مثبت مفهوم الدفاع الجوي # و افاق تطويره

الموضوع في 'الــــــدفاع الجوي Air defence' بواسطة Ahmed dz, بتاريخ ‏3 ابريل 2017.

  1. Ahmed dz

    Ahmed dz عضو مميز عضو مميز

    Offline
    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2016
    المشاركات:
    107
    الإعجابات المتلقاة:
    312
    نقاط الجائزة:
    112
    في هده الحقلة اخواني استحدث عن مفهوم الدفاع الجوي و خصائص ومميزاته و افق تطوير
    تقريره شامل و مفصل اتمنى ان ينال اعجابكم و ان تستفيدوا
    لا تبخلوا علينا بمشاركتكم
    قراءة ممتعة



    منظومات صواريخ ارض - جو المستقبلة مفهوم وافاق


    [​IMG]

    مقدمة :

    ان تنظيم الإستخدام المكثف للقوة الجوية بجميع أشكالها خلال النزاعات الأخيرة في الخليج و يوغوسلافيا أوضح الخيار الإستراتيجي لما يعرف بـ "الكل الجوي" في العمليات الحديثة .

    و هذا بدوره يفرض ضرورة مراجعة و تكييف الحاجات العملياتية في ميدان الدفاع الجوي ان معظم الصواريخ ارض - جو الموجودة حاليا في الخدمة في العالم باسره تعتبر قديمة و حتى محدوديتها في مواجهة الأهداف الجوية التي اصبحت تتميز بالخفة و بمسارات متغيرة أصبحت واضحة العيان .

    من اجل استجابة لهذه المعطيات الجديدة و لد ما يعرف بفئة مظوامات الصواريخ جو -ارض المستقبلة . تنتمى الى هذه الفئة من منظومات صواريخ ارض- جو جد متطورة اين نجد التكنولوجيات الحديثة حاضرة بقوة . نذكر على سبيل المثال منظومة باتريوت . منظومة PAC-3 و منظومة SAMP/T التي تستخدم صواريخ ASTER-30 منظومة كروتال ان جي و منظومة بانتسير .

    تعتبر حاليا هذه المنظومات التي توجد في مرحلة التطوير او في الخدمة منذ مدة الأكثر تقدما في صنوفها و الأكثر تاهيلا للمواجهة في اطار المفهوم المتصاعد لما يعرف بالدفاع الجوي الشامل .


    مفهوم فئة منظومات الصواريخ ارض - جو المستقبلية :


    ان تحقيق دفاع عالي الحركة هو خيار هذه المنظومات الدفاعية التي تعتمد على الصواريخ التي اصبحت بدورها متعددة الأهداف . اذ يتوجب عليها التصدي لكل ما يطير من طائرات و حوامات و حتى ضد جميع أنواع الصواريخ مع امكانية التوسع لمواجهة الصواريخ الباليستية التكتيكية .

    ان تزايد سرعة المناورة و التخفي يوضح الإشكاليات التي تفرض نفسها على منظومات الجيل الجديد و التي يوجب على هذه الأخيرة مواجهتها بالإضافة الى ضرورة تمييزها برد فعل قصير و امتلاكها لقدرات مناورتية كبيرة .

    هذه هي اذا المواصافات المطلوبة من فئة منظومات صواريخ ارض - جو المستقبلية لذلك ستتمحور البنية التنظيمية على :

    - منظومة فرعية لإدارة العمليات تتكون من ادار متعدد الوظائف يضمن القيام بمهام المراقبة الدائمة . التحديد الدقيق للأهداف و ادارة الرمي . مهمام التحكم و الإتصال المتكاملة و تضمن من طرف حاسوب و اماكن عمل اوتوماتيكية .

    - منظومة فرعية للإطلاق الذي يكون غالبا عمودي .

    - صاروخ سريع الحركة ذو وقود صلب و مزود بجهاز توجيه ذاتي يعمل في النظام الإيجابي خاصة للمنظومات المتوسطة و البعيدة المدى .

    تكون كل هذه المنظومات الفرعية متكالمة و متراصة في منظومة واحدة ذات مدى قصير التي ستصبح شاملة اما في المنظومات المتوسطة و البعيدة المدى فتكون منفصلة و موزعة على عدة و حدات . في جميع الحالات تكون هذه المنظومة الفرعية متحركة و تتوفر على مصادر طاقة خاصة بها و مزودة ايضا بحواسيب قوية مما يمنحها استقلالية كبيرة في المناورة و العمل .


