in

مصر والمغرب والإمارات وقطر والعراق زبائن محتملين للمقاتلة MiG-35 وأنظمة دفاع جوي روسية

تكلل عام 2018 بظهور مقاتلتين مكملتين جديدتين في سلاح الجو الروسي ، مقاتلة التفوق الجوي الثقيلة من طراز Su-57 والطائرة متعددة المهام MiG-35. ومن المتوقع أن تحل المنصتين مكان Su-27 و MiG-29 على التوالي ، حيث دخلت الخدمة أيضًا في وقت واحد في أدوار تكميلية قبل 33 عامًا في عام 1985. في حين تم تعيين Su-57 كمقاتلة من الجيل الخامس ، MiG-35 المتطورة للغاية قد عينت كمنصة “من الجيل 4 ++” بسبب افتقارها لمميزات الشبح — وهو شرط أساسي للجيل السادس. يشترك هيكل الطائرة المقاتلة بعدد من الميزات مع طراز ميغ 29 ، ولكنه يتضمن عددًا من التحسينات المهمة على سابقه ، مما يجعلها أحد أكثر المقاتلات الخفيفة قدرةً في العالم – تتفوق عليها فقط F-18E Block 3 الحديثة التابعة للبحرية الأمريكية.

 

وفقا لشركة الطيران المتحدة الروسية Russia’s United Aircraft Corporation ، فإن طائرة الميغ MiG-35 شهدت طلبا مرتفعا ليس فقط من جانب الجيش الروسي ، و لكن أيضا مع عدد من الزبناء المصدّرين المجهولين. وقد تم تحديد الدول الشرق أوسطية على نحو ملحوظ كأطراف مهتمة.

 

تجمع MiG-35 بين تكاليف الاستحواذ والصيانة المنخفضة ، أقل بكثير من نظيراتها من طراز Su-35 أو الغربية ، وقابلياتها القتالية المتقدمة جعلتها مغرية للتصدير. تشابهها مع ميغ 29 ، يسمح للمنصتين بمشاركة نفس البنية التحتية للصيانة ، مما يقلل من التكاليف التشغيلية للدول التي تقوم بالفعل بتشغيل الجيل الرابع من المقاتلة الخفيفة.

 

العميل المحتمل لـ MiG-35 هي مصر ، والتي كانت قد ذكرت في البداية أنها قد قدمت طلباً لشراء ما يصل إلى 50 مقاتلة في أوائل عام 2014. ومنذ ذلك الحين ، وضعت مصر طلباً لشراء 48 مقاتلة من طراز MiG-29M ، وهو النوع الأكثر تقدماً لمنصة الجيل الرابع والتي تضم عدداً من التقنيات المتقدمة العاملة على MIG-35 ، ويظل الحصول على منصات الجيل التالي الأكثر تقدمًا أمرًا ممكنًا.

 

ومن بين العملاء المحتملين الآخرين عدد من الدول الشريكة للغرب منذ فترة طويلة مثل المغرب و قطر و العراق و الامارات العربية المتحدة ، و جميعهم باستثناء الامارات أبدوا الإهتمام بأنظمة الدفاع الجوي الروسية ، و كلهم في الآونة الأخيرة زادوا اعتمادهم على الأجهزة الروسية الصّنع. ولم يتضح بعد ما إذا كانت طائرات MiG-35 ستشهد نجاحات في مناطق أخرى مثل إفريقيا ومنطقة آسيا والمحيط الهادي.

 

وإذا أعطت الطائرة Su-57 روسيا منصة مماثلة لـ F-22 Raptor الأمريكية ، فقد تم تطوير MiG-35 كنظير لـ F-35 الأمريكية. تقارن المقاتلة بنظيرتها الأمريكية ، مع مزايا كبيرة في الحمولة (8 صواريخ في مقابل 4) ، السرعة (ماخ 2.2 مقابل 1.6 ماخ) والارتفاع التشغيلي (19 كم مقابل 15.3). تحمل MiG-35 ذخيرة جو-جو ذات قدرات عالية جدا ، مع نطاق تشغيلي أقصى يصل إلى 130 كلم ، وتحتفظ بمستوى عالٍ من القدرة على المناورة – مما يجعلها أكثر الطائرات القتالية قدرة على المناورة في العالم وقادرة على تحمل قوة g تصل إلى 10. هيكل الطائرة الخفيف يجعل الاستخدام المكثف للمواد المركبة إلى جانب المحركات القوية وأنظمة التوجيه ثلاثي الأبعاد three dimensional thrust vectoring systems ، مماثلة لتلك الخاصة بـ Su-35 ، هي المسؤولة عن ذلك.

 

تم تصميم MiG-35 مع صيانة بسيطة ومعدل طلعات جوية عالية ، ولا تزال واحدة من أقل المقاتلات الحديثة صيانة في العالم – وهو تناقض صارخ مع مقاتلات F-35 التي لديها متطلبات صيانة مفرطة ولا تتفوق عليها سوى تلك الخاصة بـ F-22 Raptor رابتور. وبالفعل ، يبدو أن المزايا الوحيدة لمنصة الولايات المتحدة هي المدى الأعلى ، والرادار القوي بشكل طفيف ، والقدرات المتقدمة للتهرب من الرادارات المعادية ، حيث تسود الميغ بهامش كبير في جميع المجالات الأخرى. أحد المحددات الهامة لأداء MiG-35 هي صواريخها الجوية ، حيث لا يزال من غير المؤكد ما إذا كانت المقاتلة ستحمل صواريخ K-77 الجديدة إلى الجو التي صممت من أجل المقاتلة الشبح Su-57. القدرات المتطورة لهذه الصواريخ ، والاستفادة من التقنيات الجديدة للضرب بدرجة لم يسبق لها مثيل من الدقة حتى في النطاقات القصوى التي تصل إلى 193 كلم ، يجعلها نقطة تحول بالنسبة لـ MiG-35. كما يظل من الممكن تطوير نسخة مشتقة أقصر وأقل تكلفة للمقاتلة الخفيفة.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

القوات الإسرائيلية تهاجم ما لا يقل عن 65 هدفا في غزة، والقوات الفلسطينية تُطلق ما لا يقل عن 70 قذيفة

تقدم في المفاوضات بين السعودية وروسيا بشأن الـ “إس-400”