in

إنسان شيدر البريطاني القديم كان داكن البشرة وأزرق العينين (فيديو)

أظهر تحليل علمي متطور أن بريطانيا من 10،000 سنة مضت كان يسكنها بشر دوي بشرة داكنة اللون وعيون زرقاء وشعر أسود مموج.

 

استخرج باحثون من متحف التاريخ الطبيعي في لندن الحمض النووي لإنسان شيدر، وهو أقدم هيكل عظمي كامل في بريطانيا، تم اكتشافه في عام 1903.

 

ثم استخدم باحثو كلية لندن الجامعية تحليل الجينوم اللاحق لإعادة بناء الوجه.

 

وهو يؤكد على أن سمة البشرة الفاتحة للأوروبيين الحاليين ظاهرة حديثة نسبيا.

 

ولم يتم تحليل جينوم أحد سكان بريطانيا ما قبل التاريخ بهذا العمر من قبل.

 

على هذا النحو، يوفر التحليل رؤى قيمة جديدة للبشر الأوائل الذين أعادوا توطين بريطانيا بعد العصر الجليدي الأخير.

 

تم اكتشاف بقايا إنسان شيدر قبل 115 عاما في كهف Gough، الواقع في منطقة Cheddar Gorge بمقاطعة Somerset. وأظهر الفحص أن الرجل كان قصيرا بمعايير اليوم – حوالي 5أقدام و 5 بوصات أو تقريبا 165 سنتيمتر- وربما مات في أوائل العشرينات من عمره.

 

وقال البروفيسور كريس سترينجر، الباحث في الأصول البشرية في المتحف: “لقد كنت أدرس الهيكل العظمي لإنسان شيدر منذ حوالي 40 عاما

“أن تقف وجها لوجه مع ما كان يمكن أن يبدو هذا الرجل – وأن المزيج المذهل من الشعر، والوجه، ولون العين والجلد الداكن: شيء قبل بضع سنوات لم نتمكن من أن نتصوره ولكن هذا ما تظهره البيانات العلمية”.

 

الكسور على الجمجمة تشير إلى أنه قد مات بطريقة عنيفة. ليس من المعروف كيف جاء تمدد في الكهف، ولكن من الممكن أنه تم وضعه هناك من قبل آخرين في قبيلته.

 

استخرج الباحثون في متحف التاريخ الطبيعي الحمض النووي من جزء من الجمجمة بالقرب من الأذن المعروف باسم petrous. في البداية، لم يكن علماء المشروع، البروفيسور إيان بارنز والدكتورة سيلينا بريس، متأكدين مما إذا كانا سيحصلان على أي DNA على الإطلاق من البقايا.

لكنهم كانوا محظوظين: ليس فقط الحمض النووي هو المحفوظ، ولكن إنسان شيدر منذ ذلك الحين حقق أعلى تغطية (مقياس دقة التسلسل) لجينوم من هذه الفترة من عصور ما قبل التاريخ الأوروبية – المعروفة باسم العصر الحجري الأوسط، أو Middle Stone Age (أو Mesolithic).

 

وتعاونوا مع باحثين في كلية لندن الجامعية (University College London) لتحليل النتائج، بما في ذلك المتغيرات الجينية المرتبطة بالشعر والعين ولون البشرة.

 

أخذ الفنانين الهولنديين ألفونس وأدري كينيس، المتخصصين في صنع نماذج الأحياء القديمة، النتائج الوراثية ودمجها مع القياسات الفيزيائية من مسح الجمجمة لصنع نموذج ثلاثي الأبعاد لرأس إنسان شيدر. وكانت النتيجة إعادة تشكيل وجه شبه حقيقي للغاية من ماضينا البعيد.

 

وربما وصل الإنسان ذوي البشرة الداكنة Pale skin إلى بريطانيا بسبب هجرة الناس من الشرق الأوسط منذ حوالي 6000 سنة. وكان هؤلاء السكان لديهم جلد شاحب وعينين بنيتين و استوعبها السكان مثل الذين ينتمي إليهم إنسان شيدر.

 

و يمثل النموذج وجه رجل داكن البشرة بعظمتي خد بارزتين و عينين زرقاوين و شعر أسود خشن. و من المقرر عرض النموذج في الفيلم الوثائقي للقناة الرابعة يوم 18 شباط فبراير القادم.

 

https://youtu.be/5rVWBk77ctM

What do you think?

Written by Nourddine

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

إيران تصلح طائرات F-14

BAE Systems ستحدث شاشات العرض لأسطول F-16 الإماراتية