روسيا تفوز بمناقصة توريد مروحيات Ka-52K لصالح القوات المسلحة المصرية
الأخبار العسكرية

روسيا تفوز بمناقصة توريد مروحيات Ka-52K لصالح القوات المسلحة المصرية

بتاريخ 16 أكتوبر 2020 نشر موقع Navy Recognition تقريرًا يتحدث عن المروحيات البحرية الروسية. وذكر الموقع في سياق التقرير أن روسيا فازت بمناقصة توريد مروحيات Ka-52K لصالح القوات المسلحة المصرية.

 

وقال بأن روسيا قامت بتصنيع 32 مروحية من أجل سفن الميسترال التي كانت مخصصة لها قبل إيقاف الصفقة وبيعها لمصر وتتوافر بالمروحية كاتران شفرات قابلة للطي لتتناسب مع حجم مخازن الميسترال وتم إدخال في صناعتها مواد مضادة للتآكل والرطوبة لكي تناسب العمل في البيئة البحرية التي ستعمل بها كما تم تزويدها بقدرات تكنولوجيا وردارات حديثة جعلت منها مروحية بتسليح مقاتلة مثل الميج 29 ، حيث أصبحت قادرة على حمل صواريخ وقنابل بمديات كبيرة واهمها الصاروخ kh35 والصاروخ kh31.

 

مواصفات المروحية “كاموف كاتران البحرية”

 

تتميز المروحية بقمرة قيادة زجاجية متطورة ، والتي تستوعب طيارين جنبًا إلى جنب و يمكن تشغيلها من قبل أي طيار ومجهزة بإلكترونيات الطيران المتقدمة وأنظمة الأسلحة القوية ، والتي يمكن تهيئتها لأدوار مختلفة.

 

تضمن إلكترونيات الطيران على متن المروحية المعدات اللاسلكية والملاحة عبر الأقمار الصناعية و الهبوط الذاتي على سطح السفينة ، كما أن المعدات الموجودة على متن الطائرة تجعل منها مركز اتصال بين القوات البحرية والقوات الجوية.

 

تم تجهيز Ka-52K بنظام توجيه شعاع الليزر ونظام معالجة الفيديو Okhotnik الذي طورته شركة KRET و يوفر Okhotnik للطائرة الهليكوبتر نطاقًا متزايدًا من الاكتشاف والتعريف ، و يعمل علي التتبع التلقائي للهدف بدون اي بواعث ردارية مما يقلل من فرص اكتشاف المروحية.

 

وتمتلك المروحية نظام الرادار Arbalet والذي يجعلها تقوم بأداء المهام القتالية بشكل فعال حتى في البيئات المعرضة للتشويش الإلكتروني. فيمكن للمروحية اكتشاف السفن المعادية على مدى 200 كيلومتر.

 

كما تم تجهيز المروحية بنظام دفاع Vitebsk ونظام التحكم التلقائي SAU-800 ومحطة البصريات الإلكترونية GOES-451.

 

تحمل المروحية مدفعًا آليًا 2A42-1 عيار 30 ملم وقذائف شديدة التفتت أو متفجرة حارقة أو خارقة للدروع و يبلغ الحد الأقصى لمعدل إطلاق المدفع 550 طلقة في الدقيقة ويمكنه الاشتباك مع أهداف مدرعة في نطاق 1500 متر ، وأهداف خفيفة ومشاة على نطاقات تصل إلى 4000 متر ، وأهداف جوية تحلق على ارتفاعات منخفضة.

 

كما انها قادرة أيضًا على إطلاق صواريخ جو -أرض Kh-31 و Kh-35 ، على غرار الطائرات المقاتلة متعددة الأغراض MiG-29K / KUB وطائرات سوخوي سو-33 (Flanker-C).

 

تحتوي المروحية علي اثنين من محركات VK-2500 أو VK-2500P ذات العمود التوربيني ، مما يؤدي إلى قوة إقلاع قصوى تبلغ 2400 حصان لكل منهما وتوفر المحركات سرعة قصوى تبلغ 300 كم في الساعة وسرعة إبحار تبلغ 260 كم في الساعة.

 

المروحية لديها سقف تشغيلي يبلغ 5500 متر ويمكنها الصعود بمعدل أقصى يبلغ 16 متر في الثانية.

 

يستطيع الصاروخ المضاد للسفن “Kh-31A” (والذي يطلق عليه الناتو اسم AS-17 Kripton) تدمير أهدافه على بعد 160 كيلو متر. ويتميز بسرعته التي تصل إلى 3.5 ماخ وهو أول صاروخ مضاد للسفن ينطلق بسرعة أسرع من الصوت ويبلغ وزن رأسه الحربي 110 كلج. وهو بالتالي يكفي لإغراق سفينة تبلغ إزاحتها 4500 طناً.

 

الصاروخ يحمل نظام إلكتروني يمكنه من تجاوز أنظمة التشويش المعادية.

 

الصاروخ kh-35u ويبلغ مداه 260 كلم ويمتلك رأس حربي شديد الانفجار بوزن 145 كلجم ويستطيع إغراق فرقاطة إزاحتها 5000 طن ولديه القدرة على ملاصقة سطح البحر بأرتفاع ٤ م فقط قبل اصابة الهدف بـ 50 كم و يبلغ سرعته 1030 كم في الساعة ويتميز أيضًا بأنه يمكن إطلاقه من منصات صديقة مثل المقاتلات وطائرات الأواكس والقطع البحرية والغواصات والطائرات بدون طيار ويعمل بنظام تتبع اصدارات الرادار المنبعثة من الهدف ويمكن توجيه الصاروخ بالقمر الصناعي أو الباحث الرداري السلبي عديم الارتداد أو بالـ Gps أو بالقصور الذاتي ins ويمكن إطلاقه من المروحية كاموف كاتران على ارتفاع 3500 متر وسرعة 300 كم في الساعة.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية