in

بالفيديو: الجيش التركي ينشر قوات إضافية ، ومركبات مدرعة في مواقع المراقبة في منطقة إدلب (فيديو)

بعد أقل من 24 ساعة من تهديدات تركيا للجيش العربي السوري ، عزز الجيش التركي اثنين من مراكز المراقبة الرئيسية حول إدلب السورية.

 

قالت مصادر معارضة إن قافلة كبيرة من الجيش التركي دخلت شمال سوريا من معبر كفر لوسين الحدودي في صباح يوم 15 يونيو وتوجهت إلى موقعين للمراقبة بالقرب من بلدات طوقان في جنوب إدلب ومورك في شمال حماة.

 

تتألف القافلة من ثماني مركبات BMC Kirpi II محمية ضد الألغام (MRAP) ، واثنتان من حاملات الجنود المدرعة من طراز ACV-15 ومركبة أوتوكار كوبرا 2 Otokar Cobra II لنقل المشاة (IMV).

 

 

وأصدر رئيس تركيا رجب طيب أردوغان تحذيرا للجيش السوري منذ يوم في أعقاب هجوم الأخير بقذائف الهاون على مركز مراقبة تركي حول إدلب. وأصيب ما لا يقل عن أربعة من أفراد الجيش التركي في الهجوم.

 

وألقى الجيش التركي باللوم على الجيش السوري في الهجوم. إلا أن وزارة الدفاع الروسية رفضت هذه الاتهامات وقالت إن طائراتها الحربية ضربت المسلحين المسؤولين عن الهجوم بناء على طلب من أنقرة.

 

أردوغان: تركيا ستستجيب إذا استمر الجيش السوري في مهاجمة مركز المراقبة حول إدلب

 

في 14 يونيو ، حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجيش العربي السوري من شن أي هجمات على مواقع المراقبة التركية حول إدلب السورية وتعهد بأن ترد أنقرة على أي هجوم من هذا القبيل.

 

وقال أردوغان للصحفيين في اسطنبول قبل مغادرته متوجهاً إلى طاجيكستان لحضور القمة الخامسة لرؤساء دول مجموعة التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (CICA): “إذا هاجم النظام المزيد من نقاط المراقبة التركية واستمر في اتخاذ مثل هذه الخطوات ، فلن نستطيع التزام الصمت” ، وفقا لصحيفة ديلي صباح.

 

ومضى الرئيس التركي إلى وصف الحملة الجوية السورية الروسية المستمرة على “إدلب الكبرى” بأنها “لا تغتفر” ، قائلاً إن تركيا تستمع إلى صوت الناس في المنطقة ، الذين “يطلبون من أنقرة التدخل ضد سفك الدماء”.

 

وقبل ذلك بيوم ، أصيب أربعة جنود أتراك بجروح طفيفة في هجوم بقذائف الهاون على مركز مراقبة جنوب إدلب. حملت تركيا النظام السوري مسؤولية الهجوم. لكن وزارة الدفاع الروسية نفت هذه المزاعم وكشفت أن طائراتها الحربية ضربت المسلحين المسؤولين عن الهجوم بناء على طلب رسمي من أنقرة.

 

ووفقا لوسائل إعلام موالية للنظام فإن تهديد أردوغان يؤكد أن تركيا تحاول الاستفادة من هذا الحادث لزيادة الضغط على دمشق وإجبارها على وقف “عملية مكافحة الإرهاب” في إدلب. مضيفة أن أنقرة قد تستخدم مثل هذه الهجمات كذريعة لشن ضربات على مواقع النظام حول إدلب. مثل هذا التطور يمكن أن يؤدي إلى مواجهة عسكرية خطيرة.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    تركيا تضرب الجيش السوري في شمال حماة

    شاهد تحليق مقاتلات F-15C سعودية وأمريكية في تشكيل مشترك فوق الخليج، وسط التوترات الأخيرة مع إيران (فيديو)