in

الجيش الأمريكي يختبر بنجاح نظام دفاع ساحلي متنقل جديد (فيديو)

في 12 يوليو ، أطلق الجيش الأمريكي بنجاح صاروخ هجوم بري جوال مضاد للسفن Naval Strike Missile أو (NSM) ، مصنع من شركة Kongsberg ، إنطلاقاً من نظام دفاع ساحلي متنقل جديد وضرب سفينة إنزال الدبابات (USS Racine (LST-1191 في مرفق قاعدة باسفيك لتجريب الصواريخ في Barking Sands Hawaii في تمرين الإغراق sinking exercise خلال مناورة حافة المحيط الهادئ (RIMPAC).

 

قام الجيش الأمريكي ، لأول مرة ، باختبار نظام دفاع ساحلي متنقل جديد ، حيث أطلق صاروخًا مضادًا للسفن من الجيل الخامس على سفينة هدف في محاولة لإنشاء قوة قادرة على سحق العدو بهجمات من مصادر متعددة.

 

قال الجنرال روبرت براون ، قائد الجيش الأمريكي في المحيط الهادئ ، بعد إطلاق الصاروخ من ساحل جزيرة كاواي في هاواي: “سأخبركم ، إنكم ترون المستقبل”.

 

تم تصميم نظام الدفاع الساحلي المتنقل الجديد NSM سطح-سفن للقيام بمهام هجومية عالية الدقة ضد أهداف عالية التهديد أو أهداف شديدة الحماية في البحر أو على اليابسة تصل إلى 200 كيلو متر وما فوق.

 

قامت شركة صناعة الأسلحة النرويجية “كونغسبرغ Kongsberg” وشركة “رايثيون Raytheon” الأمريكية بتطوير الإصدار الجديد من الصاروخ في قواعد مركبات HEMTT في أوائل عام 2015. دخلت الشركتين في اتفاقية تعاون في عام 2016 ، وحصلت شركة Raytheon على عقد مبدئي لإنتاج منصات إطلاق الصواريخ البحرية (NSM) في منشأة إنتاج في توكسون ، أريزونا في أغسطس 2016.

 

ووفقاً لـ Raytheon ، فإن صاروخ الهجوم البري الجوال المضاد للسفن هو سلاح من الجيل الخامس طويل المدى ، قادر على العثور على سفن العدو وتدميرها على مسافات تصل إلى 200 كيلو متر. ويحلق الصاروخ المتخفي بعلو sea-skimming (هي تقنية تستخدمها العديد من الصواريخ المضادة للسفن وبعض الطائرات المقاتلة أو طائرات الهجوم لتجنب الرادار والكشف بالأشعة تحت الحمراء أثناء اقترابها) ، ويمتلك قدرة على تتبع التضاريس ويستخدم باحثًا متقدمًا للاستهداف الدقيق في الظروف الصعبة.

 

سابقاً ، لم يتم الكشف عن المظهر العام وخصائص النظام الصاروخي الجديد.

 

التمرين البحري الدولي الأكبر في العالم ، يوفر RIMPAC فرصة تدريب فريدة من نوعها مع تعزيز ودعم العلاقات التعاونية بين المشاركين المهمين لضمان سلامة الممرات البحرية وأمن محيطات العالم. RIMPAC 2018 هو التمرين الـ 26 في السلسلة التي بدأت في عام 1971.

 

كانت هذه هى المرة الأولى التى تشارك فيها القوات البرية للجيش الامريكى فى تمرين الإغراق خلال RIMPAC.

 

يشمل تمرين هذا العام قوات من أستراليا والبرازيل وبروناي وكندا وشيلي وكولومبيا وفرنسا وألمانيا والهند وإندونيسيا وإسرائيل واليابان وماليزيا والمكسيك وهولندا ونيوزيلندا وبيرو وجمهورية كوريا وجمهورية الفلبين وسنغافورة وسري لانكا وتايلاند وتونغا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وفيتنام.

 

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

GIPHY App Key not set. Please check settings

    Loading…

    0

    روسيا تبدأ اختبار تقنيات طائرات الجيل السادس على متن طائرات Su-57

    الجزائر من مشغلي نظام الدفاع الجوي بعيد المدى إس-400