    1 - الحاجيات :

    الكشف . المباغتة و الضرب بسرعة و قوة و الى ابعد مدى هي المتطلبات الأساسية من كل منظومة دفاع جوي حديثة . اين الفعالية العامة تفترض وجود عة طبقات تضمن القيام بمهام المراقبة . التعرف . التحكم . القيادة . التنسيق و طبعا القضاء على العدو . الفعل الأخير في العمل الدفاعي .

    اذن الحاجيات التي ستنبثق يجب ان تاخذ في الحسبان :

    - ادارة المجال الجوي الأكثر تعقيدا .

    - القدرة على الدفاع ارض - جو المطلوب من حيث الحجم و النوعية .

    - القدرة على التعرف على الأهداف و تحديدها بوسائل الصد بدون ارتياب .

    - توفير بنية تنظيمية تطورية تسمح بمسايرة التقدم التقني و العملياتي .

    - الأهمية التكتيكية للهجمات المعادية في العمق .

    - توفير صاروخ اعتراضي ذو قدرة حركية جد عالية .


    2 - الإسقاطات التقنية على منظومات الصواريخ ارض - جو :


    ان الإقرار بضعف قدرات منظومات الأسلحة ارض - جو امام التهديدات الجوية ساهم في تسريع وتيرة تحديث حظيرة الصواريخ ارض - جو الموجودة في الخدمة و ظهور منظومات اسلحة من الجيل الجديد تعمل و فق مفهوم جديد . مفهوم التكاملية الذي يشترط ان تكون هذه المنظومات منسجمة في منظومة عامة للدفاع الجوي . تتوفر هذه المنظومة العامة على الميزات التالية :

    - القدرة على كشف التهديدات الجوية المكثفة بعدة و سائل في آن واحد .

    - القدرة على صد التهديدات الجوية المكثفة بعدة وسائل في آن واحد

    - مناعة اكثر من الإجراءات المضادة

    - فعالية أحسن

    لذاك ستتركز تكنولوجيا الدفاع ارض - جو المستقبلية مبدئيا على

    - توحيد الوسائل الإلكترونية -البصرية مع وسائل الرادارية من اجل توسيع مجال الكشف نحو الكشف في النظام السلبي .

    - استخدام الرادارات الذكية الثلاثية الإحداثيات ذات المسح الإلكتروني و التغيير السريع للترددات مما يسمح بتعزيز المناعة من التشويشات و يمنح القدرة على كشف عدة اهداف . يتولى الحاسوب تسيير كل العمليات .

    - استخدام النمذجة الرياضية المتقدمة في توجيه الصواريخ

    - نوعية تعقب المسارات .

    - التصميم المصغر للدارات الإلكترونية .

    - تكنولوجيا الدفع بقدرات طاقوية عالية

    - انظمة الخداع المحمولة التي تعمل في النظام الإيجابي .


    3 - تنظيم دفاع ارض - جو :

    اعتبار من تنوع و اهمية الأهداف (الموقع) الواجب حمايتها و من طبيعة الوسائل المستعملة من قبل الطرف المهاجم و من منطلق انه لا توجد اية منظومة قادرة لوحدها على ادار المهمة باحسن وجه فان بنية الدفاع الجوي تتمحور حول ثلاث أقسام أساسية :

    المدى القصير . المتوسط و البعيد و التي تدار من قبل منظومة قيادة مؤتمتة C3I و C4I

    منظومات الصواريخ ارض - جو المتوسطة و البعيدة المدى توفر تغطية جماعية و تتولى التهديدات الأكثر تعقيدا . بامكانها ان تشكل في منظومة دفاع جوي قوة ضرب رادعة .

    منظومات السلحة القصيرة المدى تكمل العمل على ارتفاعات المنخفضة و المنخفضة جدا . حيث تشكل في الواقع خط دفاع ارض - جو الأخير لصد الأهداف التي اخترقت خط الدفاع الأول . تعمل هذه الوسائل عادة في نظام كمبن .

    منظومة القيادة المؤتمتة تستعمل لتحسين نوعية استخدام مختلف وسائل الصد . تسمح هذه المنظومة بتنسيق و ادراة عمل هذه الوسائل في مقياس زمني شبه حقيقي بدون تاخير و ذلك من خلال مبدا وحدة القيادة و ذلك من خلال السماح للعمل في النظام المستقل في بعض المواقف كما تضمن في نفس الوقت سلامة الطيران الصديق .


