1. عزيزي الزائر، نتمنى انضمامك لمنتدانا العسكري.

    نحتاج مشرفين في مختلف الأقسام، من يرى نفسه انه يصلح للأشراف يتواصل مع الادارة عن طريق قسم الاقتراحات والشكاوي.

    لكم الشكر الواصل .

جنكيز خان او تيموجين Genghis Khan

الموضوع في 'شخصيات عسكرية عربية و دولية' بواسطة last-one, بتاريخ ‏19 يناير 2017.

  1. last-one

    last-one عميد

    Offline
    إنضم إلينا في:
    ‏14 أغسطس 2016
    المشاركات:
    646
    الإعجابات المتلقاة:
    1,434
    نقاط الجائزة:
    387
    [​IMG]



    لما ولد وجدت يداه قابضة على دم متجلط فقيل انه ستسفك على يديه دماء كثيره انه
    جنكيز خان او تيموجين
    كان ابنا لاحد زعماء قبيله من قبائل المغول التى كانت فى مجموعها قبائل بدويه لكن ليس بمفهومنا نحن عن البدو اى ساكنى الصحراء
    كانوا رعاة رحل يجوبون السهول والمراعى فى اقصى شمال الصين او المنطقه المحصوره بين شمال الصين الاوسط وروسيا
    نشأ تيموجين فى هذه البيئه القاسيه التى ادت فى النهايه لخروجه وخروج المغول
    افضل العناصر المقاتله فى هذا العصر.
    لقدبدت عليه بوادر غلظته ووحشيته وهو مايزال طفلا صغيرا
    فقد استأثر احد اخوته بصيد صادوه ورفض تقاسمه مع بقية اخوته

