات الدفاع، شركة جنرال إلكتريك وشركة ستاندارد إيرو، في تنفيذ العقد المصري، يفتح الباب لمزيد من عقود برامج الصيانة والعمرة للمحركات للدول الأخري، مع هدف توفير كافة الخيارات لكل طرف حدة.

 

يذكر أن سلاح الجو المصري يشغل نحو 220 طائرة من طراز إف-16 ، مما يجعله رابع أكبر مشغل إف-16 في العالم. إف-16 هي الطائرة الرئيسية لدى سلاح الجو المصري EAF ، وتستخدم في كل من الدفاع الجوي والهجوم البري.

 

عندما اضطرت مصر إلى إعادة بناء قواتها المسلحة بعد الخسائر المدمرة التي تكبدتها خلال حرب الأيام الستة مع إسرائيل عام 1967 ، تحولت إلى الاتحاد السوفيتي كمزود رئيسي للطائرات. لعب المستشارون والمدربون الروس دورًا مهمًا في إعادة بناء القوات الجوية المصرية.

 

خلال حرب يوم الغفران (حرب أكتوبر) عام 1973 مع إسرائيل ، كان أداء القوات الجوية المصرية جيدًا.

 

بعد حرب يوم الغفران ، توقفت روسيا عن تسليم مصر طائرات جديدة. لهذا السبب ، تحولت مصر إلى موردين آخرين ، ولا سيما فرنسا والولايات المتحدة. في عام 1979 ، وقعت الحكومة المصرية معاهدة سلام مع إسرائيل ، والتي أنهت أكثر من 30 عامًا من التوتر والعداء. مع توقيع معاهدة السلام ، أصبحت مصر المستفيد الرئيسي من المساعدات العسكرية للولايات المتحدة.

 

بدأت عمليات تسليم المعدات الغربية بطائرات Mirage 5 الفرنسية و F-4E الأمريكية. في أوائل الثمانينيات ، طلبت مصر طائرات ميراج 2000 و F-16A / Bs ، تلتها F-16C / Ds في منتصف الثمانينات.

 

في الآونة الأخيرة ، تحولت مصر أيضًا إلى الصين كمصدر أساسي أرخص للطائرات المقاتلة.

 

في 24 كانون الأول (ديسمبر) 2009 ، وقعت الولايات المتحدة عقدًا مع مصر لتسليم 20 طائرة جديدة من طراز F-16 بموجب سلسلة Peace Vector المعروفة. حدث إخطار للكونجرس بالفعل في أكتوبر الماضي ، لذلك كل شيء جاهز لوضع اللمسات الأخيرة على هذه الصفقة. مع هذا الطلب الجديد ، يرتفع عدد طائرات F-16 التي تم تسليمها إلى مصر إلى 240. على الرغم من أن مصر تمتلك أسطولًا كبيرًا من البلوك 40 مشغلة بمحركات جنرال إلكتريك GE ، فإن الصفقة الجديدة تشمل محركات PW للبلوك 52. الطلبية تشمل 16 نسخة C و 4 نسخ D.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

رسمياً: الولايات المتحدة تطرد تركيا من برنامج المقاتلة F-35

Rostec: روسيا مستعدة لتسليم الطائرات المقاتلة سو-35 إلى تركيا