    دراسة مستقبلية :

    ان التهديد الجوي الذي يتميز باستعمال التخفي . السرعة . الصواريخ الذكية . المناورة و الأسلحة العالية الدقة يتزايد و بتالي فان الآجال الزمنية المتبقية للدفاع ارض - جو للقيام بصده تبقى دائما قصيرة .

    من اجل الحفاض على فعالية طبقات الدفاع و ضمان بالتالي حماية منظومات الأسلحة ارض -جو و الإبقاء على التوازن "التقنو-عملياتي" بين الطرفين .

    يجب تركيز الدراسات المستقبلية على النحو التالي :

    1 - في الجانب العملياتي :

    - لمواجهة كل الأخطار المحتملة يجب تجسيد مفهوم الدفاع الجوي الشامل و المضاد للصواريخ مما يسمح بتحقيق الدفاع الجوي الواسع

    - للإستجابة للحاجيات المتنوعة و المتعددة أكثر فاكثر . سيكون اللجوء الى استخدام منظومات الأسلحة المتوسطة و القصيرة المدى المتعددة الأهداف و ذات القدرة على صد الصواريخ و الأقل حجما و وزنا هو المفضل .

    - ستكون منظومات الدفاع ارض - جو طيعة وقابلة لإعادة التشكيل في اجال قصيرة حسب التهديد : منظومات الدفاع ارض -جو الثابتة ستزول و ستعوض بمنظومات متحركة و قبلة للنقل جوا مما يزيد من قدرات الحركية التكتيكية و الإستراتيجية .

    - يجب ضمان العمل المنسجم لمختلف المنظومات و تداخلها البيني في منظومة دفاع جوي عامة مما يستوجب تطوير منظومات للمعلومات و التنسيق ذات قدرات كبيرة .

    2 - في الجانب التقني :

    سيسجل تقدم كبير فيما يتعلق بالكشف :

    - استغلال مجالات ترددات جديدة . الكشف في النظام السلبي . تشكيل الشعاع الراديوي بالحواسيب ....

    - ستتدعم قدرات منظومة الأسلحة : القدرة على صد عدة أهداف في آن واحد . المناعة من التشويشات . طرق توجيه جديدة على اساس النمذجة الرياضية . لوغريتمات عمل جديدة . التبديل الأوتوماتيكي لأسلوب التوجيه الراداري . تحت الحراري او التلفزيوني حسب مستوى التشويشات .

    - اتصالات هرتزية بين مكونات المنظومة .

    - ظهور صواريخ عالية الحركة . مزودة "بذكاء" اكبر : جهاز توجيه ذاتي يعمل في النظام الإيجابي . راس حربي ذو انشطار موجه .




    الدفاع المضاد للطيران


    [​IMG]

    الصراع ضد العدو الجوي هو مجال عمل الدفاع الجوي و بالأخص الدفاع المضاد لطيران الذي تتمثل مهمته في تقدير هذا العدو و تدميره او شله بالوسائل الجوية . اذا تم تنفيذ هذه المهمة بالوسائل الأرضية باستطاعتنا الحديث عن الدفاع المضاد للطيران .

    عمليا تحدد المهمة المسندة للدفاع المضاد للطيران طبيعة و حجم الوسائل الواجب توفيرها . لكن مهما كانت طبيعة المهمة و بغرض تحقيق الفعالية في الأعمال القتالية يجب تزويد العناصر العاملة في هذا المجال بالوسائل الأكثر ملائمو ة التي تؤمن وظائف الكشف و التعرف على الأهداف الجوية و تعيينها لوسائل الصد قصد تمديرها.


    نبذة تاريخية عن الدفاع الجوي المضاد للطيران


    نستطيع القول ان ميلاد الدفاع المضاد لطيران قد تم في بداية القرن العشرين . حيث اجريت التجارب الأولى سنة 1907 باستخدام مدفع الميدان من عيار 75 مم . و في 06 جوان 1908 تم صنع اول مدفع آلى عيار 75 مم مضاد للمناطيد . و بعد تجارب طويلة تم ادخال هذا المدفع الآلي في الخدمة الفعلية في جانفي 1913 .

    لكن التطور الفعلي لللدفاع المضاد للطيران لم يتم الا ابان الحرب العالمية الأولى باستعمال مدافع عيار 75 مم و بحلول سنة 1923 ظهرت اولى الرشاشات المضادة للطيران من عيار 2.13 مم ثم 25 مم . اقتصرت طرق الرمي المستخدمة من طرف كل هذه الوسائل (مدافع و رشاشات) على الرمي المباشر مع استخدام جهاز تصحيح الرمي ياخذ بعين الإعتبار حركة الهدف الجوي اثناء التحليق المقذوف . و لم يظهر الرمي الغير المباشر الا بحلول سنة 1932 بابتكار اولى مراكز الرمي المركزية .

