في ذكرى الاسراء والمعراج ( حتى لا ننسى )

الموضوع في 'الإســــــلاميــــــة Islamic Issues' بواسطة last-one, بتاريخ ‏20 ابريل 2017.

  1. last-one

    last-one رئيس المراقبين طاقم الإدارة رئيس المراقبين

    إنضم إلينا في:
    ‏14 أغسطس 2016
    المشاركات:
    487
    الإعجابات المتلقاة:
    968
    نقاط الجائزة:
    387
    [​IMG]


    قال تعالى في كتابه العزيز :" وما جعلنا الرؤيا التي اريناك الا فتنة للناس" صدق الله العظيم

    اسرى الله تعالى بعبده محمد من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى في السابع والعشرين من رجب بروحه وجسمه ليرى من اياته الكبرى مايعجز الخلق عن وصفه ، كان الرسوم صلى الله عليه وسلم في بيت زوجته ام هانيء فاحتمله جبريل وميكائيل وملك ثالث الى ماء زمزم في المسجد الحرام وشقوه من ثغرة نحره الى اسفل بطنه واخرجوا قلبه وغسلوه ثلاث مرات ثم ملئوه حلما وعلما ويقينا واسلاما ثم اطبقوه وختموا بين يديه بخاتم النبوة ثم اتي بالبراق بضم الباء وهي دابة بيضاء فوق الحمار ودون البغل.

    مأخوذة من البرق لسرعته سيرها او البريق لشدة صفاء لونها ولمعانها وهي من جملة اربعين الف براق ترتع في ارض الجنة معدة له صلى الله عليه وسلم ، قال الرسول ركبت البراق فسار بي حتى اتيت بيت المقدس وكان جبريل عن يميني اخذا بركاب البراق وميكائيل عن شمالي اخذا بزمام البراق فربطت الدابة بالحلقة التي يربط بها الانبياء في المسجد ، ثم دخلت فصليت ركعتين تحية المسجد اماما بالانبياء روحا وجسدا وبالملائكة وارواح المؤمنين ، ثم اخذني العطس فجاءني جبريل باناء من خمر واناء من لبن واناء ماء فاخذت اناء اللبن ، قال جبريل : اصبت الفطرة اي فطرة الاسلام لو اخترت الخمر لغوت امتك ولم يتبعك منهم الا القليل ولو اخذت الماء لغرقت امتك.

    [​IMG]

    ثم عرج محمد بالمعراج وهو سلم عشر مؤراق المرقاة الاولى من موج مكفوف والثانية من مرمرة بيضاء والثالثة من حديد والرابعة من نحاس والخامسة من فضة والسادسة من ذهب والسابعة من ياقوتة حمراء والكرسي من ياقوتة بيضاء والعرش من ياقوتة حمراء وابواب السموات من ذهب واقفالها من نور ومفاتيحها من اسم الله الاعظم، وحين هما بالصعود نزلت المرقاة التي عند السماء الدنيا الى الارض ، وصعدت بهما وعادت الى الارض وصعدت بهما وعادت محلها وهكذا في كل سماء كانت تنزل المرقاة وتصعد بهما ويطلب جبريل من الملك الموكل بالباب ان يفتح لهما ، وفي كل سماء كان يقابلهما نبي او اكثر فيرحب بمحمد ويدعو له ويرى من العجائب مايرى حتى وصلا الى السماء السابعة فرأى جد الانبياء ابراهيم خليل الله فاذا هو مستند بالبت المعمور الذي يدخله كل يوم سبعون الف ملك ثم لايعودون اليه.

    قال ابراهيم لمحمد عليهما السلام ، اقريء امتك مني السلام واخبرهم ان الجنة طيبة التربة عذبة الماء وان غراسها سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله ، قال تعالى " وما يعلم جنود ربك الا هو" صدق الله العظيم.

