in

قوات الدفاع الجوي الأميركية تستعد لتسلم صاروخ اعتراضي جديد

تستعد قوات الدفاع الجوي الأميركية تسلم صاروخ جديد مضاد للطائرات و الصواريخ. وتستمر الولايات المتحدة حاليا فى اختبار هذا الصاروخ الذي تم تسميته باسم SM-3 Blk IIA.

 

أعلن البنتاغون فى 17 يناير / كانون الثانى أنه ستجرى تجارب لإسقاط صاروخ باليستي عابر للقارات خلال منتصف مساره بواسطة الصاروخ الاعتراضي الجديد SM-3 Blk IIA.

 

وقد سبق وأن أسقط هذا الصاروخ هدفا على ارتفاع قارب الـ 100 كيلو متر فوق المحيط الهادئ فى 30 ماي / أيار عام 2017. و قال مدير وكالة الدفاع الصاروخي الأدميرال جيمس سيرينغ في ذلك الوقت أن التجربة تم إجرائها في ظروف شبيهة بظروف معركة حقيقية.

 

إلاّ أن الخبيرة لاورا غريغو تعتقد أن سرعة الهدف الذي تم إسقاطه كانت أقل من سرعة الصواريخ الباليستية الكورية الشمالية والتي يجب أن يحمي الصاروخ الاعتراضي الجديد أمريكا منها.

 

ويرى كل من غانس كريستينسن ومات كوردا ، وهما خبيران أمريكيان مستقلان ، أنه حتى في حالة ما إذا تم تطوير الصاروخ SM-3 Blk IIA ليصل إلى السرعة اللازمة فإنه لن يستطيع إسقاط الصواريخ المتطورة التي تصنعها كل من روسيا والصين على الرغم من أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد شدد على ضرورة تمكن دفاعات الولايات المتحدة من تدمير أي صاروخ يهاجم البلاد.

 

ووفقا للخبراء قد تعجز الدفاعات الجوية الأميركة على إيقاف صواريخ يارس أو سارمات الروسية في حال تم إطلاقها تجاه أهداف فى الولايات المتحدة.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

لماذا تم طلاء مقاتلات سلاح الجو الأمريكي بزي سوخوي سو-57

تحطم مروحية Z-9 صينية الصنع في مالي (فيديو)