وصول وفد من البحرية المصرية لإيطاليا للتدريب على فرقاطات الفريم
الأخبار العسكرية

وصول وفد من البحرية المصرية لإيطاليا للتدريب على فرقاطات الفريم

وصل وفد من البحرية المصرية لإيطاليا للتدريب على فرقاطات الفريم ، وتعاملت روما مع القاهرة كحليف خارج حلف الناتو لتمرير بعض التجهيزات في صفقة الفريم.

 

وصل أكثر من 100 فرد من القوات البحرية المصرية إلى مدينة لاسبيتسيا La Spezia الواقعة شمالي غرب إيطاليا، وذلك في إطار برنامج الإعداد والتدريب لطواقم فرقاطتي “فريم بيرجاميني FREMM Bergamini” متعددتي المهام ذواتا القدرة المُعززة في الدفاع الجوي، واللتين تعاقدت عليهما مصر مؤخراً بقيمة 1.2 مليار يورو.

 

سيتم تنفيذ البرنامج التدريبي في المركز التعليمي المتخصص لفرقاطات الفريم، التابع لشركة “فينكانتيري Fincantieri” في جامعة “بولو ماركوني Polo Marconi” للهندسة والتصميمات البحرية. ومن المحتمل أن يصل المزيد من أفراد البحرية المصرية بعد انتهاء دورة التدريب الأولى للوفد الحالي، حيث يصل حجم طاقم الفرقاطة الواحدة إلى 150 فرداً متضمنين طاقم المروحيات.

 

وفي سياق آخر متصل، ذكرت مجلة “L’Espresso” الإيطالية أن الجانب المصري كان قد تصفح الكاتالوج الخاص بمعدات وتسليح الفرقاطة وحدد ما يريده وما يفضله منها. ولكن هناك معدات حسّاسة في حاجة إلى تصاريح خاصة لتصديرها لمصر كونها قوة دولية غير عضوة في حلف الناتو. وكانت “الهيئة الوطنية المختصة بإصدار التراخيص على صادرات السلاح الإيطالي Unit for the Authorizations of Armament Materials UAMA” (تابعة لوزارة الخارجية، ومسؤولة عن مراجعة عقود التسليح الأجنبية والتاكد من عدم مخالفتها للقوانين الأوروبية المُنظمة ومنح تراخيص التصدير) غير قادرة على تمرير العقد بدون الغطاء السياسي، وهذا ما تم من خلال منح رئيس الوزراء جوزيبي كونتي الموافقة على العقد من خلال “إدارة أمن المعلومات Department of Information Security DIS” التابعة لرئاسة الوزراء في روما والمسؤولة عن أعمال التنسيق والإشراف على المعلومات والبيانات بين أجهزة الأمن والاستخبارات والأجهزة الحكومية في إيطاليا. وبمعنى آخر فإن روما عاملت القاهرة كحليف خارج الناتو لتمرير الصفقة بما تتضمنه من معدات ومنظومات تسليحية حساسة طلبتها الأخيرة.

 

هذا ومن المنتظر تسليم أول فرقاطة قبل نهاية العام الجاري والثانية في ربيع 2021. وكانت مصر قد طلبت استبدال المعدات الخاصة بحلف الناتو بمعدات أخرى وتعديلات بلغت قيمتها 140 مليون يورو يتحملها الجانب الإيطالي وشركة ليوناردو Leonardo للصناعات العسكرية ستنفذ عددا منها بقيمة 55 مليون يورو، والباقي ستنفذه شركة “Orizzonte Sistemi Navali” (مملوكة لفينكانتيري بنسبة 51% وليوناردوا بنسبة 49% وهي مسؤولة عن دمج الأنظمة والدعم اللوجسيتي وإدارة دورة حياة السفينة) والشركات المُورّدة لها.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية