ظهور مقاتلة "إف-15 كيو إي" القطرية المتطورة (صورة)
الأخبار العسكرية

لا مزيد من طائرات الرافال! لماذا يرفض سلاح الجو الهندي دفعة ثانية من طائرات رافال؟

ِتتطلع القوات الجوية الهندية إلى زيادة تعزيز أسطولها الجوي بعد الاستحواذ الناجح على طائرات رافال Dassault Rafales الفرنسية ، حيث كان من المقرر أن تشتري البلاد 114 مقاتلة من هذا الطائرات المقاتلة المتوسطة متعددة الأدوار ، إلا أن الصفقة تم إلغائها لصالح مقاتلة أخرى ستحل محلها.

 

مع توفير الرافال التي تم شراؤها حديثًا أساسًا متينًا لسلاح الجو الهندي، تتوجه الهند للبحث عن طائرة مقاتلة مساوية أو أفضل ويلوح في الأفق خياران للهند للاستفادة منهما ، وهما طائرات رافال إضافية من فرنسا أو طائرة F-15EX جديدة.

 

على الرغم من إضافة مقاتلات رافال من الجيل 4.5 ، فإن القوة الحالية لسلاح الجو الهندي تتكون من 31 سربًا من أصل 42 سربًا التي تخطط البلاد لتشكيلها ومع تهديدات الجارين – الصين وباكستان حول حدودها مع البلدين، فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل خبراء IAF يعتقدون لماذا يمكن للهند اختيار F-15EX على طائرات رافال إضافية.

ِ

الحجم والهيكل والسرعة والمدى

 

تستخدم النسخة الأكثر تقدمًا من طائرة ماكدونيل دوغلاس F-15 إيجل ثنائية المحرك ، التكتيكية التي تعمل في جميع الأحوال الجوية ، F-15EX نفس هيكل F-15 الكلاسيكي وتشبه Su-30 MKI من حيث الحجم.

 

ونظرًا لحجمها فإن F-15EX تؤدي مجموعة متنوعة من الأدوار مثل التفوق الجوي والاعتراض والهجمات العميقة ضد البنية التحتية للعدو والقصف الاستراتيجي والهجوم الأرضي.

 

F-15EX لديها مدى قتالي يبلغ 1100 ميل مقارنة بمدى 670 ميلا الذي توفره طائرات F-35 علاوة على ذلك تبلغ سرعة F-15EX نحو 2.5 ماخ بالمقارنة مع سرعة F-35 التي تبلغ 1.6 ماخ ويمكنها استيعاب الرادارات الثقيلة.

 

أفضلية الإشتباك الجوي Dog Fight

 

مع التهديدات الناشئة من الصين وباكستان ، هناك حاجة لطائرة يمكنها الطيران لساعات أطول ، ومجهزة بشكل كبير بأنظمة أسلحة ، وكبيرة بما يكفي لحمل خزانات وقود كبيرة بحيث لا تضطر إلى العودة إلى القاعدة الجوية للتزود بالوقود.

 

F-15EX هي مقاتلة ، تم اختبار سابقاتها بالفعل في معارك قتالية حقيقية في الشرق الأوسط وهي قادرة على الهجوم العميق وحمل أسلحة نووية مما يجعلها لا تقهر، حتى القوات الجوية الأمريكية تتطلع إلى تكملة طائراتها الشبح F-35s بطائرات F-15EX من أجل قدراتها في تنفيذ الهجمات العميقة.

 

 

المزيد من الأسلحة

 

يمكن للطائرة F-15EX أن تحمل 22 صاروخ جو-جو وأسلحة ثقيلة أخرى ، بما في ذلك ASAT و JASSM-ER و GBU-28 Bunker Buster والقنابل الموجهة بالليزر وصواريخ كروز فرط صوتية وصواريخ AGM-84H SLAM ER وهي أكثر بكثير من سعة حمولة F-35.

 

إن حمولة F-15EX الهائلة من الأسلحة تجعلها وحشًا في أي قتال “خلف مدى الرؤية” (أو BVR) وليس ذلك فحسب ، فهي تحمل قوة نيرانية أكثر من أي طائرة مقاتلة أخرى في الخدمة حاليًا في القوات الجوية الأمريكية.

 

مقاتلة متعددة الأدوار

 

في حين أن مقاتلة F-35 هي طائرة مقاتلة أثبتت قيمتها وتعد أكثر طائراتها تقدمًا في مخزونها ، فإن F-15EX تؤدي دورًا مختلفًا تحت قيادة القوات الجوية الأمريكية. حيث يمكن استخدامها لفرض مناطق حظر الطيران أو الدفاع عن الوطن أو حمل ذخائر “الستاند أوف” في معارك لا توجد بها دفاعات جوية أو محدودة.