    قال محمد ثم عرج بي الى اعلى سدرة المنتهى وهي شجرة عظيمة جدا اصلها في السماء السادسة واغصانها وفروعها

    فوق السماء السابعة وكل ورقة من اوراقها تظلل هذه الامة .

    وثمرها كالقلال جمع قلة فلما غشيها من امر ربها ماغشيها اصبحت بحسن وبهاء لايستطيع احد وصفه . فاوحي الله ما اوحى واراني من عجائبه الكبرى قابل في السماء الاولى ادم وفي الثانية يحيى وعيسى وفي الثالثة يوسف الذي اعطاه الله نصف الحسن والنصف الاخر لجميع الخلق.

    ثم زج بمحمد في النور وتاخر جبريل فقال محمد : اهنا يفارق الخليل خليله ؟ قال : هذا مكاني لو فارقته لاحترقت من النور اي لذهب نوري وتلاشيت من شدة الانوار وظهورها ، قال محمد قابلني ربي ورأيته بعيني بصري فخاطبني واوحى الي ما اوحى ، ابهم ذلك لعظمة ما اوحى اليه وفرض الله على العباد خمسين صلاة كل يوم وليلة وظل محمد يطلب من الله التخفيف حتى جعلها خمسة فروض وثوابها بخمسين صلاة.

    واعيد صلى الله عليه وسلم الى مكة قبل الفجر ونزلت الاية :" ماجعلنا الرؤيا التي اريناك الا فتنة للناس" صدق الله العظيم .

    [​IMG]
     
    amikos و المنشار معجبون بهذا.
  2. المنشار

    المنشار تمنى الاحسن و تهيئ للاسوء طاقم الإدارة خبراء المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أغسطس 2016
    المشاركات:
    2,584
    الإعجابات المتلقاة:
    5,770
    نقاط الجائزة:
    567
    الله يسعدك على هده المواضيع
    سبحان الله العظيم وبحمده
     
    amikos و last-one معجبون بهذا.
  3. last-one

    last-one رئيس المراقبين طاقم الإدارة رئيس المراقبين

    إنضم إلينا في:
    ‏14 أغسطس 2016
    المشاركات:
    487
    الإعجابات المتلقاة:
    968
    نقاط الجائزة:
    387
    شكرا أخي المنشار
     
    amikos و المنشار معجبون بهذا.
  4. المنشار

    المنشار تمنى الاحسن و تهيئ للاسوء طاقم الإدارة خبراء المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أغسطس 2016
    المشاركات:
    2,584
    الإعجابات المتلقاة:
    5,770
    نقاط الجائزة:
    567
    أسماء الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم

    [​IMG]


    من دلائل علو قدر النبي صلى الله عليه وسلم تعدد أسمائه التي تدل على كثرة خيره، وعلو مكانته وتعدد شمائله، فإن كثرة الأسماء مع حُسْنِها تدل على كثرة الصفات والمحامد التي يقوم بها المُسمَّى بتلك الأسماء، ولما كان النبي صلى الله عليه وسلم قد بلغ الغاية في الكمال الإنساني فقد اختصه الله سبحانه وتعالى بتعدد أسمائه وصفاته، والتي تُظْهِر بجلاء شمائله وخصائصه التي تفضّل الله بها عليه في الدنيا والآخرة، ولا يُعرف من الكتاب والسنة نبيٌّ من الأنبياء له من الأسماء ما لنبينا صلى الله عليه وسلم.



    من أسماء النبي: محمد، أحمد

    سمَّي الله عز وجل النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم بـ: "محمد"، و"أحمد"، وذكر اسم محمد في عدة مواضع، منها قوله تعالى: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ} [آل عمران:144].



    ومُحَّمد هو كثير الخصال التي يُحمد عليها، قال حسان بن ثابت رضي الله عنه:



    وشقَّ له من اسمه ليُجِلّه *** فذو العرش محمود وهذا مُحَمّد



    أما اسم "أحمد"، فقد ذُكِرَ في القرآن الكريم مرة واحدة في قول الله تعالى: {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ} [الصف: 6].



