in

هل الطائرة سو-35 متفوقة على إف-16؟

السؤال الكامل هو “هل سو-35 متفوقة على إف-16 في X” ، حيث X هي المهمة.

ظاهريا ، هما طائرتين مختلفتين جذريًا.

 

 

هذه الصورة تظهر فرق الحجم بين عائلة سو-27 و 30 و 33 فلانكر ، حيث سو-35 مشتقة منها ، و إف-16.

 

سو-35 هي الإصدار الأحدث من “فلانكر Flanker”. وهي مقاتلة كبيرة وثقيلة من محرّكين تزن 17 طنًا فارغة. تصميمها مخصص كمقاتلة تفوق جوي (مما يعني أنها تحمل رادارًا قويًا وأسلحة باهظة الثمن تم تحسينها لإسقاط المقاتلات الآخرى). ويعني الحجم الكبير أن نطاقها أطول من المقاتلات الآخرى (نصف قطرها القتالي 1500 كيلو متر). المقاتلة الأقرب لها في مخزون الولايات المتحدة هي في الواقع إف-15.

 

تم تصنيع عدة مئات من سو-35 فقط (على الرغم من أن سو-27 الأقدم أكثر عدداً بكثير).

 

الطائرة إف-16 هي مقاتلة أصغر بكثير. لها محرك واحد وتزن 8 طن ، أي نصف وزن سو-35. بدأت كمقاتلة خفيفة الوزن عالية المناورة ولكن تطورت كمقاتلة متعددة الأغراض ثقيلة قليلا. حجمها الأصغر يعني ليس الغرض منها الطيران لمسافات طويلة (نصف قطرها القتالي 500 كيلو متر). استخدمها سلاح الجو الإسرائيلي لقصف منشأة نووية في عام 1981 ، في عملية أوبرا ، ولكن هذا استثناء. لا تملك طائرات إف-16 رادارا كبيرا مثل الذي تمتلكه إف-15 أو فلانكرز.

 

المقاتلة هي الأكثر مبيعا لدى حلفاء الولايات المتحدة. كما أنها متعددة الاستخدامات إلى أقصى حد ، حيث يمكنها تنفيذ دوريات قتالية جو – أرض وجو – جو. وقد تم إنتاج الآلاف منها. وقد قامت بتنفيذ معظم المهام القتالية للقوات الجوية الأمريكية إلى حد بعيد.

 

هناك القليل من المقارنات ذات المغزى بين هاتين المقاتلتين. إذا كان سلاح جو بلد ما يدرس شراء الفلانكرز ، فإن طائرات إف-16 لم تكن مناسبة للمهمة. على سبيل المثال ، يمكن لطائرات سو-35 حمل صواريخ طويلة المدى مصممة لمهاجمة طائرات أواكس وطائرات التزود بالوقود. الأمريكيون لا يصنعون مثل هذه الصواريخ ، ولكن حتى لو طورت دولة تستعمل إف-16 مثل هذا الصاروخ ، فمن المحتمل أن يكون كبيرا جدًا بالنسبة لطائرات إف-16.

 

من ناحية أخرى ، فإن شراء سلاح جو ما طائرة إف-16 سوف يأخذ بعين الاعتبار طائرات أخرى متعددة الأدوار قصيرة المدى (ربما غريبن Gripen). هذه الفئة من الطائرات عادة ما تكون أقل كلفة وأسهل في الصيانة. لست متأكداً مما إذا كانت سو-35 قد استخدمت في هجوم أرضي. تعد طائرات إف-16 واحدة من أفضل طائرات الهجوم الأرضي التي تم إنشاؤها.

 

إذا اضطرت طائرات سو-35 و إف-16 للقتال ، فعادةً ما يفوز الجانب الذي يشغل طائرات الأواكس AWACS. ستقوم الأواكس بتوجيه مقاتلاتها للهجوم من زاوية تمكنها من تجنب اكتشافها من قبل المقاتلات العدوة. بغض النظر عن مدى جودة المقاتلات ، إذا اضطرت لمحاربة خصم مع أواكس بدون دعم خاص بها ، ستكون مثل ملاكم سابق أعمى يتعرض للهجوم من قبل عصابة شوارع.