    فكان الحل عند تيموجين فى منتهى البساطه
    الا وهو القتل

    كانت حياة المغول قبل توحدهم تقوم على السلب والسرقه
    فقد قامت قبيله من اكبر قبائل المغول بمهاجمة قبيلة جنكيز وقاموا باسر زوجته
    فلم يكن امامه الا الهرب
    كان جنكيزمن صغيره تربطه علاقه قويه باحد ابناء زعماء العشائر المغوليه كان يدعى جاموكا
    فقاما معا بمهاجمة القبيله التى سلبته زوجته
    حيث هزمها واسترد زوجته
    طار خبر هذا النصر بين قبائل المغول فقد استطاع بافراد قبيلته الصغيره ان يهزم ويحطم قبيلة ميركيت القويه
    لكن هذا لم يدوم فقد بدأالخلاف يدب بين جنكيز وجاموكا
    فقد كان الاول يرى ان الكفائة هى الاساس لترقى جنوده وقواده فى حين راى جاموكا ان القياده يجب ان تظل فى يد ابناء زعماء العشائر اى الارستقراطيين المغول
    هذا الخلاف ادى فى النهايه الى انقسام القبيله فغادرها جاموكا ومن معه
    ولم يلبث ان قام بعمل كمين لجنكيز واصحابه وفتك بهم ولم يكتفى بهذا فقط بل قام بقتل قادة جنكيزالمأسورين بطريقه وحشيه
    حيث قام بغليهم فى الماء
    كل هذا احفظ جنكيز وجعله يخطط لانتقام لن يغير من وضع قبيلته فقط لكن العالم اجمع
    قام جنكيز بانشاء جيش قوى وحديث حيث طبق ما يمكن ان نسميه التجنيد الاجبارى
    فقد فرض تعلم الفروسيه والرمى بالقوس على كل القبيله حتى الاطفال منهم
    كان السلاح الاساسى للمغول هو القوس فقد كان القوس المغولى من افضل الاسلحه الذى ظهرت فى العصور القديمه بمدى يصل الى 500متر
    كان هذا القوس يعد بمثابة سلاح بعيد المدى ساهم الى حد بعيد فى حسم معارك كثيره لصالح المغول
    بعد ان اصبح جيش جنكيز جاهزاً قاده الى معركه غيرت مصير العالم
    فقد اتجه بمن معه الى معسكر جاموكا وانخرط معه فى معركه طاحنه قضى فيها جنكيز على جيش جاموكا الذى هرب بعد ان راى سحق جيشه
    بعد ذلك بما يقرب العام عاد اثنيين من جنرالات جاموكا به وهو مقيد الى جنكيز خان
    كانوا يتوقعون مكافئه على تسليم قائدهم الى جنكيز فما كان منه الا ان امر بقتلهم وعرض على جاموكا الانضمام له ثانية الا انه رفض وطلب من جنكيز ان يقتله فلبى له طلبه
    بعد مقتل جاموكا بايعت جميع قبائل المغول تيموجين كزعيم عام او خان لكل المغول
    كانت هذه اللحظه التى ينتظرها جنكيز خان لتحقيق ما تنبأ به احد الكهنه من ان جنكيز وذريته سيحكمون العالم
    اصبح تحت تصرف جبكيز جيش يقدر بخمسين الف مقاتل هم افضل جنود كانوا على وجه الارض فى تلك الايام على الاقل من الناحيه الجسمانيه والمهاره القتاليه
    اما دون ذلك فقد كانوا همج كالجراد الذى لايبقى شيئا ورائه
    هاجم بهم شمال الصين كاول خطوه فى طريق تحقيق حلمه الاكبر
    قابلته قوه من المرتزقه ارسلها امبراطور شمال الصين لمحاربته لكنهم بدلا من مقاتلته انضموا اليه اى جنكيز
    فى طريقه اعترضه اقوى خط دفاعى كان موجود آن ذاك وهو صور الصين العظيم لكنه واجهه بطريقه بسيطه جدا
    فقد قام بالالتفاف حوله تماما كما فعل هتلر حين التف حول خط ماجنو
    اندفع جنكيز بجيشه فى سهول شمال الصين مخلفا ورائه الخراب فى كل مكان حتى وصل الى بيكين عاصمة الصين الشماليه التى حاصرها حتى اجبر اهلها على اكل الكلاب ولحوم البشرثم انقض على المدينه والتى فتحها وجعلها نهبا لجنوده فتركوها خرابا بعد ان كانت من اعظم مدن العالم فى ذلك الوقت
    انتشرت اخبار وحشية جنكيز خان فى كل مكان
    بعد مافعله بامبراطورية الصين الشماليه
    عاد الى قراقورم او كاراكام
    وبدأ فى توطيد اركان امبراطوريه جديده فاستفاد من خبرات وحضارة الصينيين فى كل شئ
    واقام علاقات تجاريه قويه مع جيرانه عن طريق شبكه من الطرق والسفراء والرسل
    كان الفارس المغولى يستطيع ان يقطع ما يقارب ال200 كم
    فى اليوم
    كان هذا من ضمن الاشياء التى كان يشتهر بها المغول وهى ايضا من الاشياء التى سهلت تحركاتهم فقد كانت سريعه

    فقد روى المؤرخون ان الفارس المغولى كان يستطيع ان يمتطى صهوة جواده ليومين كاملين دون راحه حتى مع عدم وجود الطعام فقد كان الجندى اذا جاع ولم يكن معه طعام يقوم بقطع وريد معين فى الحصان ويقوم بشرب دمه
    كانوا يفعلون هذا بطريقه لاتضر بالحصان بل بالعكس كانت تزيد فى قوته
    لاادرى كيف؟!!
    وانا نفسى قد شاهدت فيلما وثائقيا عن بعض القبائل الافريقيه تفعل نفس الشئ لكن مع البقر
    حيث يقومون بضرب البقرة بسهم مخصص لذلك فيسيل الدم منها ثم يقومون بشربه

