in

لماذا قد يكون من المستحيل إيقاف هجوم بصواريخ الكروز (حاليا)

هل هناك وسيلة للدفاع عن مساحات واسعة من الأرض ضد هجوم صواريخ كروز؟

 

في الوقت الحالي ، لا يوجد أي نظام سلاح في الخدمة التشغيلية يمكنه توفير دفاع جوي ضد صواريخ كروز التي تحلق على مقربة من التضاريس فوق الأرض. ومع ذلك ، هناك أنظمة وتكنولوجيات قيد التطوير يمكن أن توفر في يوم من الأيام قدرًا من الحماية. لن تكون هذه الأنظمة عبارة عن بطارية صواريخ أرض – جو واحدة ، بل هي عبارة عن شبكة من أجهزة الاستشعار وأجهزة الكمبيوتر التي يمكنها ربط البيانات في صورة واحدة.

 

وقال مارك غونزينغر ، محلل في سلاح الجو في مركز التقييمات الاستراتيجية والمتعلقة بالميزانية وطيار سابق لطائرة B-52 ، للناشيونال إنترست: “إن اعتراض صواريخ كروز هو أكثر من مجرد إطلاق صاروخ أرض-جو”. “تتطلب الدفاعات ضد صواريخ القذائف الانسيابية الحديثة شبكة من أجهزة الاستشعار التي يمكنها الكشف عن التهديدات التي تحلق على علو منخفض وربما المنخفضة الملاحظة والتي تقترب من المناطق المستهدفة من زوايا سمتية متعددة multiple azimuths وروابط اتصال آمنة يمكن أن تنقل البيانات بسرعة من أجهزة الاستشعار الموزعة إلى أنظمة انصهار المعلومات وأنظمة التحكم في الإطلاق. الأفراد ذوي التدريب والخبرة المناسبة في تشغيل الأنظمة”.

 

 

إن ما وصفه Gunzinger هو نظام دفاع جوي متكامل حقيقي – يعتمد على مجموعة أنظمة متعددة أخرى التي تعمل معًا لتشكيل صورة جوية واحدة متماسكة. “وبعبارة أخرى ، فإنه يتطلب حقاً منظومة نظم system-of-systems لهزيمة العديد من صواريخ كروز المهاجمة” وفق Gunzinger. “لست مندهشا من عدم نجاح سوريا ضد الغارة الأخيرة”.

 

البحرية الأمريكية هي السباقة من حيث تطوير مثل هذا النظام من خلال التحكم في النيران المتكامل مع القطع البحرية (NIFC-CA) ، حيث أنه NIFC-CA يتم توصيل كل سفينة وطائرة في مجموعة الهجوم البحرية carrier strike group (تتكون من حاملة طائرات وقطع بحرية مرافقة لها) مع كل طائرة أخرى في الوحدة عبر طائرة الأواكس Northrop Grumman E-2D Advanced Hawkeye ، والتي تعمل كوحدة مركزية central node. مع NIFC-CA ، ستكون مجموعة الهجوم البحرية قادرة على تغطية مئات الأميال من الأرض بالأسلحة وأجهزة الاستشعار بشكل فعال.

 

وهذا ضروري لأن صواريخ كروز مثل توماهوك تطير على ارتفاعات منخفضة للغاية ، فمن الصعب للغاية اكتشافها وتتبعها واعتراضها باستثناء مسافات قصيرة للغاية بسبب انحناء الأرض والتضاريس التي تتميز بها مثل التلال والجبال والوديان. الرادار الأرضي محدود بطبيعته على خط البصر line of sight وضد جسم يحلق على علو منخفض للغاية very low-flying object ، كما أن أفق الرادار radar horizon قصير — أقل من اثني عشر 12 ميلاً حسب خصائص التضاريس في المنطقة. ولكن حتى مع NIFC-CA — التي تعمل بشكل جيد على المحيط المرتب نسبياً (لا يعوقها الكثير من الأشياء أو التفاصيل أو العناصر) — هناك صعوبات في اكتشاف صواريخ كروز فوق اليابسة بميزات التضاريس المتعددة.

 

كما يقوم الجيش الأمريكي أيضًا بتطوير حل لمشكلة صواريخ الكروز يسمى نظام قيادة المعركة الدفاع الصاروخي و الجوي المتكامل Integrated Air & Missile Defense Battle Command System (اختصارا IBCS). و IBCS ليس نظاما جديدا للأسلحة ، بل هو نظام لربط ودمج المعلومات من أنظمة متعددة موجودة مثل Patriot و THAAD وغيرها في كيان متماسك حيث يمكن لأي من الرماة الهجوم على هدف معين. “IBCS ، هي حقًا شبكة فقط ونظام القيادة” وفق ما صرح توماس كاراكو ، وهو أحد كبار الباحثين في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ومدير مشروع الدفاع الصاروخي التابع لمركز CSIS ، لسيدني فريدبيرج في Breaking Defense. “الميزة الجيدة في ذلك تحتاج إلى تطبيقها على نطاق أوسع بكثير”.

 

NIFC-CA بالفعل في طريقها إلى الميدان ، ولكن IBCS ولا يزال تحقيقه بعيدا بعض الشيء. ولكن حتى تأتي هذه الأنظمة ، لا يوجد دفاع جيد ضد هجوم بصواريخ الكروز — وحتى بعد ذلك سيكون الأمر صعباً.

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

الصاروخ البالستي الصيني Dongfeng-26 يدخل الخدمة

مقتل شخصين في تحطم طائرة مقاتلة روسية من طراز Su-30SM في البحر