 

F-15EX ، كونها مقاتلة ثقيلة يتم نشرها من أجل التأثير الاستراتيجي نظرًا لقدرتها الرادعة القوية ، مقارنةً بشقيقتها الأصغر F-35 ، التي لها دور محدود للغاية. ولذلك ، يصبح من الأسهل على الطائرات المعادية أو أنظمة الدفاع الاشتباك ضد طائرات F-35 الأصغر مقارنة بـ F-15EX الأكثر فاعلية.

 

علاوة على ذلك، F-15EX هي مقاتلة سيطرة جوية وهذا يعني أن F-15EX يمكنها أداء مجموعة متنوعة من الأدوار بما في ذلك الضربات عبر الحدود والمشاركة في معارك عن قرب مع الطائرات المقاتلة المعادية وتدمير سفن العدو مع إبقاء حاملات الطائرات على مسافة آمنة.

 

الملاءمة في منطقة لداخ

 

مع التقارير التي تفيد بأن القوات الجوية الهندية نشرت مقاتلات Su-30 MKI و Jaguar و Mirage 2000 والرافال Dassault Rafale في منطقة لداخ ضد الصين فإن إضافة F-15EX يمكن أن يغير قواعد اللعبة بسبب قدرات محرك المقاتلة الثقيلة وهي أكثر ملاءمة للتشغيل في مناطق ذات ارتفاعات عالية.

 

نظام المهام المفتوح (OMS)

 

تحجب الطائرة المقاتلة الأمريكية F-15EX ، المطورة من قبل شركة “بوينغ Boeing” ، نسخها السابقة بسبب بنية أنظمة مهامها المفتوحة (OMS).

 

ووفقًا لشركة Boeing يكمن الاختلاف الأكثر أهمية بين F-15EX و F-15 القديمة في أنظمة المهام المفتوحة (OMS) وستتيح بنية OMS الإدراج السريع لتقنيات الطائرات الحديثة.

ِ
ِ
ماذا يقول الخبراء ؟

 

وقال الدكتور “ويل روبر” مساعد سكرتير القوات الجوية للاقتناء والتكنولوجيا واللوجستيات مشيدا بالقدرات الرقمية لأحدث إضافة إلى عائلة مقاتلات F-15:

 

“تتناسب الأنظمة الرقمية للطائرة F-15EX وأنظمة المهام المفتوحة وقدرة الحمولة بشكل جيد مع رؤيتنا للحرب المستقبلية التي تدعم الشبكات ، وترقية الأنظمة بشكل مشترك ، وكيفية مشاركة البيانات عبر القوة المشتركة ، وهي أمور ضرورية لهزيمة التهديدات المتقدمة. تم تصميم F-15EX من اليوم الأول لكي تتطور”.

 

وفقًا لكابتن مجموعة يخدم في سلاح الجو الهندي لم يرغب في الكشف عن اسمه ، هناك حاجة لأن تضع الهند يديها على مقاتلات، باستثناء مقاتلات الرافال، مثل F-15EX.

 

حيث قال : “الهند ليست بحاجة للمزيد من مقاتلات الرافال مرة أخرى لأن لدينا بالفعل عشرات منها. نحن بحاجة إلى البحث عن مقاتلة مختلفة والتي ستقدم شيئًا إضافيًا ، شيء على غرار طائرات F-35 أو Su-57 أو طائرات F-15EX الجديدة. وكانت الفكرة الرئيسية هي امتلاك أسطول جوي متميز والذي تم تحقيقه مع الصفقة الفرنسية والآن يتعلق الأمر بإضافة جودة إضافية إلى الأسطول مع الاهتمام أيضًا بالكمية المطلوبة من قبل قواتنا”.

 

ووصف خبير الدفاع “روهيت ثاكور” الذي يدير أيضًا موقع دفاع هندي على شبكة الإنترنت خطة الهند بأنها دعوة ترحيب إلى F-15EX ، وقال أن الطائرة F-15EX دخلت بالفعل للمناقصة الهندية بخصوص طائرة متوسطة متعددة الأدوار (MMRCA).

 

“لقد اهتم سلاح الجو الهندي بالفعل بأحدث طائرات F-15 كخيار لأسطوله الجوي ، وبينما ستتنافس أيضًا مع طائرات F-35 ، لا تحتاج الهند في الوقت الحالي إلى امتلاك طائرات شبحية وبدلاً من دفع أموال طائلة مقابلها يجب أن يكون التركيز على الحصول على مقاتلة من الجيل 4.5 أو الجيل الرابع أفضل من مقاتلة رافال والتي تجلب الجودة بالإضافة إلى تعزيز الأسطول”.

 

واختتم الخبير بالقول إن طائرات رافال هي مقاتلات ممتازة ومع ذلك يبدو من غير المرجح في الوقت الحالي أن تحصل الهند على المزيد منها، وإلى جانب F-15EX ستكون الهند حريصة بشكل خاص على استكشاف سو-35 أو سو-57 الروسيتين ما لم تضع واشنطن طائرات F-35 على الطاولة.

نور الدين
مدون مهتم بالشؤون الدفاعية