    فى يوم من الايام لم يقدر بعض سلاطين بلاد فارس المسلمين قوة جنكيز خان فقتل كبير سفرائه وارسل له برأسه
    هنا فقط تحول المد المغولى للعالميه حيث اكتسحت جيوشه ايران مدمره لكل شئ امامها
    بعد بلاد فارس ارسل جيش للغرب لاستطلاع الجبهه الغربيه لكن هذا الجيش لم يتوقف حيث زاد حجمه وضرب اوروبا من غربها حتى وصل قريبا من فيينا
    عند اقتراب موت جنكيز خان كانت امبراطوريته اكبر من امبراطورية الاسكندر باربعة مرات واكبر من امبراطورية الرومان بضعفين
    كل هذا لم يكفى جنكيز فقد كان يعتقد انه ارسل من قبل السماء لمهمه معينه وهى حكم العالم

    كل هذا جعله يبحث عن وسيله للحياه الابديه

    فارسل لراهب يعتنق الديانه الطاويه او التاويه برساله فيها جمله واحده
    احضر لاكون مسرورا
    هذه العباره كانت كافيه لتجعل الراهب يقطع عشرة الاف ميل على ظهر حصان ليصل الى جنكيز خان
    كان الفيلسوف اسمه شان شون
    عمره فى ذلك الوقت كان300 سنه
    كان معسكر جنكيز على مقربه من كابل عاصمة افغانستان
    دخل الفيلسوف المعسكر فاغمض عينيه
    ولم يفق الا على سيف ذهبى يلمس يديه
    انه الان امام جنكيز خان
    ثم دار بينهم هذا الحوار

    قال جنكيز:ايها الحكيم ان الملوك والامراء دعوك ولكنك رفضت ودعوتك انا فقطعت عشرات الالوف من الاميال من اجلى
    اننى اذن لرجل سعيد

    قال الحكيم: سفرى اليك ارادة السماء..فاقدارن
    ا واعمارنا بيد السماء
    قال جنكيز :ان ارادتى متفقه مع ارادة السماء
    قال الحكيم :نعم انها ارادة السماء

    ومضى يومين وجنكيز كلما يسال عن الحكيم يجده يصلى هو وتلميذه الذى سجل هذا الحوار
    لايأكل ولا ينام انما هو جالس ووراءه تلميذه
    نفذصبر جنكيز فدخل
    وقال:انت تعرف لماذا اتيت بك
    هل من الضرورى ان يبقى تلميذك معنا؟

    قال الحكيم :نعم

    قال جنكيز:ان وجوده يضايقنى

    فقال الحكيم :لكنه لايضايقنى

    فقال الحكيم: انما جئت اعلمك ياولدى

    قال جنكيز اذن انت تعرف لماذا اتيت بك؟

    الحكيم: لااعرف

    جنكيز: ولا احد قال لك فى الطريق تلميحا او تصريحا؟!

    الحكيم: قالوا الكثير لكنى كنت مشغولا عنهم

    جنكيز: الم يكن فى القافله فتيات؟

    الحكيم: كان فيها

    جنكيز: اذن؟ كان فيها رجال وخيول وابقار ,ولكن الفتيات من اجلى وكل شئ ايضا

    الحكيم: اننى اكره النساء

    جنكيز: وهل تحب الرجال؟

    الحكيم : نعم

    جنكيز: وهل يحبك الرجال؟

    الحكيم: ان الرجال لايحبون الاقوى, والنساء لايحببن الاضعف

    جنكيز: لست ضعيفا لكنى...

    الحكيم: ولكنك ضعيف

    جنكيز: والعلاج؟

    الحكيم: امامك الطريق ..الشارع ..او الشريعه..,ان تمشى وسط الطريقان تعدل بين ما تريد وما تستطيع

    جنكيز: ولكنى افعل ذلك

    الحكيم: لو كنت تفعل ذلك لما تيت بى من اخر الدنيا

    اجنكيز: اذن ما الذى افعله مع الفتيات؟

    الحكيم: مافعلته مع الف فتاه قبل ذلك

    جنكيز: ولكنى اشعر بالخجل بعد لحظات ..ولذلك افقأ عيون النساء حتى لايرين ضعفى وهوانى