    احدث ظهور الرادارات القفزة النوعية الأولى للدفاع المضاد للطيران و ذلك باستخدامه لكشف الأهداف الجوية اثناء الحرب العالمية الثانية .

    اما القفزة النوعية الثانية فتتمثل في استعمال الصواريخ الموجهة ذاتية الدفع التي صممت خلال الحرب العالمية الثانية و لم يبدا استخدامها الا بعد 1945 . وهي تشكل حاليا العمود الفقري للدفاع المضاد للطيران .

    تتوفر معضم الجيوش المتطورة على منظومات دفاع للطيران مبني على وسائل صاروخية موجهة لتامين الحماية ضد كل التهديدت الجوية التي اصبحت اكثر مناورة ومحلقة على ارتفاعات و مسافات أظهرت فيها الصواريخ الموجه فعالية اكبر في مواجهتها مع المدافع .


    مهام الدفاع المظاد للطيران

    مراقبة المجال الجوي :

    دون الإنقاص من قيمة الإستطلاع البصري فان المراقبة الجوية هي مجال عمل المحطات الرادارية . ادى ظهور الرادار الى تطور مذهل حيث انه لا يقتصر على تحديد تواجد الأهداف الجوية و التعرف عليها فحسب بل يقيس سرعتها نسبة لنقاط المراقبة ليلا و نهارا.

    عموما تسمح هذه الرادارات ذات الهوائيات الدوارة باظهار الموقف الجوي الشامل على شاشات عرض مصممة قصد اعطاء المعلمومات الكافية من اتجاه و مسافة تؤمن لوحدات الصد التقاط الأهداف و التكفل بها .

    التكفل بالأهداف الجوية :

    بعد كشف الهدف الجوي تقوم منظومة الدفاع المظاد للطيران بالتعرف عليه . وتعيينه لوسيلة من وسائل الصد ارض - جو ان كان معاديا و من ثمة التقاطه من طرف وسيلة الصد و تدميره .

    يتم التعرف على الأعداف الجوية بواسطة منظومة مخصصة لهذا الغرض . ظهرت منذ سنة 1939 تطورت اجيال عدة من تجهيزاتها حتى وصلت لما هو موجود في الساحة حاليا و هي مصممة حول مبدا ارسال اشارة استجواب نحو الهدف المكتشف فاذا كان الهدف المستجوب صديقا يرد عليها باشارة مطابقة توجه الى المصدر الإستجواب اين يتم تحليلها.

    الرمي و التوجيه :

    يتم تنيظيم وحدات الصد المضاد للطيران و فق المهمة الموكلة بالرغم من ان اهمية المدافع داخل منظومات الدفاع المضاد لطيران قد تناقصت بظهور المنظومات الصاروخية فان معظم الجيوش مجهزة بهذه الوسيلة غير ان استخدامها محدود و يقتصر على الحماية الذاتية و المباشرة . بالعكس من ذلك تتميز الصواريخ بمدى فعال كبير و يتيح توجيهها دقة عالية و فعالية قصوى .

    يرتكز توجيه الصواريخ الذي يهدف الى مراقبة مسارها و تفادي مغالطتها على تقنيات عدة . عمليا تم تطوير المنظومات الموجودة في الساحة حول مبادئ التوجيه الخطي الذاتي او بالقصور الذاتي في المرحلة الإبتدائية مع توجيه ذاتي في المرحلة النهائية


    الوسائل المستخدمة في الدفاع المظاد للطيران

    أ - الرادارات :

    يعتبر التصنيف المفصل للوسائل الرادارية حسب موقع التواجد التخصيص . خواص الإستعمال و عوامل أخرى معقدة و متغيرة مع التطور السريع و المستمر لمنظومات الرادار . مما يجعلها غير وافية مع ذلك نستطيع القيام بهذا التصنيف حسب العوامل الرئيسية المختلفة :

    حسب التخصيص التكتيكي : تصنف المحطات الرادارية الى محطات رصد محطات توجيه و محطات قيادة النيران :

    حسب نوع البث : نجد رادارت ذات البث المستمر . رادارات دوبلر و رادارات نبضية .

    حسب التخصيص : نجد رادارات مخصصة للكشف على ارتفاعات المنخفضة و المتوسطة و العالية .

