in

24 قتيلا في هجوم على عرض عسكري إيراني

لقي 24 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب 53 آخرون في هجوم على موكب عسكري في مدينة الأهواز جنوب غرب إيران اليوم السبت ، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إيرنا”.

 

وأضافت الوكالة أن القتلى والجرحى كانوا عسكريين ومدنيين على حد سواء من بينهم صحفي كان يشاهد العرض.

وقال البريجادير جنرال أبولفاز شيخار المتحدث باسم القوات المسلحة الايرانية للوكالة أن “الارهابيين بدأوا بإطلاق النار من مسافة بعيدة اثناء وجودهم داخل حديقة، على القوات المسلحة والمدنيين الذين يشاهدون العرض”.

وقالت وكالات الأنباء أن ثلاثة من المهاجمين قتلوا بالرصاص خلال اشتباكات مع قوات الامن واعتقال آخر.

 

Injured soldiers lie on the ground after the attack on the military parade.

 

وأعلنت الجماعة الانفصالية “الحركة الوطنية العربية الديمقراطية” في الأحواز مسؤوليتها عن هذا الهجوم.

وقالت الوكالة إن المجموعة تدعمها “جهات أجنبية مناهضة” بما في ذلك المملكة العربية السعودية.

وقال حاكم إقليم خوزستان غلام رضا شريعتي أن “الارهابيين تنكروا في هيئة الحرس الثوري IRGC وقوات الباسيج (المتطوعين) فتحت النار على السلطة والناس من وراء المنصة خلال العرض”.

وقال المتحدث باسم الحرس الثوري الإسلامي رامزان شريف إن المهاجمين ينتمون إلى جماعة إرهابية تدعمها المملكة العربية السعودية. وقال شريف أن “الاشخاص الذين أطلقوا النار على الناس والقوات المسلحة أثناء العرض مرتبطون بمجموعة أهوازية التي تدعمها السعودية”. ولم ترد المملكة العربية السعودية بعد على هذه المزاعم.

كان العرض جزءا من الاحتفالات الوطنية في إيران بمناسبة الذكرى الثلاثين منذ نهاية الحرب التي استمرت ثماني سنوات مع العراق والتي بدأت في سبتمبر 1980 وانتهت في أغسطس عام 1988.

وقع الهجوم في محافظة مجاورة للعراق بها جالية عربية كبيرة كثير منها سني. كانت ساحة معركة رئيسية خلال الحرب التي أودت بحياة نصف مليون جندي.

 

 

وألقى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف باللائمة على “نظام أجنبي” تدعمه الولايات المتحدة في الهجوم الذي وقع يوم السبت وأسفر عن مقتل ثمانية جنود على الأقل وعدة مدنيين.

وقال ظريف في تغريدة “إن الإرهابيين الذين جندوا ودربوا وسلحوا من قبل نظام أجنبي هاجموا الأهواز” ، مضيفاً: “إيران تحمل رعاة إرهاب إقليميين وأسيادهم الأمريكيون مثل هذه الهجمات”.

وفي وقت سابق ، استغل الرئيس الإيراني حسن روحاني مناسبة العروض العسكرية لمقارنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالرئيس العراقي السابق صدام حسين ، حسب ما أورده موقع برس تي في.

 

A soldier injured in the attack is treated at the scene in the southern Iranian city of Ahvaz.

 

وفي حديثه في تجمع عسكري في طهران ، قال إن ترامب سيفشل في “الحرب الاقتصادية والنفسية” التي يشنها ضد إيران ، تماماً كما فشل صدام حسين في حربه التي استمرت 8 سنوات ضد الجمهورية الإسلامية.

وقال روحاني “لن تتخلى إيران عن أسلحتها الدفاعية ولن تقلل من قدراتها الدفاعية.”

“بل إنها ستزيد من قوتها الدفاعية يوما بعد يوم. إن حقيقة غضبهم من صواريخنا تظهر أن هذه الأسلحة هي الأكثر تأثيرا في إيران.”

قالت سلطة عبور الحدود العراقية اليوم السبت أن الجانب الإيرانى قام مؤقتا بإغلاق معبر الشيب والشلامشة الحدودى بين البلدين بعد الهجوم.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    الصين تكشف النقاب عن طائرة مروحية هجومية منافسة للأباتشي، واهتمام دول عربية بها

    السلاح الجوي الجزائري 2018