    الحكيم: لاحيله لى معك, لايوجد سر للحياه ..ولا عندى سر الحياه

    جنكيز: ولكن عمرك ثلاثة قرون وما تزال قويا ..اعطنى سر الحيويه والشباب اننى استطيع ان اقتل اى انسان

    الحكيم: ولكن لاتستطيع ان تقتل حقدك على كل انسان

    جنكيز: ان النساء سعيدات مع جنودى تعيسات معى اعطنى بعض حيويتهم وشبابهم

    الحكيم: لااملك ياولدى

    جنكيز: بعد كل هذه الرحلة الطويله وبعد هذا الانتظار الطويل تقول انك لاتملك؟

    الحكيم: ولكن رحلتى اقسى من انتظارك

    جنكيز: ان اعجابى بصراحتك لايفوقه الا حزنى عليها

    الحكيم: لو عرفت الحقيقه ماحزنت ياولدى

    جنكيز: الذى اعرفه احزننى انت لاتعرف كل الحقيقه

    الحكيم: وهل يعرفها احد؟

    جنكيز: النساء يعرفنها

    الحكيم: حقيقتك انت فقط

    جنكيز:انا اتكلم عن حقيقتى وعن ياسى, لم اعد اجد لذه فى الصيد

    الحكيم: ليس الصيد بل القتل

    جنكيز: لم تسترح الى شئ مما افعل هنا؟

    الحكيم: لم استرح..انك تامر رجالك ان يستحموا فى النهر كى لاتكون رائحتهم كريهة

    جنكيز: نعم.هل اعجبك هذا .انا سعيد

    الحكيم:ولكنى تعيس ياولدى انك تامرهم بان ينظفوا اجسامهم ولكنك لم تقتل واحدا ضرب والديه, ان فى الدنيا ثلاثة الاف خطيئه ولكن ام الخطايا هى ان يضرب الابن والديه

    انتهى الاحوار بين جنكيزخان والحكيم

    وقد نقلته لطرافته وكمثال على الطريقه التى كان يفكر بها احد طواغيت البشر
    انه يريد كل شئ وان يحتفظ به وبلا ثمن
    اعتقد انه وجد لمهمه مقدسه وان السماء ارسلته من اجلها وان عمره لايكفى لاكمالها فاراد الخلود
    لقد انشا جنكيز وخلفائه اكبر امبراطوريه فى تاريخ البشريه
    تمتد من المحيط الهادى حتى قلب اوروربا
    وحتى الشرق الاوسط

    احتلوا موسكو لمدة سنه ولكن كما كان صعودهم سريعا كان سقوطهم كذلك
    فقد توقف تمددهم فى الشرق الاوسط بعد هزيمتهم فى عين جالوت على يد المماليك ولم يلبث الامر حتى تقسمت الامبراطوريه المغوليه بين ابناء جنكيز
    بل اكثر من ذلك اعتنق معظمهم الاسلام

    وعلى رأسهم بركه خان زعيم مغول القبجاك او القبيله الذهبيه كما كانت تسمى بل اكثر من ذلك زوج ابنته لبيبرس البندقدارى سلطان مصر وعدو المغول الاكبر والذى قضى على وجودهم فى الشام هم والصليبيين

    لقد مات جنكيز خان وهو يؤمن بانه لم يكمل المهمه التى ارسل من اجلها
    لقد قاد شعبه الامى الجاهل ليحولهم الى اقوى امه على وجه الارض
    لقد مات ودفن كغيره من بنى البشر

    لكن لايعرف احد اين دفن ولم يعثر له على قبر
    لكن على قبر الحكيم شان شون وجدت هذه الكلمات منقوشه
    ما الذى يهم ان اعيش أو أموت.. إننى مثل السحاب اذهب حيث تدفعنى الريح ..ذهبت مهزوما الى قائد منتصر فقهرته بهزيمتى .
     
    المنشار و amikos معجبون بهذا.

مشاركة هذه الصفحة