    حسب مجال التردد : نجد المترية و الديسمتيرة و السنتيمترية .

    حسب احداثيات المتسعملة : نجد رادارات ثنائية البعاد و اخرى ثلاثية .

    حسب طريقة تحليل الإشارة : نجد رادارات ذات تحليل قياسي و أخرى ذات تحليل رقمي .

    ب - المدافع :

    تمتد عيارات المدافع من 20مم الى 130 مم حيث تختص العيارات الكبرى من 100 مم الى 130مم في الدفاع المضاد للطيرن للقوات البحرية . يتم تنمية سعة الرمي لتحسين مواصفات المدافع اظافة الى استخدام اسلحة متعددة المواسير بغية تحسين فعاليتها . اذا كانت سعة الرمي بالنسبة للعيارات الصغيرة تصل الى حدود 5000 طلقة في الدقيقة فانها محدودة بين 1000 و 2000 طلقة في الدقيقة بالنسبة للعيارات المتوسطة و اقل من ذلك بالنسبة للعيارات الكبيرة .

    ج - الصواريخ :

    جرت العادة ان تصنف الصواريخ ارض - جو الى اربع اصناف حسب عامل مسافة اصابة الهدف الجوي :

    منظومات ذات مدى قصير جدا . منظومات قصيرة المدى منظومات متوسطة المدى كما انه يمكن الأخذ بعين الإعتبار عدد الأهداف المتكفل بها آنيا من طرف منظومة الصواريخ ارض - جو كعامل آخر للتصنيف حيث نستطيع التفريق بين مظومة احادية و متعددة القنوات .

    آفاق التطوير

    ان التطورات التقنية المستقبلة في مجالات الرادار الإلكتروبصريات الإتصالات و تحليل المعلومات ستؤثر حتما على تصميم و طرق استخدم منظومات المضاد للطيران فستسمح الرادارات ذات المسح الإلكتروني او ذات التكوين الحسابي للحزم بتادية مهمام المراقبة و تعيين عدة اهداف في آن واحد و بواسطة نفس التجهيزات كما ان وسائل التمييز المتطورة و المدعمة بالإجراءات المضادة (بصرية . اكتروبصرية و كهرومغناطيسية) ستسمح بتصد اكثر فعالية لأهداف اكثر تنوعا و بسرية متنامية و ستساعد المنظومات الشاملة للسيطرة و التنسيق على تسهيل قيادة النيران .

    لا تشمل كل هذه الطرق عمليات الكشف و التعرف على الأهداف فحسب بل تتعداها الى عملية تقدير التهديدات . اذاعة الإنذار و اسناد الأهداف مما يستلزم ربطها بمنظومات المراقبة الجوية المشرفة على حركة الطيران الصديق .

    تستقطب هذه المنظومات و تحلل كما هائلا من المعلومات في زمن قصير جدا لرد الفعل مما يستوجب بناءها بطريقة تسمح بقيادة اقرب من وحدات الصد و تحافظ على اماكنيات المناورة و التقدم الى الميدان
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏3 ابريل 2017
    صقور الجديان ،المنشار و last-one معجبون بهذا.
  2. صقور الجديان

    صقور الجديان عقيد طاقم الإدارة مشرف القوات البرية

    Offline
    إنضم إلينا في:
    ‏15 ديسمبر 2016
    المشاركات:
    480
    الإعجابات المتلقاة:
    1,406
    نقاط الجائزة:
    357
    مشكلتنا أننا لا نضع ميزانيات على ابحاث عسكريه لبناء قدرات عسكريه
    ولا لما تقدم الغرب علينا
    واساسيتها كلها موجوده في علم الرياضيات والفيزياء
    والمشكلة ان فيها علوم تتبع لنا كا الجبر والخوارزم
    وغيرها
     
    last-one ،Ahmed dz و المنشار معجبون بهذا.
  3. صقور الجديان

    صقور الجديان عقيد طاقم الإدارة مشرف القوات البرية

    Offline
    إنضم إلينا في:
    ‏15 ديسمبر 2016
    المشاركات:
    480
    الإعجابات المتلقاة:
    1,406
    نقاط الجائزة:
    357
    مشكور على الجهد و واصل مجهوداتك
    نريد نتعرف على المذيد من الأسلحة المستقبلية التي في طور التطوير حاليا
     
    آخر تعديل: ‏4 ابريل 2017
    last-one ،Ahmed dz و المنشار معجبون بهذا.
  4. المنشار