 

بشكل عام ، سيكون للقائد الجوي مع أواكس والمقاتلات الأثقل التي تحمل المزيد من الأسلحة بعيدة المدى ونطاق قتالي أكبر حرية أكثر من قائد جوي لديه طائرات أواكس ومقاتلات أصغر فقط. إذا قاتل كلا الطرفين بدون AWACS ، فإن المقاتلات الأكبر لديها ميزة في القتال خلف مدى الرؤية (BVR) ، ولكن بشكل طفيف فقط.

 

سو-35 ليست نسخة الفلانكر الأكثر شيوعًا ، ولكنها الأكثر قدرة حتى الآن. إذا كانت في الأيدي الصحيحة – مع طيارين مدربين بشكل صحيح والدعم من وحدات التحكم الأرضي أو الأواكس – تعتبر سو-35 تهديدًا هائلًا للغاية لكل مقاتلة غربية باستثناء إف-22 رابتور Raptor. من المحتمل أن تكون طائرة إف-35 على ما يرام أيضًا — إذا استخدم الطيارون ميزتها الشبحبة وأجهزة الاستشعار والشبكات لصالحهم — التكتيكات والتدريب هي التي تحدث الفرق.

 

لا تمتلك الأفعى أحدث نظام رادار رادار صفيف المسح الإلكتروني النشط إيسا (AESA) الذي يخدم في F-15C ولا يمكن لـ إف-16 عادةً إطلاق صاروخ AIM-120 بنفس السرعات والارتفاعات التي يمكن أن تحققها طائرات النسر. لكن تم بناء F-15C كمقاتلة تفوّق جوي متخصصة. معظم طائرات إف-16 التي في الخدمة لا تحتوي على رادارات إيسا AESA. لدى طائرات F-16E/Fs الإماراتية المتقدمة رادار إيسا من نوع APG-80 — الذي يتمتع بقدرة ممتازة — لكن هذا أسطول صغير من الطائرات. طائرات إف-16 للقوات الجوية الأمريكية غير مزودة حاليًا برادار AESA وهي في وضع سيئ للغاية مقابل سو-35 أو غيرها من مشتقات الفلانكر Flanker المتقدمة.

 

لا يستخدم سلاح الجو الأمريكي طائرات إف-16 في المقام الأول كمقاتلة تفوق جوي — مهام جو – جو هي ثانوية — هناك حاجة ماسة لرادار AESA لتبقى الطائرة ذات أهمية. مع AESA ، من المحتمل أن تثبت الطائرة إف-16 وجودها ضد طراز سو-35 على مسافات أطول ، لكنها ستظل تمثل تحديًا.

 

في نطاقات أقصر ، ينحصر الأمر في المهارة الطيار وأداء كل صواريخ high off-boresight missiles (الصواريخ التي يمكن إطلاقها في زاوية متطرفة بعيدا عن خط رؤية الطائرة). ظهور صواريخ ، مثل R-73 و AIM-9X ، حول معارك مدى الرؤية visual range fights إلى سيناريوهات التدمير المؤكد بشكل متبادل. في حين أن الدفع التوجيهي بمقاتلات سو-35 تعطيها التفوق في السرعات المنخفضة جدًا (سرعة منخفضة تعني حالة طاقة منخفضة) ، هي ليست مشكلة مستعصية على طيار إف-16 خبير — الذي يعرف كيف يستغل طائرته على أكمل وجه – للتغلب عليها.

 

خلاصة القول هي أن سو-35 و الفلانكرز Flankers المتقدمة الأخرى هي طائرات قادرة للغاية. لم يعد أسطول مقاتلات الجيل الرابع التابع للبنتاغون يتمتع بميزة تكنولوجية هائلة مثلما كان يفعل في السنوات الماضية. يجب على الولايات المتحدة الاستثمار في الجيل المستقبلي من المقاتلات لتحل محل الأسطول الحالي في أقرب وقت ممكن.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    روسيا ومصر تُوقعان اتفاقية بشأن الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي ​

    سلطنة عمان تؤكد أنها تلقت نظام الدفاع الجوي NASAMS الشهر الماضي (صور)