    قال ابن حجر رحمه الله: "ومما وقع من أسمائه في القرآن بالاتفاق الشاهد، المبشر، النذير المبين، الداعي إلى الله السراج المنير، وفيه أيضا المذكر، والرحمة، والنعمة، والهادي، والشهيد، والأمين، والمزمل، والمدثر".



    من أسماء النبي: الماحي، الحاشر، العاقب

    ثبت في أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم ما ظاهره تحديد عدد أسمائه صلى الله عليه وسلم، كحديث جبير بن مطعم رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لي خمسة أسماء: أنا محمّد، وأحمد، وأنا الماحي الّذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الّذي يحشر النّاس على قدمي، وأنا العاقب" رواه البخاري.



    قال الحافظ ابن حجر: "والذي يظهر أنه أراد أن لي خمسة أسماء أختص بها لم يُسَمَّ بها أحد قبلي، أو مُعَّظمة، أو مشهورة في الأمم الماضية، لا أنه أراد الحصر فيها".



    وفي رواية مسلم: أنّ النّبي صلى الله عليه وسلم قال: "لي خمسة أسماء: أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يُحشَر الناسُ على قدَمَيَّ، وأنا العاقِب، والعاقِبُ: الذي ليس بعده نبيٌّ، وقد سماه الله رَؤوفاً رحيماً" رواه مسلم.



    من أسماء النبي: المتوكل

    عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: "قرأت في التوراة صفة النبي صلى الله عليه وسلم: محمد رسول الله، عبدي ورسولي، سميته المتوكل، ليس بفظ ولا غليظ" رواه البخاري.



    من أسماء النبي: المُقَفِّي، نبي التوبة، نبي المرحمة، نبي الملحمة



    عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: كان رسول صلى الله عليه وسلم يسمي لنا نفسه أسماء فقال: "أنا محمد، وأحمد، والمُقَفِّي، ونبي التوبة، ونبي المرحمة" رواه مسلم، وفي رواية أخرى: "ونبي الملحمة" .



    من أسماء النبي: المختار، المصطفى، الشفيع المشفع، الصادق المصدوق

    قال ابن حجر: "من أسمائه المشهورة: المختار، والمصطفى، والشفيع المشفع، والصادق المصدوق".



    بعض معاني أسماء النبي صلى الله عليه وسلم

    الماحي: هو الذي محا الله به الشرك والعقائد الوثنية من الجزيرة العربية.



    الحاشر: هو الذي يُحشر الناس على قدمه أي على أثره، فكأنه بعث ليحشر الناس.



    العاقب: الذي جاء عقب الأنبياء فليس بعده نبي فإن العاقب هو الآخر، فهو خاتم الأنبياء والمرسلين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.



    المُقَفِّي: هو الذي قفى على آثار من تقدمه وسبقه من الرسل، فكان خاتمهم وآخرهم.



    نبي التوبة ونبي الرحمة: قال النووي: "ومقصوده أنه صلى الله عليه وسلم جاء بالتوبة والتراحم"، فهو الذي فتح الله به باب التوبة على أهل الأرض فتاب الله عليهم توبة لم يحصل مثلها لأهل الأرض قبله، وكان صلى الله عليه وسلم أكثر الناس استغفارا وتوبة.



    نبي الملحمة: هو الذي بُعِث بجهاد أعداء الله، فلم يجاهد نبي وأمته قط ما جاهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمته.



    الأمين: هو أحق الناس صلى الله عليه وسلم بهذا الاسم، فهو أمين الله على وحيه ودينه، وهو أمين مَنْ في السماء، وأمين من في الأرض، ولهذا كانوا يسمونه قبل النبوة "الأمين".



    البشير: هو المبشر لمن أطاعه بالثواب، والنذير المنذر لمن عصاه بالعقاب، وقد سماه الله عبده في مواضع من كتابه.