    المنشار مدير الادارة طاقم الإدارة مدير الادارة

    Offline
    إنضم إلينا في:
    ‏30 أغسطس 2016
    المشاركات:
    3,333
    الإعجابات المتلقاة:
    7,770
    نقاط الجائزة:
    567
    مشلكة العرب تكمن في التبعية
    حتى لو كان لنا حضارة وتاريخ و تقاليد و علم
    نتخلى على كل شيئ لنتبع ما اتت به الحضارة الغربية
    للاسف المواطن العربي اصبح فاقد للهوية و ثقافته العربية
    لا نحن حافصنا على علمنا و ثقافتنا و لا نحن اندمجنا في الثقافة الغربية
    بل اصبحث لنا ثقافة مشوهة للثقافة الغربية
     
    last-one ،Ahmed dz و صقور الجديان معجبون بهذا.
  5. المنشار

    المنشار مدير الادارة طاقم الإدارة مدير الادارة

    Offline
    إنضم إلينا في:
    ‏30 أغسطس 2016
    المشاركات:
    3,333
    الإعجابات المتلقاة:
    7,770
    نقاط الجائزة:
    567
    موضوع ممتاز اخي ahmed dz
    شكرا على مجهودك الكبير
     
    last-one ،Ahmed dz و صقور الجديان معجبون بهذا.
  6. صقور الجديان

    صقور الجديان عقيد طاقم الإدارة مشرف القوات البرية

    Offline
    إنضم إلينا في:
    ‏15 ديسمبر 2016
    المشاركات:
    480
    الإعجابات المتلقاة:
    1,406
    نقاط الجائزة:
    357

    والله صدقت أصبحت لدينا ثقافه مشوهه
    افضل تعبير لحاضرنا
     
    last-one ،Ahmed dz و المنشار معجبون بهذا.
  7. المنشار

    المنشار مدير الادارة طاقم الإدارة مدير الادارة

    Offline
    إنضم إلينا في:
    ‏30 أغسطس 2016
    المشاركات:
    3,333
    الإعجابات المتلقاة:
    7,770
    نقاط الجائزة:
    567
    للاسف و المخيف العالم العربي اصبح اكثر انفتاح على الغرب
    الاجيال القادمة ستنخمس في مخلافات الهوية الغربية الا ما رحم ربي
    اخاف ان يأتي يوم و نصبح نكتشف حضارتها و ثقافتها في البوادي و الارياف و المناطق النائية التي لم تصلها قدارة الغرب
     
    Ahmed dz ،صقور الجديان و last-one معجبون بهذا.
  8. المنشار

    المنشار مدير الادارة طاقم الإدارة مدير الادارة

    Offline
    إنضم إلينا في:
    ‏30 أغسطس 2016
    المشاركات:
    3,333
    الإعجابات المتلقاة:
    7,770
    نقاط الجائزة:
    567
    الأنظمة المستقبلية ستكون اكثر دقةو كفاءة
    S 500 له مميزات رهيبة حسب الاعلام الروسي
     
    Ahmed dz ،صقور الجديان و last-one معجبون بهذا.
  9. المنشار

    المنشار مدير الادارة طاقم الإدارة مدير الادارة

    Offline
    إنضم إلينا في:
    ‏30 أغسطس 2016
    المشاركات:
    3,333
    الإعجابات المتلقاة:
    7,770
    نقاط الجائزة:
    567
    الموضوع مثبث
     
    Ahmed dz ،صقور الجديان و last-one معجبون بهذا.
  10. last-one

    last-one نائب الرئيس طاقم الإدارة نائب الرئيس

    Offline
    إنضم إلينا في:
    ‏14 أغسطس 2016
    المشاركات:
    639
    الإعجابات المتلقاة:
    1,415
    نقاط الجائزة:
    387
    الحاضر والمستقبل
    BOEING تسجل براءات الاختراع حقل قوة واقي
    من الخيال العلمي إلى الواقع



    Patent Number - US 8,981,261 B1
     
    Ahmed dz ،صقور الجديان و المنشار معجبون بهذا.
  11. Ahmed dz

    Ahmed dz عضو مميز عضو مميز

    Offline
    إنضم إلينا في:
    ‏29 أكتوبر 2016
    المشاركات:
    107
    الإعجابات المتلقاة:
    312
    نقاط الجائزة:
    112
    شكرا لكم جميعا على التشجيع
    القادم افضل
     
    المنشار و last-one معجبون بهذا.

مشاركة هذه الصفحة