in

أردوغان: صفقة “إس 400” محسومة وقد نشتري “إس 500” من روسيا لاحقًا

قال الرئيس التركى رجب طيب أردوغان أن بلاده قد تنظر فى إمكانية استحواذها على أنظمة الصاروخية “S-500” للدفاع الجوي والتى تعمل روسيا حاليا على انتاجها، بعد صفقة شراء أنظمة “S-400”. 

 

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء بأن تركيا لن تتراجع أبدا عن صفقة شراء أنظمة الدفاع الصاروخي من طراز إس-400 من روسيا ، مضيفا أن أنقرة قد تنظر فيما بعد في شراء أنظمة إس-500.

 

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الثلاثاء إن واشنطن أخبرت تركيا أنها إذا اشترت أنظمة S-400 ، فإن الولايات المتحدة سوف تضطر إلى إعادة تقييم مشاركة أنقرة في برنامج المقاتلة لوكهيد مارتن F-35.

 

وفي مقابلة مع قناة “كنال 24” ، قال أردوغان إنه سيكون من “غير الأخلاقي” رجوع تركيا عن اتفاقها مع روسيا.

 

اتفاقية محسومة

وقالت واشنطن في وقت سابق أن صفقة إس-400 قد تهدد عرضها لبيع صواريخ باتريوت بقيمة 3.5 مليار دولار إلى أنقرة وربما ينتج عنها عقوبات أمريكية. لكن أردوغان قال إنها صفقة محسومة.

 

وقال أردوغان “انتهى الأمر. لا يمكن أن نتراجع عن الصفقة، هذا لن يكون أخلاقيا.”

 

وقال إن تركيا لا تزال منفتحة على شراء أنظمة باتريوت من الولايات المتحدة ولكن فقط إذا كانت الظروف مناسبة ، وأضاف أن أنقرة قد تسعى للحصول على صفقة لشراء أنظمة S-500 من موسكو في وقت لاحق.

 

و أكد اردوغان فى حديث مع قناة 24 ، اليوم الاربعاء، على أن شراء منظومات “إس 400” من روسيا أمر محسوم و لا يمكن التراجع عنه أبدًا. منتقدا المحاولات الأميركية لثني أنقرة عن شراء الأنظمة الدفاعية الروسية، وقال بأنه لا يجوز ان تلاحق الولايات المتحدة تركيا عبر اجراءاتها العقابية التجارية.

 

و وجه الرئيس التركى تحذير مضاد الى الولايات المتحدة ، وقال بأن بلاده قد أعدت حزمة اجراءات للرد على مثل هذه التصرفات.​

 

وكانت واشنطن قد حذرت في السابق من أن شراء أنظمة إس-400 من روسيا قد يُعرض صفقات صناعة الدفاع للخطر بين الحليفين في الناتو ، وقد قرر هذا الأسبوع إنهاء التجارة التفضيلية مع تركيا.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    تقرير صادم: ذخائر الهند لا تكفيها عشرة أيام إذا اندلعت الحرب مع باكستان

    مدمرة أمريكية ترسو في الجزائر