    المنير: سماه الله سراجا منيرا، وسمى الشمس سراجا وهاجا، فالمنير هو الذي ينير من غير إحراق، بخلاف الوهاج فإن فيه نوع إحراق وتوهج.



    كتب ومصنفات في أسماء النبي

    لقد صنف العلماء في أسماء النبي صلى الله عليه وسلم وعددها مصنفات كثيرة، وخصص المصنفون في السِيَّر والشمائل أبواباً لبيان أسمائه صلى الله عليه وسلم، كما فعل القاضي عياض في كتابه "الشفا بتعريف حقوق المصطفى". وأوصل بعضهم للنبي صلى الله عليه وسلم نحو ثلاثمائة اسم، وبلغ بها بعض الصوفية ألف اسم فقالوا: "لله ألف اسم، ولرسوله صلى الله عليه وسلم ألف اسم".



    قال الإمام ابن حجر: "نقل ابن العربي في شرح الترمذي عن بعض الصوفية أن لله ألف اسم، ولرسوله صلى الله عليه وسلم ألف اسم".



    ولا شك أن في هذه الأعداد الكثير من المبالغة، فالصحيح أن أسماءه صلى الله عليه وسلم أقل من ذلك بكثير، فلا يجوز الزيادة عليها بما لم يرد في الكتاب والسنة الصحيحة، خاصة إذا كانت هذه الأسماء الغير صحيحة فيها غلو وإفراط، مثل هذه الأسماء التي وردت في بعض كتب الصوفية والتي منها: مدعو، غوث، غياث، مقيل العثرات، صفوح عن الزلات، خازن علم الله، بحر أنوارك، مؤتي الرحمة، نور الأنوار، قطب الجلالة، السر الجامع، الحجاب الأعظم.



    ومن أهم أسباب الخلاف في عدد أسماء النبي صلى الله عليه وسلم أن بعض العلماء رأى كل وصف وُصِف به النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم من أسمائه، فعدَّ من أسمائه مثلا: الشاهد، المبشر، النذير، الداعي، السراج المنير، وذلك لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا} [الأحزاب:45-46]، في حين قال آخرون من أهل العلم: إن هذه أوصاف وليست أسماء أعلام، قال النووي: "بعض هذه المذكورات صفات، فإطلاقهم الأسماء عليها مجاز"، وقال السيوطي: "وأكثرها صفات".



    فائدة

    قال ابن القيم: "وأما ما يذكره العوام أن يس وطه من أسماء النبي صلى الله عليه وسلم فغير صحيح، ليس ذلك في حديث صحيح ولا حسن ولا مرسل، ولا أثر عن صحابي، وإنما هذه الحروف مثل: الم وحم والر، ونحوها".



    وقد أباح النبي صلى الله عليه وسلم لنا أن نتسمى باسمه ولا نتكنى بكنيته، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تَسَمَّوْا باسْمِي، ولا تَكَنَّوا بكُنْيَتي، ومن رآني في المنام فقد رآني، فإن الشيطان لا يتمثل في صورتي، ومن كذب عليَّ متعمدا فليتبوأ مقعده من النار" رواه البخاري.



    ومع شرف وعِظم اسم "محمد" و "أحمد" والحرص على التسمي بهما فلم يصح في فضلِ التسمية بهما حديث، وأما ما يُذكر على الألسنة من حديث: "خير الأسماء ما حُمِّد وما عُبِّد"، فلا يصح كما ذكر ذلك الشيخ الألباني وغيره، وإنما الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم قال: "أحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن" رواه مسلم. والحب الصادق له صلى الله عليه وسلم يكون باتباعه والاقتداء به ظاهرا وباطنا كما قال الله تعالى: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [آل عمران:31]، وقال تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} [الأحزاب: من الآية21].
     
    أعجب بهذه المشاركة last-one

مشاركة هذه الصفحة